الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيإيران.. رسالة المحامي مهدي عطيات رئيس الهيئة العربية للدفاع عن الأشرفيين في...

إيران.. رسالة المحامي مهدي عطيات رئيس الهيئة العربية للدفاع عن الأشرفيين في الذكرى الثانية لهجوم 1أيلول سبتمبر 2013 على أشرف

المحامي مهدي عطيات رئيس الهيئة العربية للدفاع عن الأشرفيين (NCR)
بمناسبة هذا اليوم، ندين ونستنكر جريمة وبربرية قامت بهما القوات المؤتمرة بإمرة نوري المالكي وهجومها على مخيم أشرف وسفكها لدماء الشهداء الطاهرة وذلك بكل همجية ممكنة. وارتكب المالكي هذه الجريمة عندما كان في السلطة. ونحن بصفتنا مدافعين عن سكان أشرف وليبرتي نطالب العراقيين والمحاكم الدولية باتخاذ خطوات حول هذا المجرم لتلك الجريمة التي ارتكبها بحق اللاجئين.

ولقد وقعت هذه الجرائم تحت إشراف المالكي ومكتب رئاسة الوزراء بالتواطؤ مع وزارة المخابرات للنظام الإيراني والتنسيق معها ليرتكبوا جريمة بحق سكان أشرف. ونحن ندعو إلى محاسبة المالكي أمام القضاء العراقي لما ارتكب من جرائم ومجازر في حق اللاجئين العزل.

إنه يعد جريمة كبيرة نفذتها القوات الهجمية بحق أخواتنا وإخواننا الشهداء ونحن نقرأ سورة الفاتحة ترحما على أرواح هؤلاء الشهداء من أخواتنا وإخواننا من سكان أشرف وخاصة لصديقي العزيز «الشهيد حسين مدني» ذلك الأشرفي المفكر الذي لن يعوضنا عنه أي شخص آخر وفقدانه ثقيل علينا.

ولا شك في أن هؤلاء الشهداء كانوا رموزا للنضال وهم كانوا يطلعون على أن هناك هجوما همجميا مرتقبا سيحدث بحقهم إلا أنهم أصروا على مبادئهم وقاوموا إلى أن اريقت دمائهم الزكية في درب الحرية للشعب الإيراني. ونحن لا نعتبر ما سطروه إلا تمام الشجاعة والقوة والصمود وليس إلا. كما لم يقصر هؤلاء في القيام بأي عمل وإجراء لنيل الحرية والديمقراطية للشعب الإيراني.

وبالمناسبة أنقل تحياتي لأخواتي وإخوتي في مخيم ليبرتي هؤلاء المقاومين أمام جرائم المالكي والنظام الإيراني حيث تطالهم يوميا معاناة ومقاساة متواصلة من جهة والنضال والصمود والمقاومة المستمرة من جهة أخرى. وذلك ما تعلمناه من درس نحن من أخواتنا وإخواننا الشهداء ممن ضحوا بأنفسهم من أجل قضيتهم. كما يعتبر ذلك درسا نتعلمه نحن ونستلهم من أخواتنا وإخواننا المقاومين والصامدين في مخيم ليبرتي يوميا.

وأنا أقول لهم عندما أفكر في من فقدناهم من إخوان وأخوات وأقول في نفسي: إنا لله وإنا إليه راجعون! وسوف نبقى صامدين وثابتين دوما.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.