الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالملايحتاج العراق لممثل خامنئي

لايحتاج العراق لممثل خامنئي

علي خامنييوكالة سولا پرس –  صلاح محمد أمين:  منذ الاحتلال الامريکي للعراق وعاما بعد عام، يزداد و يتوسع نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا البلد و يتزامن ذلك مع تفاقم الاوضاع و وخامتها بسبب تدخلات مريبة من جانب هذا النظام بما يساعد على ترسيخ هذا النفوذ و عدم التأثير عليه. نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يبدو إنه وبعد أن صارت قوات الحرس الثوري و التعبئة تصول و تجول في الاراضي العراقية و بعد أن صار قاسم سليماني بمثابة حاکم فعلي للبلاد و أسس الميليشيات الشيعية المٶتمرة بأمره، بعد کل هذا و بعد کل ماإرتکبه هذا النظام من تطاول على السيادة الوطنية للعراق و ماإرتکبه من جرائم بحق أبناء الشعب العراقي و بحق المعارضين الايرانيين المتواجدين في مخيم ليبرتي،

يعود ليفاجأ العالم بتعيين المدعو”مجتبى حسيني”، ممثلا للمرشد الاعلى الايراني خامنئي في العراق! قرار تعيين ممثل لخامنئي في العراق، هو قرار مشبوه آخر من جانب طهران يتم من خلاله إنتهاك السيادة الوطنية للعراق بمنتهى الصلافة، وهو قرار يمهد لضم العراق الى دولة ولاية الفقيه و جعله مجرد محافظة تابعة له، وکان من الواضح جدا أن يتم مواجهة هذا القرار المشبوه جملة و تفصيلا برفض شعبي عراقي عارم ماعدا الاحزاب العميلة و الميليشيات المأجورة التي تشعر بالغبطة وهي تجد ممثلا لولي نعمتها في النجف،

وقطعا فإن هذه الخطوة المشبوهة لو سمح لها الشعب و صارت أمرا واقعا فإنها ليست ستضر الشعب العراقي لوحده وانما المنطقة أيضا، لأننا سوف نواجه في المستقبل القريب بممثل لخامنئي في سوريا و في لبنان و في اليمن وصولا الى سائر البلدان الاخرى، ولهذا فإن مواجهة هذه الخطوة المشبوهة ليس فقط بواجب وطني عراقي وانما عربي و إسلامي أيضا. التحذير المستمر من تنامي نفوذ طهران في العراق و خطورته على هذا البلد و على المنطقة، والذي دأبت على التأکيد عليه المقاومة الايرانية، هو تحذير يتسم بالصدق و الاخلاص لشعب العراق و لشعوب المنطقة من أجل إتخاذ الحيطة و الحذر من النوايا المشبوهة و الخبيثة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يسعى جاهدا من أجل إستنساخ تجربته المشوهة التي عانى و يعاني منها الشعب الايراني في العراق و دول أخرى، وان إفشال مساع طهران بهذا الاتجاه أمر يخدم الامن و الاستقرار و يصب في مصلحة شعوب المنطقة