الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيتإييد الشعب العراقي مستمر لسکان ليبرتي

تإييد الشعب العراقي مستمر لسکان ليبرتي

 صورة لوقفه احتجاجية لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق وكالة سولا پرس –  عبدالله جابر اللامي…. منذ الاحتلال الامريکي للعراق و إنتشار نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا البلد، لم يجد الشعب العراقي راحة ولاأمنا ولا إستقرار و ساءت أحواله على معظم الاصعدة، خصوصا بعدما بدأ عملاء هذا النظام و مرتزقته يستلمون مناصبا حساسة إضافة الى إنها ليست من مستواهم و ليسوا جديرون بها، فإنهم فشلوا بإدارتها لإن کل جهودهم کانت منصبة على خدمة ذلك النظام و تحقيق أهدافه و غاياته في العراق. ولئن کانت هنالك الکثير من الاهداف الخبيثة و المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي کان يريد تحقيقها على يد عملائه و مرتزقته من خلال تدخلاته المستمرة في هذا البلد،

لکن أکثرها خبثا و قذارة کانت تکمن في السعي من أجل دق أسفين بين الشعب العراقي من جهة و بين المعارضين الايرانيين من سکان مخيم ليبرتي والذين يعارضون النظام القائم و يطلبون الحرية و الديمقراطية لشعبهم و يرفضون تدخلاته في العراق و المنطقة، من جهة أخرى. وطوال الاعوام السابقة، بذل هذا النظام ومن خلال مرتزقته و عملائه کل مافي وسعه من أجل نشر الاکاذيب و الإشاعات و المزاعم الواهية و إختلق العديد من القضايا و الامور و الاحداث و القصصص الکاذبة التي لاوجود لها إلا في مخيلته بشأن عداء هٶلاء المعارضين للشعب العراقي، لکن الشعب العراقي الذي إکتوى و يکتوي بنار التدخلات الايرانية و يعاني منها بشدة،

ليس لم يصدق بهذه الاکاذيب و الاراجيف الضالة المضلة وانما رفضها بشدة و وقف الى جانب هٶلاء المعارضين. وقد رد الشعب العراقي ومن خلال شرائحه و أطيافه و مکوناته المختلفة على تلك الاکاذيب و التخرصات الکاذبة حيث إنه والى جانب رفضه لتلك الاکاذيب فقد وقع الملايين من أبناء هذا الشعب على بيانات تإييد لهٶلاء المعارضين و الوقوف الى جانبهم و رفض التعرض لهم بأي شکل من الاشکال وهو ماأطار صواب النظام الحاکم في إيران ودفعه للقيام بتنفيد العديد من المخططات المشبوهة ضد هٶلاء السکان ومع إنهم قدموا الکثير من الضحايا و الخسائر الروحية و المادية إلا إنهم ظلوا صامدين و قاوموا تلك المخططات و بقوا واقفين على أقدامهم و مصرين و متمسکين أکثر بأهدافهم و مبادئهم من أجل الحرية و الديمقراطية لشعبهم. وفق سياق التإييد المستمر من جانب مختلف شرائح و مکونات و أطياف الشعب العراقي للمعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي،

أصدر تجمع الحقوقيين العراقيين للدفاع عن حقوق الانسان في العراق بيانا بإسم 2000 من المحامين والحقوقيين من عموم أرجاء العراق، أوردوا فيه مختلف جوانب التدخلات الدامية للنظام الإيراني في العراق طيلة عقد مضى منها أعماله الإجرامية ضد معارضته الرئيسية المتواجدة في مخيم ليبرتي، وأعلنوا في البيان انما الطريق الوحيد والفعلي والثابت هو ما يطالب به المتظاهرون العراقيون البواسل في ارجاء المعمورة لقطع أذرع النظام الإيراني في العراق ومحاكمة العملاء الموالين له. الحقوقيون العراقيون طالبوا في بيانهم المذکور الصادر في يوم 2015 – 09 – 22، بتحقيق ثلاثة نقاط هامة هي: 1ـ قطع تدخلات النظام الإيراني في العراق باعتبارها العامل الرئيسي للقتل والإغتيال وزعزعة الأمن وعدم الاستقرار ومد الأفكارالطائفية. 2ـ إننا نطالب بالحاح توفيرالحماية والأمن واحترام حقوق سكان مخيم ليبرتي والاعتراف بمخيم ليبرتي كمخيم للاجئين تحت رعاية الأمم المتحدة وانهاء الحصار الجائر والممارسات اللاإنسانية ضدهم. 3ـ إستبدال إدارة المخيم وإحالة ملف ليبرتي لجهات عراقية مستقلة غيرموالية للنظام الإيراني .