الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراند. زاهدي: هنالك 11 مليون عائلة إيرانية مدمنة على المواد المخدرة،

د. زاهدي: هنالك 11 مليون عائلة إيرانية مدمنة على المواد المخدرة،

د.سنابرق زاهديألف بائع مخدرات في ساحة واحدة!
دنيا الوطن  – علي ساجت الفتلاوي:  أکثر من 35 عاما، ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية صدع رٶوس دول المنطقة و العالم بشأن کونه النظام المثالي الذي يهتم بشعبه ويراعي مصالحه و إن القيم و المبادئ الاسلامية صارت هي السائدة و المهيمنة في سائر أرجاء إيران، لکن التقارير الرسمية الواردة من المٶسسات الرسمية الايرانية تٶکد عکس و خلاف ذلك تماما و تثبت بإن الذي يجري في داخل إيران هو سياق مخالف لما يدعيه النظام القائم في البلاد.

التحذير الذي أطلقه رئيس “لجنة البيئة والصحة” في مجلس بلدية طهران رحمة الله حافظي من ازدياد بيع وشراء المخدرات في طهران قائلا إن هناك 1000 بائع مخدرات في ساحة واحدة، وسط العاصمة الإيرانية، يبين بأن سوء الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية في إيران قد بلغت حدودا غير عادية و يبين و بصورة أکثر من واضحة الفشل الذريع للنظام القائم في النهوض بالاوضاع المختلفة في إيران.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يرکز بصورة خاصة على تنمية و تطوير أجهزته القمعية و زيادة تدخلاته في بلدان المنطقة و کذلك ببرنامجه النووي، لم يمنح سوى أهمية جانبية للمسائل المتعلقة بالاوضاع المعيشية للشعب الايرانية و بالبرامج و الامور التي تطور و تنمي من قدراته، ففي الوقت الذي يمتلك النظام في إيران قدرات قمعية هائلة تصل الى حد التخمة، فإن مستوى الخدمات العامة تصل الى مستويات متدنية جدا بحيث إن مشکلتي الماء و الکهرباء و الوقود و قضايا أساسية أخرى لازالت مشاکل جدية تعاني منها شرائح واسعة من الشعب الايراني.

الشعب الايراني الذي يعيشي أکثر من 70% منه تحت خط الفقر و يواجه أکثر من 15 مليونا آخرين المجاعة، يضاف إليه رقم مرعب آخر ذکره الدکتور سنابرق زاهدي، رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية خلال مقابلة صحفية له مستندا على وثائق و مستندات داخلية عندما أکد بأن هنالك 11 مليون عائلة إيرانية مدمنة على المواد المخدرة، وهو مايبين و يثبت بحق و حقيقة مسارا مأساويا و غريبا من نوعه لأوضاع الشعب الايراني في ظل النظام الحالي الذي يبدو إنه يفضل أن يکون هناك 11 مليون عائلة مبتلاة بالادمان ولاأن يکون هناك معارض واحد ضده!

المادة السابقة
المقالة القادمة