الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةنعم انه وقت الشعب الايراني و مقاومته

نعم انه وقت الشعب الايراني و مقاومته

دنيا الوطن  – کوثر العزاوي:  عدم الاعتراف بالدور الايجابي المشهود الذي لعبته و تلعبه المقاومة الايرانية من حيث فضح سياسات و مخططات نظام الجمهورية الاسلامية التي تستهدف أمن و إستقرار المنطقة، خصوصا فيما يتعلق بالعراق و سوريا و لبنان و اليمن، هو أمر مجاف و مناقض للحقيقة و الواقع، فقد کان للمقاومة الايرانية دورا مميزا بهذا الخصوص قامت خلاله بدور التوعية و الارشاد فيما يتعلق بمخططات هذا النظام و التي أشاد و يشيد بها مختلف الاطراف و الاحزاب و الشخصيات الوطنية في عموم المنطقة.

المهمة الوطنية و الانسانية الخاصة التي تبنتها المقاومة الايرانية بشأن تحذير شعوب و دول المنطقة و العالم من شرور و عدوانية المخططات المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، قد ساهمت وبصورة واضحة للعيان برفع درجة الوعي في المنطقة تجاه الدور العدواني لهذا النظام، وقد تجلى ذلك في الکثير من المواقف و التصريحات المختلفة الصادرة عن العديد من الاوساط السياسية و الشعبية في دول المنطقة و العالم، مما أکد بالبعد الاقليمي و الدولي المتميز للمقاومة الايرانية وکونها قوة سياسية ناهضة تسعى من أجل إستتباب السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.

إصدار 28، نائبا في مجلس النواب البحريني الذين يشكلون الأغلبية بيانا أكدوا فيه على أنه قد” حان الوقت لكي يسمع صوت الشعب الإيراني ومقاومته المشروعة ضد النظام الحاكم في إيران من قبل الدول العربية، تلك المقاومة التي هي أول من كشفت عن تدخلات إيران في المنطقة وأن الدعم الحقيقي لهذه المعارضة سيكون خير وسيلة لإحداث التغيير في موازين القوى وتحقيق السلام والأمن في المنطقة.”،

يعتبر بمثابة موقف عملي متميز من حيث دفع التحالف المصيري القائم بين شعب إيران و مقاومة الوطنية من جهة و بين شعوب المنطقة و النظم السياسية من جهة أخرى، خطوة نوعية للأمام، لأنه و طوال العقود الثلاثة الماضية، لم يکن هنالك من موقف عملي و نوعي تجاه النضال الذي يخوضه الشعب الايراني و مقاومته الباسلة من أجل إسقاط النظام الاستبدادي الحاکم في طهران، وکان هنالك دائما نوعا من غض الطرف و التجاهل تجاه هذه المسألة الحيوية و الهامة جدا.

ليس هنالك من طرف او قوة يخشاه نظام الجمهورية الاسلامية في إيران، کما هو الحال مع المقاومة الايرانية التي جسدت و تجسد آمال و تطلعات و طموحات الشعب الايراني، وان الانتباه الى هذه النقطة الهامة و الحساسة و أخذها بنظر الاعتبار من قبل دول المنطقة، هو أمر بإمکانه أن يخدم مصلحة جميع شعوب المنطقة بما فيها الشعب الايراني ويمکنه في نفس الوقت أيضا من إحداث تغيير نوعي في معادلة الصراع في المنطقة و جعلها لصالح جميع شعوب المنطقة دونما إستثناء.