الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيدور قوات الحرس الايراني في تصدير الارهاب والتدخل في العراق والاستحواذ على...

دور قوات الحرس الايراني في تصدير الارهاب والتدخل في العراق والاستحواذ على الاقتصاد الايراني

.Imageفي مؤتمر صحفي حضره كل من اللورد وادينغتون وزير بريطاني سابق للداخلية،
عضو مجلس اللوردات وبرايان بينلي عضو مجلس العموم البريطاني، كشفت ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا عن دور قوات الحرس الايراني في تصدير الارهاب والتدخل في العراق والاستحواذ على الاقتصاد الايراني.
وقال برايان بينلي عضو مجلس العموم من حزب المحافظين ان ادراج الحكومة الأمريكية قوات الحرس الايراني في قائمة المنظمات الداعمة للارهاب والمتورطة في انتشار أسلحة الدمار الشامل كان عملاً وارداً وانه يدل على تغيير جوهري في السياسة الأمريكية كما أنها تعطي رسالة بأن الحوار مع النظام الايراني ليس غير

مجدياً فحسب وانما أمر خطير. وحث بينلي الحكومة البريطانية والاتحاد الاوربي على اتخاذ خطوات مماثلة وفرض عقوبات شاملة ضد هذا الجهاز القمعي والنظام الايراني برمته

.
وأما اللورد وادينغتون وزير الداخلية البريطاني السابق فقد قال: ان حضوري هنا يدل على الدعم القوي والواسع الذي تحظى به المقاومة الايرانية في البرلمان البريطاني وهذه هي حقيقة يجب أن تتضح للجميع.
المقاومة الايرانية هي التي كشفت طيلة السنوات الخمس والعشرين الماضية النشاطات الغير القانونية للنظام واننا في الغرب علمنا هذه النشاطات عبر هذه المقاومة.
حسين عابديني عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية هو الآخر الذي تكلم وكشف عن معلومات جديدة حصلت عليها المقاومة الايرانية بخصوص دور قوات الحرس الايراني باعتبارها المصدر الاقتصادي الرئيسي في ايران قائلا: ان قوات الحرس هي الجهاز والمؤسسة الاقتصادية الرئيسية الايرانية في الوقت الحاضر وأن احمدي نجاد يتبع بالتحديد سياسة محددة لاستحواذ قوات الحرس على الاقتصاد الايراني بحيث كانت في عام 2007 هي المسيطرة على 57 بالمئة من واردات ايران و30 بالمئة من الصادرات الغير النفطية للبلاد. وتبلغ عوائد الحرس من هذه المعاملات سنوياً أكثر من 5 مليارات دولار. ومن أهم الاجهزة الاقتصادية لقوات الحرس مجمّع يدعى بمقر خاتم الانبياء شملته العقوبات.
وأضاف عابديني: الواقع أن الجزء الأكبر من التعاملات التجارية السنوية بين الاتحاد الاوربي والنظام الايراني والبالغ قدرها 40 مليار دولار يتم عبر قوات الحرس والشركات التي تعمل كواجهات لها. فلم يبق هناك أي غموض بأنه عندما يقوم الاتحاد الاوربي بالمعاملة مع ايران انه يتعامل في كثير من الحالات مع قوات الحرس وهي أحدى أكثر القوات اجراماً في التاريخ المعاصر. فالجزء الأعظم من صادرات ألمانيا البالغ قدرها 4 مليارات ومئة مليون يورو وصادرات ايطاليا البالغ قدرها مليار و900 مليون يورو الى النظام الايراني يتم التعامل في واقع الأمر مع قوات الحرس كما أن هذه القوات ضالعة في مشاريع النظام للحصول على السلاح النووي والارهاب والتدخلات في لبنان والعراق وفلسطين وكذلك حملات القمع ضد المواطنين الايرانيين.
وتابع عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية القول: ان ادراج قوات الحرس ووزارة الدفاع والكيانات الأخرى وقادة النظام الايراني في القائمة السوداء أمر ضروري لوقف تصدير الارهاب والتطرف الى المنطقة سيما تدخلات النظام الايراني في العراق ومنع النظام من نيله القنبلة النووية. مؤكداً أنه نظراً الى الدور الفريد الذي تقوم به قوات الحرس في حماية النظام الفاشي فان هذا التصنيف هو مقدمة ضرورية لاحداث التغيير الديمقراطي في ايران واسقاط الفاشية الدينية من العرش على أيدي الشعب الايراني. اذاً على الاتحاد الاوربي أن يدرج جميع المؤسسات الارهابية والقمعية التابعة للنظام الايراني في خانة الارهاب وأن يوقف سياسة المساومة والاسترضاء مع الملالي والتي قدمت أكبر الخدمات للفاشيه الدينة الحاكمة في ايران منذ سنوات وتحقيق أطماعها التطرفية التوسعية. ان المعيار في هذا التعامل هو ابداء الجدية والحزم تجاه هذا النظام وخاصة احترام ارادة الشعب الايراني لتغيير النظام وعلى الاتحاد الاوربي أيضاً أن يشطب اسم المقاومة المشروعة للشعب الايراني من قائمة الارهاب الذي جاء بناء على طلب من النظام الايراني.
هذا وشارك في هذا المؤتمر مندوبو وسائل الاعلام البريطانية والدولية ومنها صحيفة ديلي تلغراف ولوس أنجليس تايمز ووكالة أنباء بلومبرغ وقناة سي بي اس  و اذاعة واتيكان الايطالية ووكالة أنباء داو جونز الاقتصادية حيث أعدوا تقارير وأجروا مقابلات مع منظمي المؤتمر الصحفي.