الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالتطرف و الارهاب إنطلقا من طهران و يقبران فيها

التطرف و الارهاب إنطلقا من طهران و يقبران فيها

الارهابي هادي العامري و الحرسي الارهابي قاسم سليماني في العراقوكالة سولا پرس-  ممدوح ناصر..… تشهد منطقة الشرق الاوسط بشکل خاص و ملفت للنظر و العالم بصورة عامة، ظاهرتي التطرف الديني و الارهاب اللذين صارا أهم تهديدين جديين للسلام و الامن و الاستقرار على مختلف الاصعدة، ولاغرو من إن دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي تأسس قبل ثلاثة عقود، مشهود و إستثنائي بهذا الخصوص، ولاسيما عند التأمل في المناطق الملتهبة في المنطقة کالعراق و سوريا و اليمن و لبنان، نجد إن قصب السبق لهذا النظام وان مختلف الاحزاب و المنظمات و الميليشيات المتطرفة ترتبط إرتباطا وثيقا به.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي ومنذ قيامه لايکتفي فقط بقمع و إضطهاد الشعب الايراني و مصادرة حرياته وانما يقوم أيضا بتبديد ثرواته و أمواله على التدخلات المشبوهة في دول المنطقة و على البرنامج النووي المثير للجدل و الشکوك، وإن کابوس التطرف و الارهاب الذي برع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في تصديره الى دول المنطقة و العالم، يعتبر هذا النظام المستفيد الاکبر منه لإنه يستخدمه کغطاء لتمرير مخططاته،

وان المقاومة الايرانية التي کانت ولازالت تٶکد على تورط طهران وراء معظم قضايا التطرف و الارهاب في المنطقة و قدمت و ساقت أدلة و مستمسکات متباينة بشأن ذلك، طالبت دول المنطقة ليس بأخذ الحيطة و الحذر من هذا النظام و مخططاته المشبوهة بهذا الصدد وانما طرحت و إقترحت أيضا طرقا و اساليبا من أجل مواجهته في نفس الوقت.

الحقيقة التي لم يعد هنالك من أي خلاف او جدل بشأنها هو إن التطرف الديني و الارهاب قد تم تصديرهما من طهران وان طهران و کما وصفتها زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، هي بٶرة التطرف و الارهاب الاساسية في المنطقة، وانها أساس الشر و العدوان ومن دون القضاء على هذه البٶرة التي أشبه ماتکون بالبرکة الملوثة بمختلف أنواع الحشرات الجراثيم الضارة، فإنه من المستحيل القضاء على التطرف و الارهاب في المنطقة و وضع حد نهائي لهما. التطرف الدين و الارهاب اللذين لم تکن المنطقة قبل مجئ هذا النظام قد عرفتهما و إکتوت بنارهما، ولإنهما إنطلقا من طهران و يستمران بسبب دعم و إسناد طهران لهما، فإنهما وفي نهاية المطاف يجب أن تکون طهران الرمس النهائي الذي يقبران فيه وبطبيعة الحال لن يحصل هذا إلا بإسقاط او تغيير النظام. –