الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيخطوة ضرورية لإنهاء النفوذ الايراني في العراق

خطوة ضرورية لإنهاء النفوذ الايراني في العراق

علي خامنيي و نوري المالكي علاء کامل شبيب – (صوت العراق) : لم تجد المحاولات و المساعي الحثيثة و المتواصلة للمسٶولين الفاسدين في العراق و على رأسهم نوري المالکي، رئيس الوزراء السابق نفعا و إصطدمت بصخرة رفض الشعب العراقي الغاضب و الذي يجترع منذ أعوام زٶام و سموم هٶلاء الفاسدين و يعاني من ظروف و أوضاع وخيمة، وجاءت وصفة طهران التي تم خلالها إستقبال المالکي إستقبال الابطال و إسباغ مختلف الاوصاف”الکاذبة و المنمقة”عليه غير مفيدة کما إن جولات و إجتماعات الجنرال قاسم سليماني، قائد قوة القدس التي هي أحد أسباب البلاء في العراق، لم تقدم من أي شئ لرأس الفساد المالکي.

الغريب و العجيب و المثير للسخط و الغضب هو هذا التمادي الغريب من نوعه من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في الدفاع المستميت عن المالکي السعي لتوفير حامية مشبوهة له، والذي صار يدعو لأکثر من تساٶل عن الهدف الکامن وراءه، والذي يبدو واضحا إن هذا الامر وکما يظهر جليا من التهافت الايراني غير العادي في الدفاع عن المالکي له علاقة بتورط لطهران في الاوضاع المزرية التي مرت بالعراق و خصوصا في السياسات المنحرفة و المشبوهة للمالکي، ولعل ترديد شعارات مضادة للنفوذ الايراني في العراق خلال الايام الاخيرة رسالة أکثر من واضحة ليس برفض تدخلها لصالح الفاسدين في العراق وانما حتى بشأن تدخلها بصورة عامة في الشٶون العراقية و سعيها لفرض نفسها کمشرفة و موجهة للأحداث.

طوال العقود الماضية بصورة عامة، وخلال الاعوام الاخيرة بصورة خاصة ولاسيما بعد الاحتلال الامريکي للعراق و الذي کانت إحدى نتائجه و تداعياته وصول مجموعات مشبوهة و غير أمينة و مخلصة للعراق و شعبه لسدة الحکم و الدور المشبوه الذي لعبته من أجل جعل العراق ساحة مفتوحة أمام النفوذ الايراني الذي تعاظم بشکل بات يتدخل في کل شاردة و واردة و وصل الامر الى حد أن يدفع العراق و شعبه ثمنا باهضا من جراء ذلك حيث لم تعد الخطوط العامة للسياسة او الاقتصاد او الامن و غيره يتم وضعها على أساس رٶية وطنية عراقية وانما على أساس ماتقتضيه مصلحة طهران و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يعاني من عشرات المشاکل و الازمات و يبتغي حلها و معالجتها على حساب الشعب العراقي، وقد جاء الوقت الذي يحسم فيه الشعب العراقي هذا الوباء الذي يعاني منه العراق و ضرورة إجتثاثه و القضاء عليه وان محاکمة الفاسدين و معاقبتهم على کل ماإرتکبوه بحق العراق، خطوة ضرورية على طريق إنهاء النفوذ الايراني في العراق.