الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومةالاف من الإيرانيين يتظاهرون في فيننا للمطالبة بإحالة الملف النووي...

الاف من الإيرانيين يتظاهرون في فيننا للمطالبة بإحالة الملف النووي للنظام إلى مجلس الأمن

Imageمع بدء اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، تظاهر آلاف من ابناء الجالية الايرانية يوم أمس أمام مقر الوكالة في فيينا مطالبين باحالة فورية للملف النووي للنظام الايراني الى مجلس الامن الدولي وفرض عقوبات اقتصادية عليه.
ورفع المتظاهرون الذين قَدِموا من مختلف المدن الاوربية الى فيينا وفي جو قارس للمدينة نداء عموم أبناء الشعب الايراني للحيلولة دون تزود النظام الى السلاح النووي والمطالبة باسقاط الديكتاتورية المعادية للانسانية.
وأعلن آلاف الايرانيين أن الحل للازمة الحالية في الساحة الايرانية ليس الحرب ولا المساومة وانما احداث تغيير ديمقراطي في ايران على أيدي الشعب ومقاومته العادلة وأن أول خطوة في هذا المجال هو شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب.
هذا وبعثت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية رسالة الى المتظاهرين الايرانيين في فيينا.

 وأكدت في رسالتها التي تلتها السيدة دولت نوروزي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا قائلة: باسم الشعب الايراني الذي اجتمع ممثلوه الان أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخاطب مجلس محافظي الوكالة وكذلك الدول الاعضاء في الاتحاد الاوربي وأعضاء مجلس الامن الدولي وأعلن: ان الملف النووي للنظام الايراني يجب احالته دون أي تباطؤ الى مجلس الامن الدولي ويجب أن لا يُمنح للنظام المزيد من الفرص لتمرير مشاريعه النووية. ويجب فرض عقوبات كاملة عليه. كما يجب محاكمة قادة النظام في محاكم دولية لجرائم ارتكبوها ضد البشرية. ويجب طرد الديكتاتورية الدينية من الامم المتحدة وسائر الاجهزة الدولية. كما يجب الاعتراف بحق الشعب الايراني في المقاومة ضد النظام الفاشي ويجب شطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب. وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قائلة: مثلما أكد 260 من البرلمانيين في 22 بلداً اوربياً في بيان أصدروه قبل ثلاثة أسابيع فان ذبح اولئك الذين نبّه العالم بخطر تسلح ديكتاتورية دينية بالسلاح النووي، في اطار صفقة مع النظام، منح له أكبر فرصة لمواصلة برامجه النووية ، حان وقت شطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب لكونه أكثر العوامل تأثيراً لدفع النظام الايراني الى احترام القوانين الدولية.
هذا وتكلم في مظاهرة الايرانيين في فيينا كل من الاسقف جاك غايو القس الفرنسي المعروف بأفكاره التقدمية والسيدة كارين رزتاريش عضو البرلمان الاوربي من النمسا، عضو لجنة النساء من مجموعة الليبراليين ولنارد فريدن العضو السابق في البرلمان السويدي من حزب مودرات ، رئيس لجنة ايران في الدول الاسكاندينافية وهان كريستيان نيرسكف الامين العام للجنة ساخاروف الدولية من الدنيمارك ويوغن رايتر رئيس جمعية الشعوب المضطهدة في ألمانيا ومحمد رضا روحاني من رؤساء لجان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والسيدة ناهيد همت آبادي من الفنانين الاعضاء في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والسيدة فلور صدودي عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بالاضافة الى جمشيد بيمان الشاعر والكاتب الشعبي والبروفيسور علي رضا آثار خبير الفيزياء والدكتور منوتشهر فخيمي الخبير الاقدم في الجيو فيزيا.

ويدعو البيان الختامي لمظاهرة أبناء الجالية الايرانية في فيينا الى احالة الملف النووي للنظام الايراني الى مجلس الامن الدولي وشطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب ويؤكد: «أن الحل الوحيد الحقيقي والمؤثر للحيلولة دون حدوث حرب والحل الوحيد لوقف تهديدات النظام الايراني ووقف سياسة تصدير الارهاب والتطرف الى دول المنطقة ، هو الدعم لاحداث تغيير ديمقراطي على أيدي أبناء الشعب والمقاومة الايرانية. وهذا هو الحل الثالث الذي قدمته رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة السيدة مريم رجوي في ديسمبر الماضي في البرلمان الاوربي». وبعد قراءة البيان الختامي انطلقت مسيرة المتظاهرين. كما التقى وفد من المتظاهرين يضم السادة برويز خزايي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في الدول الاسكاندينافية والمعالي الاسقف غايو من الوجهاء المتميزين المدافعين عن حقوق الانسان في فرنسا و هانس كريستين نيرسكوف رئيس لجنة ساخاروف الدولية من الدنيمارك و لنارت فريدن العضو السابق في البرلمان السويدي و شاهين قبادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (التقوا) بالسيد مارك ويدري كير الناطق ورئيس العلاقات العامة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونقلوا قلق الشعب الايراني والمقاومة الايرانية بشأن البرامج التسليحية السرية للنظام الايراني وطَلَب المتظاهرين لاحالة فورية للملف النووي للنظام الايراني الى مجلس الامن الدولي. كما أكد أعضاء الوفد أن أي تباطؤ وتأخير في احالة الملف النووي الى مجلس الامن الدولي يؤدي الى منح النظام الايراني بالمزيد من الوقت لمتابعة برامجه نيل السلاح النووي الذي يعد فاجعة للمجتمع الدولي والسلام والاستقرار في المنطقة. وبدوره أكد السيد ويدري كير على أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تواصل زياراتها للمنشآت النووية للنظام الايراني وترفع تقاريرها الى مجلس حكام الوكالة الدولية مصرحاً أنه سينقل مطالب وقلق المتظاهرين الى أعضاء مجلس محافظي الوكالة والدكتور البرادعي مؤكداً أن الوكالة الدولية وكما جاء في تقريرها الاخير حددت أن هناك أسئلة كثيرة لاتزال لم تأخذ جواباً بخصوص البرامج النووية للنظام الايراني وأن تعامل النظام الايراني مع الوكالة لا يتمتع بالشفافية اللازمة.