الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيملالي طهران حتى الکذب يستحي أمام کذبکم

ملالي طهران حتى الکذب يستحي أمام کذبکم

بحزاني  – علاء کامل شبيب: لو تسنى للکذب أن يتجسد ککائن حي و يتکلم يوما، لأعرب عن خجله و إستحيائه أمام مايبدر من کذب عن قادة و مسٶولي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين يظهر إن أذهانهم مبدعة الى أبعد حد فيختلقون من الکذب الفريد من نوعه والذي يصدقونه بأنفسهم.

ماقد أکده المستشار الأعلی للقائد العام للقوات المسلحة الإیرانیة اللواء یحیی رحیم صفوی من أن أکثر من 80 ألف صاروخ لحزب الله جاهز للإطلاق علی حیفا وتل أبیب، تصريح يثير التهکم و السخرية، لأنه و طوال أکثر من ثلاثة عقود، لم يبادر نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وعلى الرغم من کل شعاراته الطنانة بأي تعرض لإسرائيل بل وانه ليس ظل يتحاشى ذلك على الدوام وانما حتى يحافظ و بصورة ملفتة للنظر على أسس و ظوابط معينة معها.

حرب تموز 2006 التي أشعلها حزب الله اللبناني بدفع و تحريض من طهران لأهداف و غايات معينة، والتي کانت لها مردودات و آثار سلبية کبيرة على لبنان لاتزال مستمرة لحد الان، لکن لم يشترك في تلك الحرب المدمرة التي جلبت المصائب و الکوارث و المآسي على الشعب اللبناني حتى عنصر واحد من حرس الثورة، في حين نرى بأن الالاف من القادة و الضباط و عناصر الحرس الثوري يساهمون في الحروب و المواجهات الدائرة في العراق و سوريا و لبنان و اليمن بصورة توحي بأن أعداء هذا النظام هم شعوب وبلدان المنطقة و ليست إسرائيل کما زعمت و تزعم طهران.

أما التصريحات النارية المتشددة فيما يتعلق بالبرنامج النووي و تأکيد القادة و المسٶولين من إستحالة تقديمهم لتنازلات، لکن ماقد جرى في إتفاق جنيف المرحلي عام 2013، و إتفاق لوزان هذا العام، قد أکد بأن النظام إضطر مجبرا و خانعا على خطوتين تراجعيتين، وان کل ذلك الصخب و الضجيج الذي أثاره القادة و المسٶولون الايرانيون لم يکن له من أي صدى أو أثر على أرض الواقع، وان التصريح الاخير للرئيس روحاني و الذي شدد فيه على رفض طهران مجددا توقيع أي إتفاق نووي مع الدول الکبرى قد يتيح لأي شخص إمکانية الاطلاع على الاسرار العلمية و العسکرية لإيران، لايمکن أن يکون هو الآخر سوى زوبعة في فنجان، أو کذبة أخرى بالاسلوب الخاص لقادة و مسٶولي نظام الجمهورية الاسلامية، لأن هذا النظام يجد نفسه بأمس الحاجة للبقاء کطرف على مائدة المفاوضات و يدرك بأن ترکه او إبعاده من هذه الطاولة يعني أنه سيکون في مواجهة عاصفة داخلية تقلبه رأسا على عقب و أمام خيار مواجهة خارجية ليس في طاقته خوضها.