الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لايزال المجرمون يعمهون غيا

علي خامنيي و نوري المالكي الصباح الفلسطينيه – سعاد عزيز: ليس هنالك من شك بإنه ليس بالامکان في أي بلد تتحکم به القوانين و الانظمة المرعية من أن يتجرأ مجرما إرتکب جرائما عديدة و قام بإنتهاکات صارخة للدستور و للقوانين الدولية و يبقى في منصبه ليستمر على نفس الوتيرة و بکل صلافة کما هو الحال مع مسٶولين في العراق شارکوا بجرائم و مجازر بحق الشعب العراقي و المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق نظير فالح الفياض، مستشار الامن الوطني و مسٶول ملف المعارضين الايرانيين في ليبرتي. فالح الفياض الذي کان بمثابة الذراع الضاربة لنوري المالکي،

رئيس الوزراء العراقي الذي تزداد المطالب الشعبية في العراق بضرورة محاکمته على کل الجرائم و المجازر و الانتهاکات و قضايا الفساد التي حدثت في عهده، لايزال باقيا في منصبه کما إن المالکي مع إنه قد أزيح عن منصب نائب رئيس الجمهورية فإنه يسعى و بدعم إيراني غير عادي من أجل العودة للبرلمان کي يمتلك الحصانة التي تقيه من المسائلة و المحاسبة. في خضم هذه التظاهرات العارمة الجارية في العراق، مرت ذکرى مجزرة الاول من ستمبر 2013، التي تم خلالها تنفيذ هجمة وحشية فظيعة على معسکر أشرف وتم خلالها قتل 52 فردا منهم بطريقة أشبه ماتکون بعملية إعدام جماعية الى جانب إختطاف 7 آخرين کرهائن ولايزالون مجهولي المصير و المکان الى جانب إصابة العشرات بجروح، والملفت للنظر هنا، هو إن هذا الهجوم کما توضح فيما بعد وبالادلة و المستمسکات قد تم بالتنسيق و التعاون بين القوات العراقية الخاصة و بين قوة القدس الايرانية بقيادة قاسم سليماني، الذي قام في اليوم التالي للجريمة بتقديم التهاني لمجلس خبراء نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بمناسبة ماأسماه بالانتصار الکبير الذي تحقق ضد المعارضين في معسکر أشرف.

هذه المجزرة المروعة لو دققنا فيها فإنها تعتبر دليلا عينيا على إنتهاك السيادة الوطنية للعراق ذلك إن إستقدام قوة أجنبية لداخل العراق و السماح لها بالتعرض للاجئين سياسيين محميين دوليا و قتلهم و خطفهم، الى جانب إعتبارها جريمة إبادة بکل المقاييس فإنها تعتبر أيضا خيانة بحق الدستور و القوانين و الانظمة العراقية المرعية وفي ضوء ذلك يجب محاسبة المالکي و فالح الفياض خصوصا وانهما قد إرتکبا هذه المجزرة في وقت کان هٶلاء السکان المتواجدين في أشرف  قد بقوا بناءا على إتفاق رباعي بين الامم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية و الحکومة العراقي و منظمة مجاهدي خلق کي يقوموا بتصفية الاموال غير المنقولة لسکان أشرف و التي تم تقديرها بأکثر من 550 مليون دولار، والملفت للنظر هنا إن المالکي کان رئيسا للوزراء وقتئذ فيما کان فالح الفياض”ولايزال”مستشارا للأمن الوطني و مسٶولا عن ملف اللاجئين الايرانيين، وإن إرتکاب هکذا جريمة شنيعة تستوجب مسائلة کلاهما وإن إثارة هذه القضية وفي هذا الوقت بالذات أکثر من ضرورية لإن الشعب العراقي کله يسعى بکل ماقد أوتي من أجل محاسبة المالکي و معاقبته عما إرتکبه، ويجب عدم السماح بأن يترك هٶلاء المجرمون يعمهون بغيهم من دون مسائلة.