الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الانترنت يرعب طهران

صورة لقمر الصظناعي وكالة سولا پرس – عبدالله جابر اللامي...مرة أخرى يعود نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وعلى لسان أکبر مسٶول فيه وهو المرشد الاعلى علي خامنئي الى التشديد على شبکة الانترنت و مواصلة حربه الضروس ضد هذه الوسيلة العالمية للمعلومات و التواصل بما يثبت خوف و رعب هذا النظام منه و من التأثيرات التي يترکها من ورائها.

إصدار المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، مرسوما يقضي بتشديد الرقابة على الإنترنت، وتضمن تعيين الأعضاء الجدد للمجلس الأعلى للفضاء المجازي لدورة من 4 سنوات، بالإضافة إلى 10 محاور مهمة لهذا المجلس تفضي معظمها إلى تشديد الرقابة والمحدودية في استخدام الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، يأتي إستمرارا للحرب المعلنة من جانب طهران على الانترنت و في نفس الوقت إعترافا ضمنيا قويا بمدى تأثير هذه الوسيلة الاعلامية على الامن و الاستقرار في إيران.

مايجب أن نلاحظه و نأخذه بنظر الاعتبار هو إن تخوف النظام و رعبه من الانترنت الى أقصى حد ممکن، لکن وعندما نتمعن في الامر و ندقق في سبب هذا الخوف و الرعب من جانب النظام، نجد إن السبب الکامن وراء ذلك يکمن وراء الاستخدام الذکي و الحرفي لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة لهذه الوسيلة و توظيفها لصالح نضالها ضد النظام القائم و نجاحها الکبير في تحقيق الاهداف و الغايات المتوخاة من ورائها ولاسيما تلك المتعلقة منها بزيادة الوعي السياسي و الثقافي لدى الشعب ضد مخططات النظام و سياساته و مشاريعه المختلفة.

المشکلة التي يعاني منها نظام الجمهورية الاسلامية و منذ نشوئه ولحد يومنا هذا، هو تخوفه من نشاطات و تحرکات منظمة مجاهدي خلق المعارضة ضده، خصوصا وإنه قد تلقى أکبر ضربة بهذا الخصوص خلال إنتفاضة الشعب الايراني في عام 2009، والتي إعترفت طهران على لسان أکبر و أهم مسٶوليها بإن منظمة مجاهدي خلق هي التي کانت وراء هذه الانتفاضة، او بمعنى أکثر وضوحا و دقة إنها هي التي کانت تقود الانتفاضة.

ليس الانترنت هو من يرعب طهران و يدفعها لإصدار القرارات المختلفة بشأن التشديد عليه، وانما هو منظمة مجاهدي خلق التي تقف منذ أکثر من ثلاثة عقود ضد هذا النظام و تناضل ضده و تسعى للإطاحة به.

المادة السابقة
المقالة القادمة