الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمالولايات المتحدة تواجه صعوبة في تدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة

الولايات المتحدة تواجه صعوبة في تدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة

70 دولة تطالب بالضغط على الأسد لمنع استخدام البراميل المتفجرة
السياسة الكويتية  – عواصم – وكالات: دعت 70 دولة الهيئات الأممية للضغط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد لمنعه من استخدام البراميل المتفجرة ضد شعبه.
وأكد الموقعون على رسائل وجهت, مساء أول من أمس, إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, ورئيس الجمعية العامة سام كوتيسا, ومجلس الأمن, أن “مايو 2015 كان الأكثر دموية في سورية”.

ودانوا “القصف المتكرر الذي تنفذه مروحيات سلاح الجو السوري على المناطق المكتظة بالسكان” في حلب (شمال) بواسطة البراميل المتفجرة التي أوقعت مئات القتلى في الأسابيع الماضية.

وأوضحوا أن “القانون الدولي يحظر الاستخدام الأعمى لأسلحة مثل البراميل المتفجرة”, مطالبين المجلس باحترامها, ومضيفين “على السلطات السورية ان توقف هذه الهجمات الجوية التي تنفذ عشوائيا”.

وطالبوا الهيئات الأممية بالعمل من أجل دفع النظام السوري, لتطبيق القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بشأن منع استخدامه لسلاح البراميل المتفجرة.

وفي حين يواصل وسيط الأمم المتحدة لسورية ستيفان دي ميستورا مشاوراته في جنيف, أكدت الدول ال¯70 ضرورة التوصل إلى حل سياسي في سورية الذي يجب أن يمر “بمرحلة انتقالية سياسية فعلية”.

وأشارت مصادر ديبلوماسية إلى أن فرنسا بدأت مشاورات مع شركائها في مجلس الأمن لوضع مشروع قرار محدد بشأن استخدام البراميل المتفجرة لزيادة الضغط على نظام دمشق.

والرسالة موقعة من معظم الدول الأوروبية منها فرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا, بالإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا والسعودية وتركيا, لكن روسيا والصين لم تنضما الى هذه المبادرة.

في سياق متصل, دعت منظمة “آفاز” الدولية المعنية بقضايا البيئة وحقوق الإنسان في العالم, الرئيس الأميركي باراك أوباما, إلى فرض منطقة حظر طيران في سماء سورية, من أجل خلق أجواء آمنة للمدنيين السوريين.

جاء هذا في إعلان كبير على صفحة كاملة لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية, بعنوان “الرئيس أوباما, ماذا تنتظر?”, ويحمل صورة لطفل سوري نجا من قصف كيماوي شنه النظام.

وأشارت المنظمة أن مليونًا و93 ألفًا و775 شخصًا في العالم, وقّعوا على عريضة, تدعو الولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات ملموسة من أجل حماية المدنيين السوريين.

من جهة أخرى, أعلنت وزارة الدفاع الاميركية, أن الولايات المتحدة تواجه صعوبة في تنفيذ برنامجها لتدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة لمواجهة تنظيم “داعش”.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة الكولونيل ستيف وارن, أنه في حين أن الهدف المعلن هو تدريب خمسة الاف سوري سنويا, فإن ما بين “مئة ومئتي” سوري فقط بدأوا هذا التدريب فعليا في الموقعين اللذين أقيما لهذا الغرض في الأردن وتركيا.

وأكد وارن أن البرنامج “عملية يصعب تنفيذها إلى حد كبير”, مضيفا “يجب تحديد سوريين يريدون المشاركة فيها ويجب التحقق من خبراتهم السابقة” وينبغي أيضا “سحبهم من سورية”.
وأوضح أن نحو ستة الاف سوري أبدوا استعدادهم لاجراء التدريب وخضع 1500 للمرحلة الأولى من التحقق والاختيار.