الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمأمام الحزم و الصرامة تتلاشى عنترياتهم

أمام الحزم و الصرامة تتلاشى عنترياتهم

وكالة سولا پرس –  سهى مازن القيسي.… خلال الايام القليلة الماضية، وکما هو معهود و معروف عن قادة و مسٶولي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فقد هدد مساعد رئيس الأركان العامة المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد مسعود جزائري، بإشعال الخليج في حال تعرضت القوات السعودية والأميركية لسفنها التي أرسلتها للحوثيين والتي تقول السلطات الايرانية إنها تشمل سفينة تحمل مساعدات إنسانية ترافقها سفن حربية، لکن وبعد أن صدرت العديد من التأکيدات و الاشارات الرافضة بحزم لهذا الموقف الايراني المتطرف و المشبوه،

بادرت طهران للتراجع عن موقفها و رضخت لمطلب إرسال مساعداتها لليمن عن طريق الأمم المتحدة. طوال العقود الثلاثة المنصرمة، کان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية سباقا للإستفادة من اسلوب و نهج التصريحات العنترية و المتشددة ضد دول المنطقة بشکل خاص، وکانت تستغل دائما حالة الصمت و التجاهل او عدم الرد عليها والاغرب من ذلك انها کانت تتمادى أکثر فأکثر کلما وجدت إستمرار موقف الصمت، وعلى الرغم من أن سيدة المقاومة الايرانية و قائدة الشعب الايراني للنضال من أجل الحرية، مريم رجوي قد أکدت على الدوام بأن منطق الحزم و الصرامة هو المنطق الوحيد الذي يفهمه هذا النظام داعية عدم إبراز المرونة و الصمت تجاهه،

لکن ظلت دول المنطقة تتصور ان الامر ليس کذلك، حتى جاءت عملية”عاصفة الحزم”، التي أکدت و بکل وضوح صواب و مصداقية رٶية السيدة رجوي بشأن اسلوب و نهج التعامل مع تهديدات طهران. التهديد بالقوة و تصدير التطرف و الارهاب و التدخل في المنطقة، رکائز اساسية إعتمدت عليها السياسة الايرانية في المنطقة و عملت على أساسها وفي ضوئها، لکن وبعد أن بدأت دول المنطقة تتعامل بجدية و حزم مع تهديدات و تصريحات و مواقف قادة و مسٶولي الجمهورية الاسلامية في إيران،

فإن الامور قد تغيرت بصورة واضحة جدا ولم يعد بإمکانهم الاستمرار في عنترياتهم الفارغة المبنية على اساس صمت وعدم رد الآخرين، وهانحن نجد ان إستمرار المواقف الرادعة و الحازمة بوجه هذا النظام الذي أکدت المقاومة الايرانية و تٶکد بإصرار من أنه نظام هش و ضعيف ويستغل التهديدات و التصرفات العدوانية لإرعاب الاخرين من أجل تنفيذ أهدافه، وان المنطقة و المجتمع الدولي وخصوصا مجموعة خمسة زائد واحد، مدعوين لإتخاذ المزيد و المزيد من الحزم و الصرامة تجاه هذا النظام لقطع الطريق عليه و عدم السماح له بالتصيد في المياه العکرة على حساب الآخرين.