الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبعد الحكم القضائي برفع اسم المنظمة عن لائحة الارهاب

بعد الحكم القضائي برفع اسم المنظمة عن لائحة الارهاب

 Imageشخصيات بريطانية تطالب سترو بالاعتذار لمجاهدي خلق
الملف ـ لندن : عقدت شخصيات اوروبية مؤتمرا صحفيا في لندن  امس بمشاركة نواب من مجلس العموم واللوردات البريطانيين وحقوقيون بريطانيون بارزون حيث لاستعراض أبعاد وأهمية الانتصار الكبير الذي حققته منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بعد صدور قرار المحكمة البريطانية بازالتها عن لائحة الارهاب.

وهنأاللورد رابين كوربت رئيس اللوردات في مجلس اللوردات البريطاني الذي تولى رئاسة المؤتمر بهذا الانتصار  قائلا نطلب من وزير الداخلية البريطاني آنذاك جاك سترو تقديم اعتذار للمقاومة الايرانية لكونه أدرج مجاهدي خلق في المنظمات المحظورة عام 2000 بطلب من الملالي.
وتلا كوربت رسالة السيدة دانيل ميتران أرملة الرئيس الفرنسي الراحل ميتران والتي تتولى حالياً في باريس رئاسة مؤسسة فرانس ليبرته. وقالت السيدة ميتران في رسالتها: ان قرار المحكمة البريطانية يدل على القيم السائدة في بريطانيا للدفاع عن الديمقراطية وأنه تأييد للقرار الصادر عن محكمة العدل الاوربيه  بهذا الخصوص

وطالب اللورد راسل جانستون الرئيس السابق للجمعية البرلمانية ولجنة العلاقات العامة في المجلس الاوربي الحكومة البريطانيه والحكومات الاوربيه الاخرى بتنفيذ القرار الصادر عن المحكمة برفع اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب مشيرا الى ان المحكمة البريطانية وبقرارها اليوم أثبتت أن ادراج مجاهدي خلق في القائمة الارهابيه جاء على اساس اتهامات لا صحة لها وفي اطار صفقات مع الملالي.
وهنأ اندرو مكينلي عضو لجنة الخارجية في مجلس العموم البريطاني في مستهل كلمته مقاتلي مدينة أشرف  قائلا يجب أن يسمع صوت هذه الرسالة في أمريكا والاتحاد الاوربي ويجب مراعاة حقوق المناضلين في درب الحرية اننا نعتبرهم حلفاء لنا.
والقى برايان بينلي عضو مجلس العموم البريطاني ألقى كلمة قال فيها: اليوم يوم عظيم لنا لكون حلفيتنا منظمة مجاهدي خلق الايرانية حققت انتصاراً كبيرا. فما قام به جك سترو كان عملاً اجرامياً حيث وضع عراقيل وحواجز أمام نضال الشعب الايراني. اننا في البرلمان البريطاني نعتقد أن تحرك الحكومة البريطانية للتملص من الحكم الصادر عن المحكمة الاوربيه كان عملا بشعاً وقبيحاً. وعلى الحكومة البريطانية أن تعترف بنضال المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وأن تتأكد من أن هذه الحركة التي تناضل من أجل الديمقراطية والحرية تتمتع بحقوقها. هذه هي رسالة القرار الصادر عن المحكمه البريطانية. اننا نهنئ ملايين المناصرين للمجلس الوطني للمقاومه الايرانية وجميع اولئك الذين ضحوا بأنفسهم في مسير حرية ايران أي 120 ألف شهيد للمقاومه الايرانية بهذا الانتصار.
واكد الحقوقي البارز المدافع عن حقوق الانسان جفري بايدمن هو الآخر  على ان ادراج اسم مجاهدي خلق في قائمة الارهاب كان ظلماً واضطهادا كبيرين للضحايا. مطالبا الحكومة البريطانية بعد هذا القرار بالغاء تهمة الارهاب الملصقة بمجاهدي خلق.
وقال استيفن غروس عضو ادارة لجنة المحامين المدافعين عن حقوق الانسان  ان ادراج اسم مجاهدي خلق في قائمة الارهاب كان هدفه اسكات صوت مقاومة تناضل من أجل الحريه وحقوق الانسان. فنضال مجاهدي خلق نضال دؤوب دفعوا خلاله أثمان باهظة. انهم يستحقون التقدير والثناء لأنهم خاضوا نضالاً للمطالبة بالاعتراف بحقوقهم.
وافاد الحقوقي ديفيد وون  بان هذه اول مرة تصدر محكمة بريطانية مثل هذا القرار بشأن حركة للمقاومة. مطالبا الحكومة البريطانية بالخضوع للقرار. واستطرد قائلا من وجهة نظري لجنة تقصي الحقائق وقرار المحكمه اليوم أظهرتا أن قرار جاك ستراو وزير الداخلية آنذاك ضد مجاهدي خلق كان تحركاً اجرامياً. وقال انه كان من المفروض أن يشطب اسم مجاهدي خلق من قبل. واذا رفع اسم مجاهدي خلق من قائمة الاتحاد الاوربي جميع الدول الاوربيه تشطب اسمها من القائمة ذاتيا.