الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةداغنزني هيترالسويدية:ان المظاهرة التي جرت في العاصمة السويدية من أجل الدفاع عن...

داغنزني هيترالسويدية:ان المظاهرة التي جرت في العاصمة السويدية من أجل الدفاع عن النساء في معسكر أشرف

Imageذكرت صحيفة داغنز ني هيتر السويدية يوم أمس الاول في موقعها على الانترنت وبعد ساعة من انطلاقة مظاهرة الجالية الايرانية في العاصمة السويدية ان هذه المظاهرة تقام من أجل الدفاع عن النساء المتواجدات في معسكر أشرف مقر حركة المقاومة الايرانية منظمة مجاهدي خلق الايرانية. وقال المتظاهرون ان النساء تعرضن بشدة للاهانة بهتك الحرمات.
وشاركت مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وقائع المظاهرة بواسطة ارتباط عبر الاقمار الصناعية من باريس.
من جانب آخر قال رئيس تحرير صحيفة سونسكا داك بلادت والمسؤول عنها: «يصعب عليّ فهم حقيقية أنه كيف يمكن أن يرتقي مقال منشور في نقطة غير ملفتة

في الجريدة نقلاً عن دبلوماسي أمريكي الى موضوع مثير ويتحول الى مظاهرة كبيرة ضد الصحيفة؟».
الا أن رئيس جميعة المحامين بلا حدود كنت لوئيس الذي تكلم في المظاهرة قال ان كان صحيحاً ما تم ادعاؤه ونقل عن مسؤول أمريكي فاننا سوف نتابع الأمر قضائياً ضده.
هذا ونقلت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس عن العاصمة السويدية استكهولم أن أكثر من ألفين من معارضي النظام الايراني تظاهروا يوم السبت في استكهولم ضد قمع حركة المقاومة ورفعوا أعلام ولافتات دعماً للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي ينضوي تحت لوائه مجموعات أخرى.
وقال الناطق باسم الشرطه السويدية يواخيم كارول لم يحدث أي اعتقال ولم يحدث أي اختلال في النظم العام. وأضافت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس ان المتكلمين كانوا من الشخصيات الحقوقية و السياسية وطالبوا بفرض عقوبات اقتصادية على ايران لفتح طريق نحو الديمقراطية على يد الشعب الايراني دون تدخل عسكري أو اقتصادي. وقال مجتبى قطبي وهو عضو في اللجنة السويدية لايران الحرة من منظمي المظاهرة: «نحن لسنا بحاجة الى سلاحكم وأموالكم» «اننا نطالب بتغيير ديمقراطي في ايران على آيدي الشعب الايراني والمعارضة الايرانية». واختتمت المظاهرة بهدوء بعدما طاف المتظاهرون شوارع وسط العاصمة السويدية. 
هذا وقالت وكالة الأنباء السويدية في تقرير لها ان الجالية الايرانية في استكهولم نظموا يوم السبت مظاهرة حاشدة ضد النظام الايراني وطافوا شوارع العاصمة رافعين أعلام ولافتات دعماً للمجلس الوطني للمقاومه الايرانيه وهو ائتلاف كبير يضم شخصيات وكيانات ومنظمات دموقراطية ايرانية منددين بالنظام الايراني لانتهاكه حقوق الانسان بشكل منتظم والقمع في ايران. وكان المتكلمون من حقوقيين وسياسيين ومحامين دوليين طالبوا بفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على النظام الايراني.
وكالة الصحافة الفرنسية هي الاخرى نقلت عن مظاهرة استكهولم تقريراً وقالت:مناصرو حركة المعارضة الايرانية شاركوا في مظاهرة احتجاجية ضد النظام الايراني. وقال أحد منظمي المظاهرة: اننا نريد أن نلفت انتباه الرأي العام السويدي الى ما يقوم به النظام الايراني والأعمال المروعة التي يقوم بها هذا النظام ضد حقوق الانسان وما يمارسه من اعدامات في ايران.
وأضافت الوكالة ان المظاهرة نـُظمت من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي هو أكبر ائتلاف للمعارضة الايرانية. وتابعت الوكالة ان المتظاهرين أعلنوا دعمهم لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية.
وأما وكالة الاخبار العراقية فقد قالت: نظم آلاف من أبناء الجالية الايرانية في السويد مظاهرة يوم السبت 24 تشرين الثاني الجاري أدانوا خلالها ما أوردته صحيفة سونسكا داك بلادت السويدية من هتك للحرمات ضد النساء البطلات في مدينة أشرف (مقر منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق) معلنين عن دعمهم لمدينة أشرف ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية ونضالهم البطولي ضد الفاشية الدينية الحاكمة في ايران.
وطالب المتظاهرون بوقف سياسة الاسترضاء التي تعتمدها الدول الغربية لاسيما السويد تجاه نظام الملالي مؤكدين أن من تأثيرات هذه السياسة كان تهيئة الأجواء لاطلاق أيدي عناصر شبكة جيستابو الملالي الرهيبة في السويد. فالرسالة الأساسية لهذه الشبكة هي اقامة حملة للتشهير بمنظمة مجاهدي خلق الايرانية القوة المحورية للمقاومة الايرانية وأن الفاشية الدينية الحاكمة في ايران وباستغلال هذه الشبكة تعمل على تصدير سياسة حكام إيران القائمة على الخنق والكبت والديكتاتورية الى السويد.
وشارك في المظاهرة التي استغرقت عدة ساعات عشرات من البرلمانيين والحقوقيين البارزين ونخبة من الشخصيات  السياسية من عموم اوربا وأمريكا.
ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية خطاباً متلفزاً عبر الهواء مباشرة من باريس الى المتظاهرين أشارت فيه الى ما جاء في الصحافة السويدية مؤخراً من هتك للحرمات ضد النساء المجاهدات من مجاهدي خلق قائلة: «يا ترى لماذا جعل النظام الايراني واللوبي المدافع عنه في السويد النساء المجاهدات هكذا هدفاً لحقدهم البغيض؟ الجواب واضح، لكون هؤلاء النساء يقدن نضالاً دؤوباً ضد الفاشية الدينية هدفه اسقاط نظام ولاية الفقيه من كرسي الحكم».