الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيروحاني أيضا يتغنى بالتمدد الايراني

روحاني أيضا يتغنى بالتمدد الايراني

كتابات  – منى سالم الجبوري:  تناقلت وسائل الاعلام خلال الفترات لاخيرة تصريحات إستفزازية عديدة لقادة و مسٶولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية تفاخروا خلالها بالتمدد الذي حققه نظام بلادهم في دول المنطقة، وفي الوقت الذي يبدو فيه واضحا أن هذا التمدد يتم على اساس مشروع فکري ـ سياسي يسعى لإبتلاع المنطقة کلها، فإن هنالك البعض ممن قلل من شأن هذه التصريحات و دعا للتعويل على آراء و مواقف ماسموه بالتيار المعتدل في إيران، لکن ماقد صرح به أخيرا الرئيس الايراني حسن روحاني قد جاء مخيبا لآمال هٶلاء إذ کما ظهر من تصريحه فإنه تغنى أيضا بالتمدد الايراني و إعتبر نصرا و مفخرة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

روحاني الذي کان يلقي کلمة بمناسبة يوم القوات المسلحة الايرانية، أشاد بالجيش الإيراني واعتبره قدوة لجيوش المنطقة التي دعاها إلى أن تستلهم الدروس من الجيش الإيراني، على حد قوله، ولدى إشارته إلى القوة البحرية الإيرانية، قال: “قواتنا البحرية ترفع رايتنا من الخليج الفارسي إلى خليج عدن، ومن بحر عمان إلى البحر المتوسط والمياه الدولية والمحيطات، إلا أن هذا التواجد يهدف لضمان أمن الدول المطلة عليها والنقل البحري”، وهو بذلك يٶکد بأنه لايختلف عن غيره من حيث تمسکه و إشادته بالتمدد المشبوه لبلاده و الذي بات يثير الکثير من الازمات و المشاکل في المنطقة.

التمدد الايراني المشبوه الذي هو السبب و العامل المباشر لمعظم أزمات و مشاکل المنطقة ومن جراء آثاره و تداعياته، تجتاح المنطقة حمى النعرات الطائفية التي تغذيها بقوة الجماعات والميليشيات و الاحزاب المتطرفة التابعة لطهران في العراق و سوريا و لبنان و اليمن، وحتى ان أحداث اليمن التي تجلت للمنطقة کتطور بالغ الخطورة يهدد أمن و إستقرار باقي الدول، إذ أن قيام طهران بتنفيذ مخططها المشبوه في اليمن و الانقلاب على الشرعية عن طريق جماعة الحوثي التابعة لها و المدربة و الموجهة من قبلها، يعتبر بادرة و سابقة إستثنائية تمهد لما هو أخطر من ذلك بکثير.

منذ 25 عاما، يقيم الحرس الثوري الايراني علاقات وطيدة مع جماعة الحوثي، حيث و کما أکد محمد محدثين، مسٶول العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، بأن طهران و خلال 25، عاما المنصرمة قام بتهيأة إمکانيات هائلة من أجل التوغل في اليمن وان قوات القدس ومنذ فترة طويلة دربت الحوثيين عسکريا وجهزتهم بالاسلحة و تابعت قضاياهم من النواحي السياسية و الاستراتيجية مٶکدا بأن تقدم الحوثيين من صعدة بإتجاه صنعاء قد تم إعداد تفاصيله من جانب الحرس الثوري و قوات القدس بصورة کاملة. ولذلك، فإن الذين يسعون للتغطية على التمدد الايراني و التقليل من شأنه، يمکن إعتبار دورهم بهذا السياق مشبوها لأنه وأيا کان السبب الذي يرتکز و يعتمد عليه، فإنه لايعکس موقفا صحيحا و أمينا و مطابقا للحقيقة و الواقع.

تغني روحاني بأمجاد التمدد المشبوه لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، يعکس في الحقيقة حقيقة معدن کل قادة و مسٶولي هذا النظام، فاکل سواسية و في مرکب واحد و بإتجاه هدف واحد وهو تنفيذ مشروعهم الذي يهدف الى إقامة إمبراطورية دينية على حساب أمن و استقرار المنطقة، وانه لم يعد هنالك من مناص في الوقوف بوجه هذا المشروع المشبوه و رد کيدهم الى نحرهم.