السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

اخبار: سرمقالهإيران تفرض نموذجها على المنطقة ... من تصدير الثورة إلى تصدير الأمر...

إيران تفرض نموذجها على المنطقة … من تصدير الثورة إلى تصدير الأمر الواقع ومن القومي إلى الديني

Imageأظهرت مناقشات المؤتمر الوزاري الدولي الموسّع حول العراق المنعقد في اسطنبول الكثير من الوقائع وكشفت جزءاً كبيراً من النوايا الحقيقية التي تحكم الرؤية الإيرانية ومنهج تعاطي إيران مع الواقع العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص. وإذا أردنا اختصار وتبيان ما حصل خلال المؤتمر يمكن أن نشير إلى عدة وقائع.
فقد انتقد وزراء خليجيون السياسة الإيرانية في العراق ووصفوها بأنها تساهم في زرع الفتنة المذهبية وتــساعــد على تــقسيم العراق، واقترح وزير الخارجية

الإيراني منوشهر متقي خطة تتضمن انسحاباً فورياً لـ«القوات المتعددة الجنسية» ونشر قوات من إيران والسعودية وباقي دول الجوار بدلاً منها، يأتي هذا وكأنه يستكمل ما سمي باقتراح سد الفراغ الذي تقدمت به إيران منذ فترة.
إضافة إلى ذلك فقد تضمنت مناقشات مسودة البيان الختامي اقتـراحيـن لافـتـيـن تـقـدمت بهما إيران، فـقـد طـالب رئيـس الوفد الإيراني بحذف المقـطع المتـعلق بـتـشجيـع التـقدم في إقرار تشريعات لإصلاح قانـون اجتـثـاث البعث بـحسب ما تعمل على ذلك الحكومـة العـراقيـة بـعدما كان هذا القانون سبباً في ازدياد الشحن المذهبي والتوتر بين العراقيين إضافة إلى أنه كان السبب الرئيسي في تخلف أداء المؤسسات الوطنية العراقية، وطالب الوفد الإيراني بإضافة عبارة تدعو لدمج بعض الميليـشيـات بالجيـش العراقي وإدخال ذلك في أساس النص الذي يقول بضرورة نزع سلاح الميليشيات وتفكيكها.
بالمعنى العام يمكن الاستنتاج بأن إيران تريد الاستفادة من الاحتلال الأميركي في العراق إلى أقصى الحدود. فبعد أن ارتاحت من صدام حسين ومن عراق قوي تدفع اليوم إلى تقوية احتمالات قيام الفيدرالية في العراق وذلك عبر معاقبة الاتجاهات القومية واستبدالها بالاتجاهات الدينية والمذهبية وبالتالي استبدال الاحتلال الغربي الدولي بآخر إقليمي إسلامي عن طريق اقتراح إدخال السعودية إلى المناطق السنية وإدخال إيران إلى مناطق الشيعة فتبدو إيران وكأنها تريد شيعة العراق وأرضهم وثرواتهم وتريد في الوقت نفسه من سنّة العراق بأن يكونوا سنّة فقط وليس عرباً.
إن طبيعة النظام الإيراني المُركّب من مزيج سياسي عقائدي يدفع وبكل ثقة إلى التعاطي معه من زاوية مُركبة أيضاً. إذ ذاك يمكن القول إن ما يريده الإيرانيون من العراق والمنطقة العربية لا يقتصر على المستوى السياسي إنما يتخطاه إلى المستوى العقائدي أيضاً.
لذلك يبدو أن تراكم المفهوم الإيراني واشتداد وقعه على الحالة العربية أو الواقع العربي يؤشر إلى كثير من الأشياء وأهمها أن هناك إعادة صياغة وإعادة إنتاج لمفهوم تصدير الثورة، وإن لم يكن يتم ذلك بــشكل مبــاشر إنما عن طــريق الــواقــع الذي استطاعت إيران فرضه من خلال الميليشيات والقوى التي تدعمها وتموّلها في كل أرجاء ودول المنطقة، على قاعدة انتزاع الصراع العربي الإسرائيلي من أيدي العرب ووضعه في الأيدي الإيرانية بالدرجة الأولى وبالتالي تحويله من صراع قومي إلى صراع ديني أو حضاري، ومؤخراً تعمل إيـران على نـقـل المؤتمر المناهض لأنابوليس من سورية إلى إيران.
