الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

المعارضه الأيرانيه بين شقى رحى

مصر 24 – المستشار أحمد جبيلي: الممارسات الايرانية الأرهابيه وتهديدتها للعالم العربى وللأستقرار بالشرق الأوسط فاقت كل الحدود فى ظل مؤامره أمريكيه وتخاذل دولى عن أتخاذ الأجرآت الرادعه تجاه سعيها لأمتلاك القنبله النوويه وتدخلاتها فى العراق وسوريا ولبنان وغزه واليمن وأن مايجرى فى سيناء ليس ببعيد عن ايادى آيران القذره الملطخه بالدماء ,

والممارسات الأيرانيه المرفوضه فى أقليم الأحواز العربى السنى لا تقف عند الأحتلال فقط ولكن تتخطها الى التشريد والقتل ونهب الثروات والتصفيه الممنهجه منذ عام 1925 لكل ماهو عربى وسنى فى الأقليم لفرض الهويه الفارسيه عليه وعلى سكانه العزل ,

والمعارضه الأيرانيه وضعها حرج للغايه فلم يكتفى النظام الأيرانى بطردها خارج آيران ولكنه يلاحقها أينما كانت ومعانات سكان معسكر ليبرتى بالعراق خير دليل على الأستبداد والتعسف الأيرانى تجاه كل من يعارضونهم ولا يوجد ملجاء سوى أن
نطالب الأمم المتحده و الحكومة العراقية بإعلان الموقع القانوني لسكان ليبرتي كلاجئين محميين دوليا لمنع وقوع مجزرة أخرى وكارثة انسانية في المخيم على يد عصابات مؤتمرة بإمرة فيلق القدس الإيراني الإرهابي محترفة بالأعمال الإجرامية ,

لقد بدأ النظام الإيراني وأزلامه في العراق بحملة تشهير ضد اللاجئين الساكنين في ليبرتي في محاولة لتهيئة الأرضية لإبادتهم ، بعد ما سقطت كل التهم الباطله التي وجهها النظام الإيراني ضد مجاهدي خلق الإيرانية خلال السنوات الماضية في ملفات قضائية في دول اوربا وأمريكا وأجبرة الأحكام القضائيه دولهم على شطب منظمة مجاهدي خلق من قوائم الإرهاب ، وفي ذات  الوقت الذي أثارت فيه التدخلات الآيرانيه وجرائمهم في دول المنطقة وتأجيجهم للحرب الطائفية في أربع دول عربية وتصريحات رموزه بجعل ( بغداد عاصمة إيرانية) مشاعر الاشمئزاز والرفض لدى الرأي العام ،و الوضع الداخلي في إيران والناجم عن الفقر والقمع وصل الى حد الانفجار وفي مثل هذه الظروف يجد النظام بأن الطريق الوحيد لخروجه من الأزمات هو إزالة البديل الديمقراطي ضده أي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وقد سبق أن أظهر مراراً وتكراراً حقده الدفين ضد مجاهدي خلق ، منها عام 1988 بعد قبول وقف إطلاق النار وتجرعه السم إذ تجسد في ارتكاب مجزرة بحق 30 ألفاً من السجناء المجاهدين والمناضلين ,

والديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران توظف وسائل الإعلام التابعة لها والمقربة منها والعناصر العراقية الموالية لها للتشهير والتشنيع ضد سكان ليبرتي ، لينشروا كذباً مزاعم عن وجود علاقة بين أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المقيمين في مخيم ليبرتي وبين تنظيم داعش الإرهابي والإجرامي وهم ينفذون أعمالا ضد القوات العراقية ويخططون لاستهداف المسؤولين العراقيين كما قامت المواقع الناطقة باللغة العربية التابعة لوزارة المخابرات الإيرانية بنشر تصريحات مزيفة على لسان نواب البرلمان العراقي ،

وردا على ذلك أدان أكثر من 12 نائبا عراقيا هكذا أكاذيب ودافعوا مثل عشرات النواب العراقيين من مختلف الكتل البرلمانية عن حقوق سكان ليبرتي الأساسية ، كما أعلن الشعب العراقي في السنوات الماضية ومن خلال بيان وقعه أكثر من خمسه مليون عراقى وكذلك بيان وقعه ثلاثة ملايين من الشيعة العراقيين دعمهم للمجاهدين ، وأكدوا أن مجاهدي خلق هم ضيوف العراق منذ قرابة 30 سنة وهم لاجئون سياسيون في هذا البلد ,

وإن نشر الأكاذيب ضد لاجئين يعانون أشد حالات الحصار المفروض عليهم ويعيشون في حال شبيه بحال السجناء ومهددين بالأبادة ووفاة جلال عابديني في ليبرتي خير دليل والذى لقى مصرعه على إثر الحصار الطبي اللا انساني رغم تعهد أت الحكومة العراقية بتوفير الحماية لسكان اشرف- ليبرتي , فإلى متى ستظل المعارضه الآيرانيه بين شقى رحى النظام الآيرانى والصمت العالمى .
وللحديث بقيه ,,