الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاتفاق نوري المالكي مع احمدي نجاد من ناحية تشكيل فيلق للحرس الثوري...

اتفاق نوري المالكي مع احمدي نجاد من ناحية تشكيل فيلق للحرس الثوري الايراني في العراق

Imageالانهيار في العراق

الرإی الاردنیه- فخري قعوار : بعد الاحتلال الاميركي للعراق، اصبح الانهيار واسعاً في مجالات العنف والانحرافات ومناقضة التوجهات القومية، وذكرت احدى الصحف الاسرائيلية أن ما لا يقل عن احدى عشرة شركة اسرائيلية كبرى، شرعت بالعمل في العراق، مما يدل على التناقض الحالي مع السياسة التي كانت سائدة قبل الاحتلال. ومن هذه الشركات نذكر: شركة أشتروم المتخصصة في مشاريع البناء التحتي، وشركة كاردان المتخصصة في المياه، وشركة أرونسون المتخصصة في مجال مشاريع

البنى التحتية، وشركة سوليل بونيه المتخصصة في مجال البناء والاسكان، وشركة أيتربول المتخصصة في المشاريع الصحية، وشركة أمنت المتخصصة في المجالات الطبية والصحية، وشركة ترانس كلال ساخار المتخصصة في النقل والشحن، وشركة تامي المتخصصة في القطاع الزراعي والاغذية، وشركة بزان المتخصصة في مجال تشغيل مصافي التكرير، وشركة افريقيا اسرائيل المتخصصة في انشاء الطرق.
ومع هذا الانهيار المتواضع بالقياس الى جملة الانهيارات المنتشرة في العراق، فان رئيس النظام الايراني احمدي نجاد، سبق ان اتفق مع نوري المالكي من ناحية تشكيل فيلق للحرس الثوري الايراني في العراق بشكل رسمي، وحصل هذا الاتفاق اثناء زيارة المالكي للعاصمة الايرانية، وهذا امر يدل على ان الهدف الايراني السابق، قد تطور في عهد الاحتلال، بعد ان فشل اثناء الغزو الايراني للعراق، من اجل السيطرة على هذا القطر العربي، ومما ادى الى الفشل الايراني، هو الكفاح العراقي الذي امتد من اول الثمانينات الى عام 1988، بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين.
وكل ما نثق به، هو انتشار المقاومة في كل انحاء العراق، وهو الذي سيؤدي الى ارغام الولايات المتحدة الاميركية على الانسحاب على غرار الفشل المعروف في فيتنام، والى الغاء الشركات الاسرائيلية، والى استبعاد الانشطة الايرانية التي تستهدف السيطرة على العراق، ثم استكمال السيطرة على الكثير من الاقطار العربية، وهذا امر يحتاج
لدعم المقاومة الايرانية، ودعم انشطة مريم رجوي، للتخلص من الهيمنة الايرانية، ومسرب التخلّف الذي يقوده الملالي.
ومن الصعب ان نحدد كل نقاط الانهيار في العراق، لكن العنف الاميركي ادى الى مقتل اكثر من مليون عراقي واكثر من عشرات الآلاف من جنود الاحتلال، وستكون النهاية حاسمة في مجال استقلال العراق وعودته الى الساحة القومية