وهذا إن كان يؤشر إلى شيء فهو أن ليس هناك من حدود للطموح الإيراني وليس هناك من موانع أو حواجز دينية أو مذهبية لذلك، فإيران أمسكت بورقة المنطقة كلها وحولت حكوماتها إما مرمى لتهديدات قادة حرسها الثوري إذا ما نشبت الحرب مع الولايات المتحدة وإما أسيرة ميليشيات الأمر الواقع والتسلح الذي يتجاوز احترام حصانات الدول في المنطقة وسيادتها.
لقد نجحت المنهجية الإيرانية التي تعمل في المنطقة مستخـدمة الآلة العقــائـديـة والماليــة في «عسكرة» مجتمعـات بـأكملها في بـعـض الأحيـان، أو أجـزاء من مجتمعات في أحيان أخرى، ثم أعادت بعث أحلام بعض الشرائـح في الفـدراليــة وربـطت مصير المنطقة بمصيرها، وربطت الاستقرار الأمني بالمنطقة بحتمية قبول دورها الإقليمي المُتمدّد، وهذا النجاح يُحـتـسب لصـالح التـيـار الذي لا تـقـف طموحـاتـه أمـام هذا الحد.
وثمة وضعية مثالية تحوزها إيران اليوم إذا ما تمت مقارنتها مع نهاية السبعينات عندما تبنت فكرة تصدير الثورة، ويمكن أن نلاحظ بأن السطوة الإيرانية على المنطقة اليوم أشد بكثير من ذلك الحين، لذلك يمكن طرح بعض الأسئلة. ألا تنتهج الإدارة الإيرانية سياسة تصدير الثورة؟ وهل تحقق كل ذلك من دون ماكينة عقائدية ترمي إلى الوصول لأهداف محددة؟ وهل هذا النجاح الإيراني يعود فقط إلى سقوط الحاجز العراقي من أمامها؟
لا شك في أن التصدير يتم عبر تكريس مفاهيم جديدة باتت تشكل ألف باء ما يسمى منظومة المقاومة في المنطقة مثل الإقرار بوجود قوى مسلحة داخل المجتمعات، قوى تستطيع من خلالها إيران تطوير حضورها والحفاظ عليه في الدول الأساسية مثل لبنان وفلسطين والعراق إذ يتحول عبرها الدور الإقليمي لإيران إلى نفوذ إقليمي غير قابل للصرف إلا في إطار عدم الاستقرار العام وشق المجتمعات وعسكرتها وإسقاط نموذج الدولة ومفهوم السيادة الوطنية.
ولا يـــظهر الإيرانيون أي بــادرة الى أنهم يفهمون العـــلاقـــات الدوليـــة كما يجب أو كما تــشرحها القوانين الدوليـــة، خـــاصة في ما يتعلق بأدائهم مع العالم العربي والإسلامي المحيط، فخلال محطات كثيرة من تاريـــخهم لم يظهروا احتــــراماً كافيـــاً لحصانات الدول وغالباً ما تجاوزت اتصالاتهم وعلاقاتهم القنوات الرسمية المحددة، إذ تـُسقط إيران ما تتمتع به هي من حضور لمستويين في نظامها السياسي أو إدارتين مكتملتين تشتركان في دائرة القرار (الميليشيا الثورية و المؤسسات الرسمية) اللذين يعودان ليجتمعا عند الولي الفقيه، تسقط ذلك على طريقة تعاطيها مع الآخرين فعلى هذا الأساس يُقيم رسميو إيران علاقات مع رسميي الدول ويقيم ثوريوها علاقــات مع ثوريي وميليشيات الدول.
فتـَسقط أمام هذا الواقع حصانة الدول العربية وبالتالي يَسقط الحاجز العربي المعنوي والعملاني أمام طموح إيران وامتدادها، وعلى هذا الأساس يمكن التساؤل عما إذا كانت إيران تريد أو تسمح بقيام دولة عربية قوية على حدودها أو قريبة منها أو عما إذا كانت إيران تفترض في أي دولة عربية قوية مشروع دولة عدوة تنافس إسلامها أو إمساكها بقضية العرب والمسلمين.
بهاء أبو كروم