الخميس,30مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

جلساتاجتماع في استرليا لمناقشة الملف النووي وانتهاك حقوق الانسان والتدخل الإيراني...

اجتماع في استرليا لمناقشة الملف النووي وانتهاك حقوق الانسان والتدخل الإيراني في العراق

Imageفي اجتماع حضره برلمانيون وشخصيات سياسية ومدافعة عن حقوق الانسان في استراليا نوقشت موضوعات مثل البرنامج النووي وانتهاك حقوق الانسان و تصدير الارهاب والتطرف وتدخلات النظام الايراني في العراق.
وتكلم في هذا الاجتماع الذي عقد في احدى القاعات في برلمان نيوسات ولز كل من السادة بيتر مورفي من الاعضاء الكبار في ائتلاف السلام والديمقراطية الاسترالي و الدكتورة مريديس برجمان عضو البرلمان من حزب العمال ورئيسة مجلس الشيوخ في ولاية نيوسات ولز والدكتورة نينا بريج رئيس رابطة الديمقراطيين الاستراليين وري جكسون رئيس رابطة المحليين العامة الاسترالية والحقوقية الدكتورة جاسلين اسكات كاتب ومن الناشطين في مجال حقوق الانسان بالاضافة الى السيد محمد صادق بور من أعضاء رابطة الدفاع عن الحرية وحقوق الانسان في ايران وأكدوا على ضرورة احالة ملف النظام الايراني الى مجلس الامن الدولي والدعم لاحداث التغيير الديمقراطي في ايران.

 وقال السيد بيتر مورفي: ان منظمة مجاهدي خلق الايراني هي التي كشفت لاول مرة عن أهداف النظام الايراني السرية للحصول على السلاح النووي ونبهت العالم بخطر جدي. ان السؤال الذي نطرحه نحن الناشطين في مجال السلام والديمقراطية وحقوق الانسان هو لماذا يجب أن يندرج اسم هذه المنظمة التي كشفت عن البرامج النووية الايرانية في قائمة المنظمات الارهابية؟
الدكتورة مريديس برجمان عضو البرلمان من حزب العمال ، رئيسة مجلس الشيوخ في ولاية نيوسات ولز قالت في كلمتها: علينا أن نكرر باستمرار أن منظمة مجاهدي خلق الايرانية هي المنظمة الوحيدة التي كشفت عن الملف النووي الايراني للمجتمع العالمي. وعلى الولايات المتحدة الامريكية أن تساند هذه المنظمة الديمقراطية . هناك الكثير من السياسيين الامريكان متفقو القول على شطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب. انني أعتقد علينا أن ندافع عن المعارضة الديمقراطية من أجل النضال ضد النظام اللاانساني الحاكم في ايران وهذا خيار يجب متابعته. ان الاتحاد الاوربي يجب أن يشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة المنظمات الارهابية.
الدكتورة نينا بريج رئيس رابطة الديمقراطيين الاسترالية قالت : اننا دعمنا وندعم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية لكوننا نعتقد أن المجلس يمثل الديمقراطية والسلام والحرية في هذا الجزء من العالم.
ري جكسون رئيس رابطة المحليين الاستراليين العامة كان المتكلم الآخر الذي قال: انني أعارض أي شكل من أشكال التطرف في الدين أو السياسة. انني أدعم أي مساعي ضد نظام الآيات في ايران. انني أعلن دعمي لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية . وأما الدكتورة جاسلين اسكات الكاتبة والحقوقية ومن الناشطين القدامى في مجال حقوق الانسان فقد أكدت في كلمتها: انني كنت من الاعضاء القدامى في معهد مكافحة الاجرام في كانبرا العاصمة الاسترالية والتقيت من قريب عدة مرات مع أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية وانني استغربت من تقرير منظمة مراقبة حقوق الانسان ضد مجاهدي خلق الايرانية لكونه معداً بشكل مقصود. السيد محمد صادق بور من أعضاء رابطة الدفاع عن الحرية وحقوق الانسان في ايران كان المتكلم الآخر الذي استعرض في كلمته جرائم النظام الايراني ضد الشعب وسياسته لتصدير الارهاب والرجعية مؤكداً أن شطب تهمة الارهاب عن منظمة مجاهدي خلق الايرانية واحالة الملف النووي للنظام الايراني الى مجلس الامن الدولي هو طريق التصدي للديكتاتورية الحاكمة في ايران.