الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةعلاوي يؤكد على مشروعية تواجد مجاهدي خلق في العراق

علاوي يؤكد على مشروعية تواجد مجاهدي خلق في العراق

Imageفي حوار أجرته معه صحيفة الزمان وصف رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي تدخلات النظام الايراني في العراق بأنها خطيرة مؤكداً على مشروعية تواجد منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق. واعتبر علاوي ضغوط النظام الايراني لطرد المنظمة بأنه ضعف الحكومة العراقية أمام هذا النظام. وقال ان جميع أعراف الاسلام والعرب والدول والامم المتحدة تجيز اللجوء السياسي ومجاهدي خلق الآن حركة سياسية جزء منها محظور عليه الحركة في العراق وأجزاء منها في

ايران و أجزاء ثالثة منتشرة في العالم. قادتها موجودين في اوربا ومعلوماتنا ان بعض صانعي القرار في أمريكا يلتقون بهم ويزورونهم.
وأضاف اياد علاوي: على الحكومة العراقية أن تمتلك الجرأه تجاه ايران بهذا الأمر وأن تقوم بايضاح الامور لايران وتطالبها بعدم التدخل في العراق.
وأضافت الزمان: أبدى علاوي قلقه حيال تصريحات احمدي نجاد بشأن امكانية طهران من الفراغ الأمني في العراق وعدم اكتراث الحكومة بها ووصف هذه التصريحات بالخطيرة جداً والمقلقة وقال: انها تشير الى نوايا غير طيبة تجاه العراق من رئيس النظام الايراني وما يدعو الى قلق أكبر هو تصريحات الرئيس الايراني نفسه بوجود رئيس الوزراء العراقي التي يحذر فيها من ان معارضي رئيس الوزراء العراقي هم فاسدون ومفسدون وفي الحالتين للاسف لم يكن هناك أي رد من الحكومة العراقية.
وأفاد علاوي بأن حركة الوفاق وأمينها العام والقائمة العراقية أصابها ولايزال الحصة الاكبر من عداء النظام الحاكم في ايران وعناصرهم في العراق مشيراً الى تلقي شخصية عراقية تحذيرا من أن عناصر ايرانية استخبارية تريد تسميمه وقتله في احدى الدول العربية موضحا ان الشخص المعني من رجال الدين الشيعة المحترمين لكنه يرفض هيمنة ايران وتدخلها وهو من أوساط القائمة العراقية وهذا دليل على مدى عداء ايران لحركة الوفاق عندما أثارت مراراً وتكراراً ان لها خطا أحمر ضد علاوي والتهديد بقتله واستمرار اكتشاف عمليات لتصفية علاوي بات أمراً معروفاً لاجهزة أمنية عراقية وغير عراقية.
وأما بخصوص الحكومة العراقية فقد قال: انها اعتمدت على عناصر ضيقة التفكير ومخربة في تسيير أعمالها مشيرا الى أن هذه العناصر دأبت على مهاجمة الرموز الوطنية والقيادات السياسية.
وأشار رئيس الوزراء العراقي الأسبق في حواره مع صحيفة الزمان الى المشروع الذي عرضه للخروج من الأزمة وقال انه يتمحور في تحقيق المصالحة الوطنية من خلال مبادئ عدة أهمها الغاء المحاصصة وحل الميلشيات. وأكد علاوي اننا نعمل الآن على محاور عدة فمن جهة نحاول صد هجمات الحكومة ضدنا وضد القوى الوطنية الأخرى ومن جهة ثانية نحاول اقناع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بما يجب فعله ومن جهة ثالثة نحاول تفادي تهديدات ايران بالقتل والتنكيل ومن جهة رابعة نحاول اقناع الدول العربية والاسلامية أن لا تترك العراق معزولاً يعاني.  ومضى قائلا: أبذل جهداً واسعاً وبشكل أساسي لبناء تحالف وطني عراقي داخل وخارج مجلس النواب لكي يعود التوازن للعراق وبالعملية السياسية.