الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعراقيون يستهجنون رفع صور خميني وخامنئي بشوارع بغداد والبصرة بمناسبة يوم القدس

عراقيون يستهجنون رفع صور خميني وخامنئي بشوارع بغداد والبصرة بمناسبة يوم القدس

عراقيتان ترفعان صورتي الخميني وخامنئي في مسيرة (يوم القدس) بمدينة البصرة جنوب العراق أمس (أ.ف.ب)اعتبروا العملية إهانة للسيادة الوطنية وتجاوزًا لمشاعر المواطنين
بغداد – البصرة – لندن: «الشرق الأوسط»:استهجن عراقيون ببغداد والبصرة رفع صور المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي ومؤسس الجمهورية الإسلامية الخميني في شوارع المدينتين، أمس، بمناسبة ما يطلقون عليه «يوم القدس العالمي»، الذي أحياه قسم من العراقيين الشيعة بمسيرات عدة أبرزها في بغداد، بدعوة من ميليشيات شيعية مسلحة مدعومة من طهران.

وفي شرق العاصمة، جاب المئات من المقاتلين ورجال الدين والشبان والأطفال شارع فلسطين وسط إجراءات أمنية مشددة، بحسب صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية.

وداس المشاركون أثناء المسيرة علما أميركيا وآخر إسرائيليا كتب فيه أسفل نجمة داود عبارة «داعش». ورفعت في المسيرة صور للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي، ومؤسس الجمهورية الخميني.

كما جالت سيارات مدنية ترفع أعلاما عراقية ومكبرات صوت تبث أناشيد وطنية، وعلى متنها شبان يرتدون زيا عسكريا ويحملون أسلحتهم الرشاشة.

ورفع المشاركون في المسيرة رايات فصائل عدة مثل «منظمة بدر» و«كتائب حزب الله» و«عصائب أهل الحق»، وهي من أبرز الميليشيات الشيعية المسلحة في العراق.

وشاركت في المسيرة مجموعات من عناصر فصائل عدة، حيث سار هؤلاء بطريقة عسكرية وبزيهم الحربي، من دون أن يحملوا أسلحتهم. وقال الشيخ خالد الملة في كلمة ألقاها خلال المسيرة: «نقول للأعداء: ما دام فينا هذا الحشد من الشباب فلن تنتصروا علينا»، مضيفا: «نسأل الله أن يرجع قدسنا ويطهر أرض العراق من رجس وخبث الدواعش»، في إشارة إلى عناصر التنظيم الذي يعرف باسم «داعش».

كما أقيمت مسيرات مماثلة في مدينتي النجف والبصرة (جنوب)، رفعت فيها أعلام عراقية وصور خامنئي والمرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني، وشارك فيها مقاتلون بأسلحتهم وزيهم العسكري.

وقال كاتب عراقي كان قد شارك في الحرب العراقية الإيرانية(1980 – 1988): «شعرت بالغصة وأنا أشاهد صور خميني الذي حاول اكتساح العراق تحت ما يسمى بتصدير الثورة الإسلامية، تجوب شوارع بغداد والبصرة»، مشيرا إلى أنه أمضى «8 سنوات من عمري في الحرب دفاعا عن سيادة العراق وشعبنا وانتصرنا بهذه الحرب، ليأتي من يسمح بصور من أراد احتلالنا تجوب شوارعنا».

وأضاف الكاتب الذي فضل عدم نشر اسمه قائلا عبر الهاتف من بغداد: «أنا عراقي ومذهبي شيعي، ولكن هل هذا يعني أن أتحول إلى عميل لإيران وأرفع صور من تسبب بقتل أكثر من مليون عراقي في شوارعنا؟!»، مستطردا: «هذه إهانة لكل العراقيين ويجب إن يحاسب كل من يقف وراءها».

وقالت والدة أحد ضحايا الحرب العراقية الإيرانية في اتصال هاتفي معها من لندن: «لقد بكيت بحرقة عندما شاهدت صور من تسبب بقتل ابني وأبنائنا تجوب شوارع بغداد، الموضوع لا يتعلق بالسنة أو الشيعة بل يتعلق بمدى وطنية هذا أو عمالة ذاك».

وأضافت هذه الأم التي فقدت ابنها عام 1984 في قاطع البصرة: «كان ابني مهندسا وشابا يتطلع لبناء بلده، وأن يعيش بكرامته لكن الحرب أخذته مني وضحى بحياته من أجل بلده، ثم يأتي أعوان إيران ليرفعوا صور من تسبب بقتل ابني بشوارعنا.. هذا منتهى الإهانة لكل العراقيين».

استهجن مجموعة من أهالي البصرة رفع صور مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني في شوارع المدينة بمناسبة إحياء (يوم القدس)، وخصوصا أن المدينة تعد أكثر مناطق العراق تضررا سواء بعدد الشهداء أو تدمير البنى التحتية فيها، إبان الحرب العراقية الإيرانية (حرب الثماني سنوات).

وفي البصرة عد بعضهم عملية رفع صور خميني وخامنئي تجاوزا صريحا على سيادة العراق واستهزاء بدعم شهداء الحرب التي راح ضحيتها مئات الآلاف من أبناء المدينة والعراق، قال آخرون إن سيطرة الأحزاب الدينية الشيعية الموالية لإيران على البصرة هو السبب في رفع صور كهذه دون مراعاة لأي مشاعر في مدينة كانت ولا تزال مدينة للتعايش بين جميع الطوائف في العراق، وليست حكرا على معتقدات أحد دون الآخر.

وقال أمين الأمين لـ«الشرق الأوسط» إن «البصرة إحدى المدن العراقية الأكثر تضررا من حرب الخليج الأولى، التي كان سببها صدام والخميني، حيث تدمرت المدينة بشكل شبه تام وتهجر أهلها». وبين أن «هذه المدينة كانت عصية على المد الإيراني لكن نجدها اليوم مباحة بشكل تام؛ فرفع صور من كان أحد أسباب دمارها لسنين كارثة حقيقية فتلك الحرب راح ضحيتها مئات الآلاف من أبناء المدينة والعراق».

من جهته، قال محمد أحمد: «البصرة ومنذ 2003 أصبحت مباحة بشكل تام للمد الإيراني، بعد أن هجر أغالب أهلها، ورفع صور الخميني في شوارعها خير دليل على ذلك».

وتابع أن «أيًا من أهالي المدينة لا يستطيع الاعتراض فهذا الأمر يعد دعوة حقيقية لقتلة، فهناك الكثير من المؤيدين لرفع هكذا صور».

وتحيي إيران سنويا في الجمعة الأخير من رمضان «يوم القدس العالمي»، الذي دعا إليه الإمام الخميني منذ انتصار الثورة الإسلامية في عام 1979، وذلك دعما للقضية الفلسطينية.