الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالضحية ال26 للحصار الطبي على مخيم ليبرتي

الضحية ال26 للحصار الطبي على مخيم ليبرتي

المجاهد  محمد هادي تعالىفلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: منذ أکثر من ستة أعوام، يتم فرض حصار جائر على المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق والذي أسوء مافيه الحصار الطبي و الدوائي الذي يلقي بتأثيراته و تداعياته السلبية على المعارضين بشکل واضح وتسبب في وفاة العديد منهم و التأثير السلبي على الاوضاع الصحية لأعداد کبيرة أخرى منهم،

وعلى الرغم من إن المنظمات و الشخصيات و الاوساط الدولية قد دعت و ناشدت و طالبت على الدوام الحکومة العراقية برفع هذا الحصار ولاسيما الطبي و الدوائي منه، لکن وخلافا لذلك قامت السلطات العراقية بتشديد الحصار أکثر فأکثر.

ظهر يوم السبت 8 آب/ أغسطس توفي المعارض الايراني محمد هادي تعالى في مستشفى بألبانيا بخلفية نضالية لمدة 40 عاما بوجه ديكتاتوريتي الشاه والنظام الديني المتطرف وذلك إثر اصابته بالسرطان الرئوي والتأخير في علاجه بسبب الحصار الطبي اللاإنساني المفروض على مخيم ليبرتي و عدم موافقة الحکومة العراقية على نقله بصورة مٶ-;-قتة الى أربيل من أجل معالجته، بوفاة هذا المعارض، فإن عدد المعارضين الذين لقوا حتفهم من جراء الحصار الطبي المفروض على مخيم ليبرتي الى 26 معارضا.

حالة المعارض الايراني محمد هادي تعالى، کان قد تم تشخيصها في بغداد من جانب الاطباء العراقيين انه مصاب بالسرطان الرئوي مند عام 2013 وأوصوا بنقله إلى أوروبا أو إربيل للعلاج الا انه ليس لم تصل جهود ممثلو السكان إلى نتيجة لنقله إلى أوروبا أو إربيل فحسب بل بات مرضه أكثر تدهورا بسبب فرض المضايقات الجائرة والتأخير المتعمد من قبل القوات العراقية والمماطلة لعلاجه في بغداد.

كما ان عشرات الرسائل التي بعث بها هادي تعالى وممثلو السكان والتقارير اليومية عن ليبرتي بهذا الخصوص إلى المسؤولين في الأمم المتحدة والأمريكيين، تكشف جيدا عن دور الحكومة العراقية في قتله بطريقة الموت البطيء، وهذا الامر يقرع ناقوس الخطر للمجتمع الدولي عموما و للمنظمات المعنية بحقوق الانسان بشأن التهديد الذي يحدق بسلامة المئات الآخرين من سکان ليبرتي ممن يعانون من أمراض مختلفة تتطلب معالجة و تواصلا صحيا مستمرا،

ومرة أخرى نجد أن قضية ضرورة رفع الحصار الجائر ولاسيما الطبي منه عن مخيم ليبرتي يطرح و يفرض نفسه بقوة و يطالب بموقف دولي مبدأي و أخلاقي وخصوصا من جانب الدول الغربية و الامم المتحدة ولابد من جعل حالة الوفاة ال26 للضحايا من المعارضين الايرانيين بسبب الحصار حافزا و منطلقا من أجل إزاحة هذا الحصار و إنهائه.