السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويثلاث شركات واجهة يستخدمها النظام الايراني في ألمانيا لتوفير المعدات ذات الصلة...

ثلاث شركات واجهة يستخدمها النظام الايراني في ألمانيا لتوفير المعدات ذات الصلة ببرامجه النووية والصار

Imageكشف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية عن ثلاث شركات واجهة يستخدمها النظام الايراني في ألمانيا لتوفير المعدات ذات الصلة ببرامجه النووية والصاروخية. وتعمل هذه الشركات مع وزارة الدفاع للنظام الايراني لتأمين المعدات الدفاعية والعسكرية للنظام الحاكم في طهران.
وتابع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية فعاليات هذه الشركات عبر معلومات استخبارية وصلته من داخل ايران. والشركات هي شركة فرزانكان و شركة آسكوتش و شركة برشيا في مدينة

دوسلدورف الالمانية وتعرف شركة برشيا باسم شركة (دي دي سي) أيضا.ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية كشف في الماضي عن معلومات دقيقة حول البرامج السرية الايرانية. وتفيد هذه المعلومات أن شركة فرزانكان وهي تابعة لمنظمة الصناعات الدفاعية للنظام الايراني تعمل على تجهيز النظام الايراني بالمواد الصاروخية والعسكرية سراً. وأما شركة آسكوتش فهي تعمل كذراع لتجهيز منظمة صناعة الفضاء الايراني في مجال البرامج الصاروخية والطيران.
و قال شاهين قبادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: تعمل شركة آسكوتش تحت اشراف شركة فولاذ في محافظة خوزستان ولها صلة في تهريب مادة الصلب الخاص وبعض القطع الأخرى. علماً أن الصلب الخاص هو مادة مركبة تستخدم في أجهزة الطرد المركزي.
وأضاف شاهين قبادي قائلا: ان أكثر من نصف من منتسبي الشركة ألمانيو الجنسية ولكن كبار مدراءها فهم ايرانيو الجنسية جميعا».
وبحسب المعلومات التي كشفها المجلس الوطني للمقاومة الايرانية فان شركة برشيا هي شركة لصناعة الحاسوب والأجهزة الالكترونية التي تستخدم في منظومات الاتصالات والارتباطات في ايران وألمانيا. وتقول مصادر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أن ايرانيين يعملون في هذه الشركة في ألمانيا ولهم صلة بمنظمة الصناعات الفضائية داخل وزارة الدفاع الايراني وجامعة الامام حسين المتعلقة بقوات الحرس ونصبت أجهزة في وزارة الدفاع الايرانية.
وتابع شاهين قبادي بالقول: قبل أشهر أرسلت هذه الشركات مواد وأجهزة اتصالات والكترونية لشركات وزارة الدفاع الايرانية.
وان حكومة بوش فرضت عقوبات يوم 25 تشرين الثاني على قوات الحرس وكذلك وزارة الدفاع الايرانية. وقال شاهين قبادي: ان الشركات التي تعمل كغطاء متورطة في جزء من التعاملات التجارية بين النظام الايراني والاتحاد الاوربي والبالغ قدرها 40 مليار دولار.