الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانمع 20 بالمئة تحت خط الفقر،مطحنة الفقر و المجاعة في بلاد...

مع 20 بالمئة تحت خط الفقر،مطحنة الفقر و المجاعة في بلاد النفط و الغاز

وكالة سولا پرس- فاتح عومك المحمدي : تبذل سلطات نظام الجمهورية الاسلامية في إيران جهودا کبيرة و إستثنائية من أجل إظهار الاوضاع في البلاد طبيعية وان الشعب الايراني يتمتع بکل أسباب الرفاهية و العيش الرغيد، وتسعى أبواقا و أقلاما مأجورة تابعة لها في المنطقة و العالم الى الترکيز على تلك المزاعم الابعد ماتکون عن الحقيقة، لأن الاوضاع في إيران قد تجاوزت حالة التعتيم الاعلامي و التغطية عليها.

 بعد أن أزداد عدد التقارير المتواترة التي تتحدث عن إرتفاع نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر و کذلك عن وجود حالات مجاعة مستشرية صارت بمثابة ظاهرة، الى جانب حالات سلبية أخرى، فإن السلطات الايرانية ومن أجل التغطية و التمويه على الحقيقة، فإنها بادرت الى الکشف عن جانب من الحقائق المرة و ليس کلها، حيث كشفت إحصائية رسمية للحكومة الإيرانية عن وجود أكثر من 15 مليون إيراني أي 20 بالمئة يعيشون تحت خط الفقر، وتبقى هذه الأرقام محل تشكيك من قبل المنظمات الحقوقية الإيرانية والدولية، إذ تذهب إلى أعلى من ذلك بكثير.

 هذه الاحصائية الرسمية التي مواقع إخبارية محلية إيرانية الاثنين الماضي، أن العاطلين عن العمل بلغ عشرة ملايين، مشيرا إلى وجود نحو 15 ألف أسرة مشردة في شوارع طهران يلتحفون الصناديق الورقية، جاءت بعد أن أعلنت مصادر المقاومة الايرانية ومن خلال مٶتمرات صحفية مباشرة عبر الانترنت عن حقائق مروعة عن واقع الحياة في إيران و التي صارت وخيمة جدا بسبب إستمرار نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على سياساته المشبوهة التي کلفت و تکلف الخزينة الايرانية المفلسة مبالغ طائلة. السلطات الايرانية تحاول مرة أخرى و من خلال جهود مکشوفة و مفضوحة للإلتفاف على الحقائق التي أعلنتها المقاومة الايرانية من خلال قادتها مٶخرا،

 ويبدو واضحا أن طهران باتت متأثرة و منزعجة کثيرا من نشاطات المقاومة الايرانية وانها ومن أجل التغطية و التمويه عليها فإنها وفي محاولة يائسة تعترف بجانب او بجزء من الحقيقة على أمل أن تخفي الجانب او الجزء الاکبر، لکن من الواضح بأن لادخان من دون نار،

وان المقاومة الايرانية التي أثبتت جدارتها و قوة حضورها داخل إيران، قد أماطت اللثام عن الکثير من الاوضاع و الامور السلبية في داخل البلاد مٶکدة من خلال ذلك بأن هذا النظام الذي أصبح بمثابة مطحنة للفقر و المجاعة و البطالة و الادمان في إيران ليس جديرا أبدا بأن يتولى شٶون الشعب الايراني و عليه أما الرحيل طوعا او إسقاطه و إحداث التغيير الذي يحقق للشعب الايراني الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية المنشودة.