الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعن عدم سماح الاسلام بإراقة الدماء؟

عن عدم سماح الاسلام بإراقة الدماء؟

دنيا الوطن –  فاتح المحمدي:  لاتزال عملية”عاصفة الحزم”، تثير الکثير من ردود الفعل العنيفة داخل الاوساط السياسية في الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي تسير کلها بإتجاه إنتقاد السعودية و التهجم عليها لقيادتها هذه العملية التي أربکت طهران کثيرا و أحرجتها على أکثر من صعيد، والذي يلفت النظر بأن مختلف التيارات السياسية في إيران، بما فيها التيار الذي يزعمون إنه إصلاحي، تشارك بإطلاق التصريحات المعارضة و المنتقدة للدور السعودي خصوصا و لعملية”عاصفة الحزم”، عموما، مما يٶکد بأن هذه العملية قد ترکت تأثيرات واضحة على إيران.

أحدث التصريحات التي تهاجم عملية”عاصفة الحزم”، جاء على لسان رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني، حيث قال”إن الهجوم السعودي على اليمن بدوافع أوهام واهية ومنافسة إقليمية صبيانية”، مشددا و متسائلا: “إن الحكومة السعودية تزعم أنها دولة إسلامية، أين الإسلام من السماح بإراقة دماء الأبرياء تحت ذريعة أحلام هشة؟ أين الإسلام من تدمير بيوت المسلمين؟ أين الإسلام من إثارة الفتنة بين المسلمين على أساس أدلة وهنة؟”.

لاريجاني الذي يطلق هکذا تصريح و هکذا تساٶل ملفت للنظر، يتجاهل عن الدور الذي إضطلعت به الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا و العراق و لبنان و اليمن و ماقد تم إراقته من دماء في هذه الدول و ماقد حدث و يحدث فيها من فتن و مشاکل و أزمات مختلفة لها جميعها علاقة بشکل او بآخر بالدور الايراني فيها، وهو عندما يتسائل: إن الحكومة السعودية تزعم أنها دولة إسلامية، أين الإسلام من السماح بإراقة دماء الأبرياء تحت ذريعة أحلام هشة؟ أين الإسلام من تدمير بيوت المسلمين؟ أين الإسلام من إثارة الفتنة بين المسلمين على أساس أدلة وهنة؟ فالاولى به أن يتذکر جيدا بأن الحرس الثوري الايراني يشرف بنفسه و بصورة مباشرة على الاحزاب و الميليشيات و الجماعات المسلحة التي تشعل نار الفتنة الطائفية في دول المنطقة و ترتکب فيها المجازر و الانتهاکات و الفظائع بقيادة و إشراف خاص من جانب قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الذي يربط مباشرة بالمرشد الايراني الاعلى خامنئي، ولنا أن نسأل لاريجاني: أي إسلام هذا الذي يمسح بما فعتلموه و تفعلونه في المنطقة؟

 عملية”عاصفة الحزم”، التي جاءت محطمة للغطرسة الايرانية في المنطقة و التي کانت تستغل دائما حالة الصمت و التجاهل من جانب دول المنطقة و تتمادى في تدخلاتها وان ماقد أکدته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية من أن” جذور الأزمات التي تجتاح هذه المنطقة من العالم تكمن في نظام الملالي المجرمين الذي يعد بؤرة للتطرف الديني وتصدير الإرهاب والتطرف ولا حيلة ولا سبيل أمام هذا النظام سوى الحزم وقطع اذرعه في المنطقة وإسقاط نظام ولاية الفقيه في إيران.”، ومن هنا فإن تصريحات لاريجاني و غيره من القادة و المسٶولين الايرانيين بشأن عملية”عاصفة الحزم”، التي جاءت من أجل الوقوف بوجه إنقلاب مشبوه و إنتصارا لشرعية بلد ذو سيادة، انما کلها مجرد هواء في شبك.