السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

المالكي في قفص الإتهام

المجرم نوري المالكي مؤيد عبدالله النجار: من الناحية السياسية ، يمكن القول ان رئيس الوزراء السابق (أو نائب رئيس الجمهورية السابق) نوري المالكي قد انتهى ، فحياته السياسية انتهت رسمياً بشخطة قلم من قبل رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الذي قاد انقلاباً أبيض على المفسدين والحلقات الزائدة في الحكومة العراقية تلبية لمطالب المتظاهرين ، فضلاً عن أن المالكي حتى الآن هو أكثر شخص ردد المتظاهرون اسمه مطالبين بمحاكمته على ما اقترفه من جرائم بحق الشعب العراقي .

ومن الناحية القانونية ، باتت محاكمة المالكي شبه محسومة ، فهيئة النزاهة وكل اجهزة الدولة باشرت بتنفيذ القرار القاضي بمنع سفر المسؤولين المشتبه بهم والمطلوبين بجرائم فساد ، وقد عاد الرجل بعد أن ورّطه المسؤولون الإيرانيون وأقنعوه بضرورة العودة الى العراق ، ثم واجهوه بالحقيقة الصادمة فور رجوعه وفق مبدأ (لا أعرفك ولا تعرفني) أو كما يقول المصريون (مين سمير؟! ) .

المالكي حالياً في العراق بانتظار محاكمته ، وجرائمه لا تقف عند حدود الفساد المالي ونهب ميزانيات الدولة طيلة سنوات حكمه ، بل تتعدى ذلك الى ارتكاب جرائم إبادة بحق السنة والشيعة وأعضاء منظمة مجاهدي خلق ، فمجزرة الحويجة التي يندى لها جبين الإنسانية لن تمحى من ذاكرة أهل السنة في العراق بعد أن اقتحمت قوات المالكي ساحة اعتصام سلمي وقتلت كل المعتصمين بضمنهم الأطفال ! فضلاً عن مجزرة جامع سارية التي نُفذت بتفجير عبوات ناسفة إيرانية الصنع قتلت عشرات المصلين ، ناهيك عن اعتقال وتعذيب وإعدام مئات الآلاف من شباب السنة بلا أية تهمة ، وفي النهاية قام المالكي بإصدار أمر لقادة جيشه بالانسحاب من الموصل وتسليمها لتنظيم داعش ليخلق حالة من الفوضى معتقداً انها قد تساعده على إطالة مدة حكمه .

ويبدو أن قائمة جرائم هذا السفاح السايكوباتي لاتنتهي ، إذ مازال ينفذ تفجيرات معظمها تستهدف أحياءً شعبية شيعية ببغداد كمدينة الصدر ، من خلال ميليشيات العصائب بزعامة قيس الخزعلي ، فهذه الميليشيا تعد اليد اليمنى للمالكي يعتمد عليها في زرع العبوات الناسفة وتفخيخ السيارات وتفجيرها في الأحياء الشيعية ومن ثم إصدار بيان (وهمي) يعلن مسؤولية داعش عن الهجمات .

ولا نقول هنا أن تنظيم داعش أقل سوءً من ميليشيا العصائب ، فكلاهما وجهان لعملة واحدة ، لكن إرهاب داعش لم يصل الى بغداد ، في حين ان كل عبوة ناسفة أو سيارة مفخخة تنفجر في بغداد تقف وراءها ميليشيا العصائب الإرهابية التي تتلقى أوامرها من نوري المالكي .

واليوم ، عندما نقول ان المالكي انتهى ، نعني أن أقل حُكم سيحصل عليه هو الإعدام ، اما قادة الميليشيات كقيس الخزعلي وهادي العامري والإرهابي الدولي أبو مهدي المهندس الذين أجادوا تمثيل مسرحية (محاربة داعش) ، فهؤلاء سيقفون مع سيدهم بقفص الاتهام في محكمة الشعب ، لينالوا جزاء ما اقترفوه ، ولن يفلح في إنقاذهم من حبل المشنقة الخامنئي ولا حتى الخميني إذا خرج من قبره .