الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالى متى الصمت على دور طهران الکارثي في المنطقة؟

الى متى الصمت على دور طهران الکارثي في المنطقة؟

وكالة سولا پرس-  ليلى محمود رضا: مرة أخرى و بصورة ملفتة للنظر يتم الترکيز على الدور التخريبي المشبوه المعادي للإنسانية الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، حيث أصدرت حملة”نامە شام” تقريرا تتحدث فيه عن دور طهران في التدمير والتهجير في سوريا. وإتهم التقرير نظام الاسد و حليفيه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و حزب الله اللبناني بالتهجير الممنهج للمدنيين السوريين،

وبتدمير ممتلكاتهم والاستيلاء عليها في مناطق معينة من سوريا، مثل دمشق وحمص معتبرة بأن هذين النوعين من الجرائم الدولية يشكلان معا ما يبدو أنه سياسة تطهير طائفي رسمية، يقودها مزيج من تجار حرب من الحلقة الضيقة للنظام السوري، وبرنامج تشييع يدفعه ويموله النظام الإيراني. هذا التقرير الذي لم يأت إعتباطا وانما على أساس ماجرى و يجري في سوريا من جانب نظام الاسد و حليفيه المتورطان في کل جرائم و مجازر و إنتهاکات هذا النظام،

يأتي أيضا بعد الدور الاجرامي المشبوه الذي قام به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق من الاشراف على جرائم تهجير ممنهجة ضد الطيف السني في العراق و الإيعاز بتدمير ممتلکاتهم او نهبها و جرف البساتين و الذي کان للمقاومة الايرانية وبالاعتماد على معلومات من داخل إيران من توثيق الکثير من تلك الجرائم و المجازر التي تورط بها هذا النظام.

الانتهاکات و التجاوزات و الجرائم التي دأبت طهران على إرتکابها في العراق و سوريا و اليمن و التي تواجه لحد الان بصمت دولي مريب يثير أکثر من علامة من إستفهام و تعجب، يتطلب موقف دولي حازم و صارم من طهران خصوصا وان الجرائم مستمرة بصورة مکشوفة و تعتبر عارا على جبين الانسانية و بمثابة ضوء أخضر و موافقة دوليى ضمنية على هذه الجرائم، ومرة أخرى نجد من المهم و الضروري جدا جذب الانظار الى الدعوة التي وجهتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بإحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن و کذلك الى دعوتها الاخيرة التي أطلقتها عشية التجمع الضخم للمقاومة الايرانية في باريس بضرورة محاکمة رئيس النظام الدکتاتوري بشار الاسد و مرشد النظام الايراني خامنئي أمام محکمة الجنايات الدولية على خلفية الجرائم التي قاما بإرتکابها ضد الانسانية.