الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لنرد الصاع صاعين لطهران

علي خامنيي و حسن روحاني تجمع جنوبيون  * مثنى الجادرجي: تتزايد مشاکل و أزمات دول المنطقة مع تزايد التدخلات المختلفة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فيها، بحيث صارت المنطقة عبارة عن ساحة مفتوحة أمام مخططات و دسائس هذا النظام المعادية لمصالح شعوبها، وفي مقابل ذلك، فإن دول المنطقة تقف ساکتة و تتجاهل کل ذلك إلا في حالات إستثنائية عندما يتعدى الامر کل الحدود کما في الحالة اليمنية، ومن المهم جدا أن تفکر دول المنطقة بإستباق الامور و أن تبادر للتحرك ضد هذه المخططات و التحرکات الايرانية المشبوهة و ليس تقف موقف الدفاع السلبي الذي کان دائما يخدم الاستراتيجية الخاصة بهذا النظام

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يتمادى في تدخلاته بدول المنطقة و يشکل فيها أحزاب و ميليشيات و منظمات تابعة له و تستلم الاوامر منه مباشرة، في حين يفرض على دول المنطقة عدم التدخل في شٶونه و يحظر دعم او تإييد الاحزاب و القوى الوطنية الايرانية المعارضة له ولاسيما المجلس الوطني للمقاومة الايرانية المعروف بفضحه للدور التخريبي و المشبوه لهذا النظام داخليا  و إقليميا، وإن على دول المنطقة أن لاتفکر و تتصرف وفق أطار الرٶية السياسية لطهران وانما عليها أن تفکر و تتصرف وفق مصالح شعوبها  بما يخدم السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة

موقف الدفاع السلبي الذي تتخذه دول المنطقة من التدخلات الايرانية التي تقوم عى أساس تصدير التطرف الديني و الارهاب إليها، هو موقف ملائم و مناسب من استراتيجية طهران المريبة في المنطقة، وان الاحداث و التطورات الاخيرة في العراق و سوريا و لبنان، قد أثبتت بإن الامور قد تجاوزت الحدود المألوفة و تتطلب تحرکا عاجلا و مسٶولا حيالها کي لاتتجه نحو المزيد من التأزم و التعقيد، واللافت للنظر إنه وفي هذه الايام حيث تتصاعد الاحداث في المنطقة لتبلغ ذورتها نجد السلطات الايرانية منهمکة بإجراء مناورات واسعة لقوات التعبئة الايرانية رجالا و نساءا من أجل الاستعداد لمواجهة التظاهرات و حرکات الاحتجاج الشعبية، وهو أمر يجب أن تنتبه إليه دول المنطقة و تأخذه بنظر الاعتبار، ذلك إن الاوضاع الداخلية في إيران أشبه ماتکون ببرميل بارود يحتاج للشرارة کي ينفجر بوجه النظام، وإن ضرورة تحرك دول المنطقة لتغيير نهجها السياسي في التعامل مع الملف الايراني مطلب ملح جدا، وإن الخطوة الاولى تکمن في الاعتراف بالمعارضة الايرانية النشيطة و المتواجدة بالساحة الايرانية و المتمثلة بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية و إقامة علاقات معها و إفتتاح مکاتب لها ومن المستحسن و الافضل إغلاق سفارات هذا النظام التي صارت أوکارا و بٶرا للتآمر على أمن و إستقرار دول المنطقة، وإن هذا هو الطريق الاصح کي نرد الصاع صاعين لهذا النظام و نساهم في درء شره و خطره و التعجيل بنهايته