الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانتقارير تتحدث عن انهيار صحة المرشد الإيراني

تقارير تتحدث عن انهيار صحة المرشد الإيراني

صادق لاريجاني أبرز المرشحين وصحة المرشد الأعلى تتدهور
خلافة خامنئي تفجر صراعاً في إيران
ايلاف  -نصر المجالي: كشف تقرير نشر في لندن أن إيران تشهد صراعاً متفاقماً على خلافة المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي بقي له أشهر معدودات أثر التدهور المتزايد لصحته.

وقال دبلوماسيون غربيون يشاركون في مفاوضات الاتفاق النهائي للبرنامج النووي الإيراني إن مثل هذا الصراع الشرس بين المتنافسين على خلافة خامنئي قد يعرقل مفاوضات الاتفاق. وكانت المخاوف بشأن صحة خامنئي (75 عامًا) تزايدت بعد خضوعه لسلسلة من العمليات لعلاج سرطان البروستاتا.

ونقلت صحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية عن التقارير الأخيرة لوسائل الإعلام الإيرانية قولها إن الرجل الذي كان يهيمن على الحياة السياسية الإيرانية منذ وفاة آية الله روح الله الخميني، مؤسس الثورة في العام 1989، لديه أشهر معدودات للعيش فقط.

ولمح التقرير إلى أن انتخاب أحد حلفاء خامنئي المخلصين، وهو المتشدد آية الله محمد يزدي ( 84 عاماً)، رئيسًا لمجلس الخبراء، وهي الهيئة الدينية المسؤولة عن اختيار المرشد الأعلى الجديد للبلاد حين يشغر المنصب، يصبّ في إطار الصراع الخفي على السلطة.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن رئيس النظام القضائي الإيراني المتشدد صادق لاريجاني وأحد الأشخاص المقربين من خامنئي، يجهز نفسه لمنصب المرشد الأعلى الجديد عندما يجتمع مجلس الخبراء لاتخاذ القرار في حال غياب خامنئي.

يشار إلى أن صادق لاريجاني (54 عامًا)، هو شقيق علي لاريجاني كبير المفاوضين النوويين الايراني السابق ورئيس مجلس الشورى (البرلمان) حالياً.

ويقول تقرير الصحيفة البريطانية إنه في إطار الصراع على السلطة، فإنه تجري حالياً عملية تطهير ضد مزيد من آيات الله المعتدلين، الذين كانوا عبروا عن رغبتهم في الترشح لخلافة المرشد الأعلى.

وعلى سبيل المثال، فقد أطلق لاريجاني مؤخرًا تحقيقًا قضائيًا في مزاعم الفساد التي وجهت إلى آية الله المعتدل، محمود هاشمي شهرودي، وهو حليف رئيسي للرئيس الايراني السابق المعتدل، علي أكبر هاشمي رفسنجاني.

ويعتقد دبلوماسيون أنه من خلال هذا التحقيق، فإن فرص شهروردي في الترشح للانتخابات قد انتهت فعليًا.