الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةليس هناك من حل لطهران إلا بتغيير النظام

ليس هناك من حل لطهران إلا بتغيير النظام

وكالة سولا پرس-  صلاح محمد أمين….. يشتد الصراع على أوجه بين أجنحة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خصوصا مع تفاقم المشاکل و الازمات و کونها صارت تطبق على النظام و تضيق من الخناق عليه، وفي هذه الاجواء المشحونة حيث تزداد معاناة الشعب الايراني و تتعقد مشاکله أکثر فأکثر، فإن کل جناح يحاول المزايدة على حساب الشعب الايراني من دون أن يقدم أي من هذه الاجنحة حلول او معالجات عملية يمکن أن تٶدي الى تحسين أوضاع الشعب ولو بصورة جزئية او نسبية.

الصراع القائم بين أجنحة النظام في طهران، هو صراع من أجل النفوذ و السلطة و المصالح وليس من أجل تحسين أحوال و أوضاع الشعب و إنهاء معاناته، خصوصا وانه ومنذ أن إستلم روحاني مهام منصبه کرئيس للجمهورية و ماقد تمت إثارته عن مزاعم الاعتدال و الاصلاح، لکن ساءت الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية الى أوطأ المستويات، وتصاعد القمع و حملات الاعدامات و إنتهاکات حقوق الانسان، ولذلك فإنه ليس هنالك أي أمل بحدوث تغيير إيجابي في ظل هذا النظام ولاسيما إذا ماعرفنا بأنه قد مضى عليه 36 عاما وان الاحوال و الاوضاع تسير من سئ الى أسوء.

تردي الاوضاع في إيران و تصاعد حالة السخط و الغضب و الاحتجاج لدى مختلف شرائح الشعب الايراني، دفع بالنظام القائم للسعي من أجل القيام بمناورات سياسية من أجل الالتفاف على الاوضاع و إمتصاص نقمة الشعب، وان مزاعم الاعتدال و الانفتاح التمويهية قد تم إطلاقها على هذا الاساس، لکن صار مٶکدا للشعب الايراني و للعالم أجمع بأنه وبعد تجربتي محمد خاتمي و حسن روحاني، بإستحالة أي تغيير في ظل هذا النظام، وصار واضحا بأنه لابد من البحث عن التغيير خارج هذا النظام.

من الواضح أن الکثيرين قد إنخدعوا و إنبهروا بمزاعم الاصلاح و التغيير التي تم إطلاقها و ظلوا منتظرين حدوث تغيير في إيران، غير أن المقاومة الايرانية لوحدها ظلت تٶکد و بإصرار على کذب هذه المزاعم و إستحالتها في ظل نظام يقوم دستوره على الاستبداد، ولئن لم يأخذ العالم في البداية بتأکيدات المقاومة الايرانية لکن وفي النتيجة صار واضحا للعالم أن مزاعم الاصلاح و الاعتدال مجرد کلام للإستهلاك و خداع الآخرين، ولهذا فقد وجد العالم نفسه يلتفت الى مواقف و تصريحات و بيانات المقاومة الايرانية بهذا الخصوص، وان الاهتمام العالمي الاستثنائي بالتجمع السنوي الاخير للمقاومة الايرانية و الذي تم إقامته في باريس في 13 حزيران 2015، والتغطية الدولية الشاملة و الواسعة لخطاب السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، قد بين بمنتهى الوضوح أن العالم قد إقتنع برأي المقاومة الايرانية من أنه ليس هناك من حل لإيران و مشاکل و ازمات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية إلا بتغيير هذا النظام و إسقاطه.

المادة السابقة
المقالة القادمة