الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيتوقيف مجموعة في عدن يديرها «الحرس الثوري»

توقيف مجموعة في عدن يديرها «الحرس الثوري»

عناصر الحوثثين في اليمنالرياض – أحمد الجروان – المكلا – عبدالرحمن بن عطية – جازان – يحيى الخردلي – صنعاء، عدن- «الحياة»
كثّف الحوثيون أمس القصف المدفعي والصاروخي على مدينة تعز فيما أمرت سلطاتهم في صنعاء الأجهزة الأمنية والقوات الموالية لها بتشديد الحماية حول المدينة ورفع «الجاهزية الأمنية ودرجة الاستعداد القتالي»، بعدما بدا أن «ساعة الصفر» تقترب، لبدء العملية العسكرية لتحرير العاصمة انطلاقاً من محافظة مأرب.

من جهة اخرى كشفت مصادر مقربة من محافظ عدن نايف البكري لـ «الحياة» أن قوات الأمن قبضت أمس على 12 شخصاً بتهمة التخطيط لأعمال تخريبية في المناطق الجنوبية المحررة، وعثرت بحوزتهم على أجهزة متطورة لتأمين الاتصال بين صنعاء وطهران. وأشارت أنباء إلى أن قائد المجموعة التي تم القبض عليها هو من «الحرس الثوري» الإيراني. وضبطت قوات الأمن أسلحة كانت بحوزة المجموعة وخرائط لمدينة عدن وضواحيها، مؤكدة أن قادة الحوثيين ونظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح يقفون وراء هذه المجموعة التي تتلقى التعليمات من قائدها الإيراني.

وذكرت المصادر أن عناصر المجموعة كانوا يقيمون في فيلا في «المنطقة الخضراء» في عدن، وحصلوا على بطاقات هوية من مصلحة الأحوال الشخصية المركزية في صنعاء بأسماء مزورة باعتبارهم من أبناء الجنوب اليمني.

وفي صنعاء قالت مصادر أمنية لـ «الحياة»، أن جماعة الحوثيين أمرت بتشكيل ثلاثة أطواق أمنية حول صنعاء، تحسُّباً لتحركات مباغتة لـ «المقاومة الشعبية» لتحرير العاصمة، فيما استبعد خبراء عسكريون أن تزحف القوات الشرعية إلى صنعاء قبل تأمين مناطق محافظتي مأرب والجوف، وهذه عملية اعتبروا أنها «قد تستغرق أربعة إلى ثمانية أسابيع».

الى ذلك ذكرت معلومات أن مئة جندي سعودي من قوات النخبة وصلوا إلى عدن خلال اليومين الماضيين بهدف تثبيت الأمن. كما أن 800 جندي إضافي في طريقهم إلى عدن اذافة الى 300 جندي إماراتي سيصلون لمساندة القوات السعودية في حفظ الأمن في العاصمة اليمنية الموقتة.

وفي مأرب أفادت مصادر عسكرية أن قوات الحوثيين استبقت تحرك قوات الشرعية ليل الأحد- الإثنين، وقصفت بالصواريخ للمرة الأولى من أماكن تمركزها في منطقة صرواح، مقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة في مدينة مأرب ومخازن الأسلحة التابعة لها. وتلت القصف مواجهات عنيفة على طول الجبهات المحيطة بمأرب، بالتزامن مع غارات كثيفة لطيران التحالف.

وطاول القصف أمس مديرية مكيراس في محافظة البيضاء، ومعسكر «العمالقة» في مديرية حرف سفيان التابعة لمحافظة عمران جنوب صعدة، كما أغار طيران التحالف على معسكر في منطقة الخوخة الساحلية التابعة لمحافظة الحديدة (غرب)، واستهدف مواقع للحوثيين على طول الشريط الحدودي الشمالي الغربي.

في مدينة تعز (جنوب غرب) تواصلت المواجهات، وأكدت مصادر المقاومة مقتل 40 حوثياً في معارك في محيط المدينة، حاول الحوثيون خلالها استعادة مواقع سيطرت عليها المقاومة قبل نحو شهر. وأضافت أن الحوثيين كثّفوا قصفهم المدفعي والصاروخي على الأحياء السكنية، ما أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين.

وفي حين استهدفت طائرات التحالف تعزيزات للقوات الموالية لصالح، أفادت المقاومة بأنها صدّت هجوماً حوثياً للسيطرة على جبل الدحي الاستراتيجي المطل على جامعة تعز، قبل أن ينتشر مسلحو الجماعة وقناصتهم داخل مباني الجامعة وكلياتها.

إلى ذلك، تشهد محافظة شبوة (جنوب اليمن) التي تم تحريرها قبل أسابيع، نوعاً من الاستقرار، فيما يستمر ترتيب الأوضاع الأمنية فيها. وبسطت «المقاومة الشعبية» سيطرتها على كل مديرياتها، مع استمرار المساعي لتطبيع الحياة فيها، واعادة تشغيل الأجهزة الأمنية والدوائر الحكومية.

وأكد محافظ شبوة العميد عبدالله علي النسي لـ «الحياة» أن المحافظة «أصبحت خالية تماماً من ميليشيات الحوثي وقوات صالح، ومن جميع أشكال الإرهاب والتطرف، بفضل الجهود المشتركة التي بذلها رجال المقاومة والمشايخ والأعيان وأبناء شبوة». وحذّر ابناء شبوة ممن سماهم «العملاء والخونة» الذين يسعون إلى جر المحافظة إلى الفوضى، وأضاف أنه سيتم كشف هؤلاء وفضح مخططاتهم.

من ناحية أخرى، وصلت أمس الى عدن الطائرة الإغاثية السعودية الـ11، التي أشرف عليها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالتنسيق مع الهيئة العالمية لأطباء عبر القارات، وهي محملة بـ11 طناً من التجهيزات والمستلزمات الطبية، إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتقديم المساعدات العاجلة للشعب اليمني.