الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

انهم جديرون بإدارة دولة و شعب

المستقبل العربي  -سعاد عزيز : کانت مفاجأة کبيرة لي عشية مشارکتي لأول مرة في التجمع السنوي الحاشد للمقاومة الايرانية في باريس في حزيران عام 2012، حيث تصورت بأنني سوف أشارك في مٶتمر سياسي کأي المٶتمرات التقليدية الاخرى و استمع الى کلمات تلقى بالنمط الروتيني المعهود في مثل هذه المٶتمرات، غير انني وجدت عالما آخرا يختلف تماما الاختلاف عن الذي کان يدور في ذهني.

الدقة في التنظيم و الانسيابية و التحکم بکل إقتدار في تنفيذ برنامج التجمع الضخم الذي کان يضم قرابة 100 ألفا من الحضور الى جانب مئات الشخصيات السياسية و الفکرية و الاجتماعية و الدينية التي کانت تشارك في التجمع، لفت نظري و نظر معظم الاعلاميين و الکتاب الذي حضروا لتغطية هذه المناسبة، لکن الذي شدني أکثر و جعلني أتابع التجمع بکل شوق و شغف هو ذلك الاستقبال الاستثنائي و الفريد من نوعه للزعيمة البارزة للمعارضة الايرانية السيدة مريم رجوي عندما أطلت على الحضور و ذلك الترحيب الکبير بخطابها الذي کان يتم مقاطعتها بترديد الهتافات الثورية و التصفيق الحاد، حتى تيقنت من الاحساس الثوري الذي بدأ يضمر في الالفية الثالثة بعد الميلاد، يتجسد بصورة حماسية غير مسبوقة في هذا التجمع الکبير.

عندما عدت الى بلدي الجزائر، تصورت بأنه من غير الممکن أن تتوفر فرصة أخرى للمقاومة الايرانية لإقامة هکذا تجمع ضخم بتلك الدرجة العالية من الدقة و التحکم، غير أنني وعندما ذهبت في العام التالي أي 2013، إندهشت بحق و إنبهرت کثيرا عندما وجدت أن الدقة و التحکم و السيطرة على مجريات التجمع الضخم قد صار من العام السابق بکثير، وهکذا وجدت الامر في الاعوام التالية، وعندما فکرت في القضية ملية و بتأن، أدرکت بأن هٶلاء التواقين و المتطلعين و المناضلين من أجل الحرية هم يمثلون فعلا أفضل بديل مناسب لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وانهم في مستوى إدارة شعب و دولة على أفضل و أحسن مايرام، وکيف لا وانا واثقة من أن مثل هکذا تجمع کبير لو تم عقده في أي بلد من بلدان العالم الثالث سوف يکون حافلا بالاخطاء الکبيرة و يرافقه سوء التنظيم.

لدي ثقة کبيرة جدا من أن تجمع هذه السنة في 13 من حزيران القادم، سوف يکون تجمعا إستثنائيا غير مسبوقا بمستوى أحداث و تطورات إيران و المنطقة لأن أعضاء المقاومة الايرانية قد أثبتوا بحق أنهم حملة رسالة و يمثلون و يجسدون قضية الشعب الايراني بجدارة ولاريب من أنهم جديرون بتحقيق کل ماهو إستثنائي عديم المثال.