الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمترحيب سني كبير بمواقف العشائر الشيعية جنوبي العراق من التدخل الإيراني

ترحيب سني كبير بمواقف العشائر الشيعية جنوبي العراق من التدخل الإيراني

Imageالملف – بغداد : رحبت العشائر السنية العراقية بالالتماس، الذى وقعته عشائر وجماعات شيعية عراقية، طالبت فيه الامم المتحدة بإرسال وفد للتحقيق في "الجرائم التي ارتكبتها ايران واعوانها في جنوب العراق"، معربة عن دعمها لهذا الالتماس، داعية الامم المتحدة والمنظمات الدولية كافة الى الاستجابة السريعة له.
وقال الشيخ فواز الجربا، شيخ مشايخ عشيرة شمر فى العراق، لمراسل وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا"، "نحن نؤيد وندعم هذه المبادرة التي قام بها اخواننا في ا

لجنوب، ونرفض اي تدخل ايراني في شؤوننا الداخلية، بل نرفض كل تدخلات دول الجوار التي لها اطماع في العراق، مؤكدا ان سبب المشكلة، التي يعاني منها العراق، هي التدخلات الخارجية من قبل دول الجوار في شؤونه الداخلية.
وأضاف "نعلن دعمنا لأهلنا في الجنوب، واذا ما طلب منا ان نساعدهم، وحتى نقاتل معهم، فستكون عشائرنا سباقة للدفاع عن العراق من اي تدخل ايراني، فالعراق لكل العراقيين وهذا المطلب مطلب كل الوطنيين".
ورأى الدكتور سعد العبيدي (سني) استاذ في جامعة الموصل، أن سبب المشكلة والازمات التي يعاني منها العراق هي التدخلات الايرانية في شؤونه الداخلية، مضيفا أن مطالبة العشائر العراقية في الجنوب ترفض هذا التدخل، فعلى الجميع ان يتحدوا وراء هذه المطالبة وان يتصدوا لهذه التدخلات المستمرة، مضيفا "نؤيد وندعم كل مبادرة وطنية من شأنها ان تبني اسسا جديدة للعراق وتحاول ايجاد حل للخروج من الازمة التي يعيشها العراق".
اما الشيخ مؤيد الحميشي مسؤول المكتب السياسي في مجلس صحوة  عشائر الانبار غربي العراق، قال "نؤيد هذا الطرح ونباركه وندعو الى تفعيل دور المؤسسات الامنية لتأخذ دورها في محاربة التدخل الايراني في شؤون العراق، وفي هذا المجال أذكر بقول الشيخ ستار ابو ريشة، الرئيس السابق للمجلس اثناء لقاءه بالرئيس الامريكي جورج بوش حيث قال اننا حاربنا ايران ثماني سنوات ومستعدون لمحاربتها من جديد من اجل ان نمنع اي تدخل لها في الشأن العراقي".
وأضاف أن "هذا الطرح يؤكد اننا شعب واحد وان الطائفية طارئة على العراقيين، ومهما حاول الاخرون ان يزرعوا الفتنة بيننا فانهم في النهائية سيفشلوا فشلا ذريعا"، داعيا الامم المتحدة الى الاستجابة السريعة لالتماس العشائر العراقية الشيعية.
من جانبه، رحب الشيخ خميس ناجي الجباره رئيس مجلس شيوخ عشائر محافظة صلاح الدين شمالي العراق، بموقف عشائر جنوبي العراق الداعي الى التخلص من التدخل الايراني في الجنوب العراقي ذي الغالبية الشيعية.
ووصف الجباره موقف عشائر الجنوب بانه تجسيد حي لانتماء عشائر الجنوب الى العروبة ورد على كل المتقولين بشأن تعاطف مناطق جنوبي العراق، ذو الغالبية الشيعية، مع السياسة الايرانية في العراق، وقال "ان موقف الاهل في الجنوب برهان ساطع على ان الانتماء العربي يبقى هو الفيصل في اي سياسة يمكن ان تتخذها بعض الاطراف بخصوص انتماء تلك العشائر"، مذكرا بـ"آلاف اللاجئين العراقيين من الشيعة والذين اختاروا الدول العربية كملجأ لهم ولم يفكروا بالتوجه الى ايران لاحساسهم بأن انتماءهم عربي لا أيراني وان تشابهت الطائفة".
ومضى "نحن ابناء الوسط والشمال لم تمتد الينا افكار الريبة حول انتماء اهلنا في الجنوب الى العروبة حيث كانوا على الدوام قادة الفكر العربي ورواده ومن اجدادهم كانت المرجعيات الدينية الشيعية والتي لم تزل تعلن وتجاهر بولائها العربي بالرغم من تغير السياسيات وتبدل المصالح".
ودعا الجباره، من سماهم قادة التوجه العربي، الى العمل سوية من اجل درء الفتن وكشف كل المراهنين على اللعب بورقة الطائفية البغيضة من كل الطوائف والأعراق من اجل ان ينهض العراق من كبوته ويخرج من المأزق الذي وضعه فيه الاحتلال الاميركي الذي لا يفرق في النظرة بين  العراقيين ويحسبهم جميعا اعداء لمصالحه.
وكانت عشائر وجماعات شيعية عراقية مكونة من اكثر من 300 ألف شيعي عراقي وقعوا على التماس يدين ما سموه "التدخل الإرهابي الإيراني في العراق" وطالبوا الأمم المتحدة بإرسال وفد للتحقيق بأربع سنوات من الجرائم بأيدي النظام الإيراني وممثليه في المحافظات الجنوبية"، كما جاء في بيان صحفي صادر عن "تجمع العشائر الوطني المستقل في جنوب العراق".
ووقع على الالتماس، الذي استغرق الانتهاء منه حوالي ستة اشهر، 14 رجل دين و600 شيخ عشيرة و1250 حقوقيا و2200 طبيب ومهندس وأستاذ جامعي و25 ألف امرأة، وجاء فيه أن "أكثر الطعنات إيلاما التي غرزها النظام  الإيراني في ظهر الشيعة في العراق هو استغلال مذهب الشيعة وبشكل مخجل لتحقيق نواياه الشريرة".
كما اتهم الموقعون على البيان النظام الايراني بالعمل على التخطيط "لتقسيم العراق وفصل المحافظات الجنوبية عن العراق". 
يشار إلى أن الولايات المتحدة تتهم ايران بتدخلها في الشأن العراقي، من خلال قيامها بامداد المسلحين بالسلاح والعتاد، وتقول انها تقوم بتدريب عناصر منهم للقيام باعمال مسلحة داخل البلاد.