الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

خمسة عقود من سفر الحرية والتغيير

السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية المستقبل العربي – سعاد عزيز : خمسة عقود بالتمام و الکمال قد مرت على ميلاد منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة والتي عاصرت نظامين دکتاتوريين قمعيين تمرسا في إضطهاد الشعب الايراني و سلبه حرياته، بالاضافة الى إنهما شکلا هاجسين و کابوسين لدول المنطقة، هذه المنظمة التي صارت ندا قويا لهذين النظام بحيث کانت السبب و العامل الرئيسي في إسقاط أحدهما مثلما هي مستمرة في نضالها الدٶوب من أجل إتمام مهمتها بإسقاط الاخرى و إنقاذ إيران و المنطقة و العالم من شره.

خمسة عقود کاملة مرت على تأسيس منظمة مجاهدي و صفحات تأريخها الناصع يسجل بأحرف من نور مسيرة حافلة زاخرة بنضال دٶوب لم يتوقف ولو لوهلة واحدة من أجل الحرية و التغيير في إيران بما يناسب الشعب الايراني و يحقق آماله و طموحاته و أمانيه، والعالم کله قد شهد کيف إن هذه المنظمة قد قدمت أکثر من 120 ألف قربانا على ضريح الحرية و التغيير من أجل إيران ترفل بالامن و الاستقرار و العدالة الاجتماعية الحقة.

خمسة عقود من الصراع الدامي و الضاري ضد الدکتاتورية الرعناء و عدم الاستسلام و الاهتزاز أمام جبروت و غطرسة حکام الظلام و الظلم، والسير بمنتهى الثقة و الامل بالفجر الجديد الذي لابد أن يحتضن إيران ذات يوم مهما طال الزمن، وإن ماقد حققته هذه المنظمة من کشف و فضح لمخططات و دسائس الدکتاتورية و إيغالها في التآمر على سلام و أمن و إستقرار الشعوب من خلال تصدير التطرف الديني و الارهاب إليها و التدخلات السافرة و الوقحة في شٶونها بذرائع مختلفة.

خمسة عقود من بقاء هذه المنظمة بمثابة نبراس و شعاع يفضح کل دياجير و ظلمات الاستبداد الديني و يکشف للعالم کله مايدور داخل السجون الايرانية من إستباحة للکرامة الانسانية و الاستخفاف بها الى أبعد حد، و تبيان کيف إن الزنازين الايرانية صارت تکتض بأبناء الشعب الايراني حتى صاروا من ضيق المکان يتناوبون على التمدد و النوم.

خمسة عقود وهذه المنظمة تٶکد و تصر على التعايش السلمي بين الشعب الايراني و شعوب المنطقة کخيار و ضرورة إنسانية ملحة لابد منها، و على نبذ التدخلات في الشۆون الداخلية و الاخلال بالسلام و الامن و الاستقرار، خمسة عقود من مسيرة حافلة معطاء أکدت و أثبتت بإستحالة أن تدوم الدکتاتورية في إيران أو أية بقعة أخرى طالما کان هناك عشاق للحرية و فرسان شجعان صمموا على جعل أرواحهم على أکفهم من أجل تحقيق التغيير الحقيقي.