الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتجلسة في البرلمان الايطالي: يجب احترام الشعب الايراني ومطلبه من أجل تغيير...

جلسة في البرلمان الايطالي: يجب احترام الشعب الايراني ومطلبه من أجل تغيير النظام

Imageعُقدت جلسة حاشدة في قاعة «سالا ماريني» وهي احدى قاعات البرلمان الايطالي بروما شارك فيها نواب من البرلمان الايطالي من مختلف الاحزاب ووفد من المقاومة الايرانية برئاسة السيدة دولت نوروزي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا بالاضافة الى السيدة ترانه داوران من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. وبدأت أعمال الجلسة البرلمانية بكلمة آنطونيو استانكو مسؤول منظمة «هلسينكي واج» الدولية في ايطاليا حيث أعلن انه سيتلو رسالة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية. كما سيتم بث لقطات من كلمة السيدة رجوي في اجتماع 50 ألف من الايرانيين في باريس في الثلاثين من حزيران من العام الجاري.

وقالت السيدة رجوي في رسالتها الى الجلسة: ان الملالي وللتهرب من سقوط نظامهم بدأوا الحرب ضد الشعب الايراني. كما أنهم أعلنوا الحرب ضد المجتمع الدولي. فبرنامج انتاج السلاح النووي وأعمال القتل على أبعاد واسعة في العراق بهدف ابتلاعه واشاعة الارهاب والتطرف في لبنان وفلسطين وافغانستان وبلدان أخرى تشكل مظاهر هذه الحرب. انهم قادوا العالم نحو أزمة كبيرة.
وأضافت السيدة الرئيسة مريم رجوي: لكنه مع الأسف سياسة الغرب لحد الآن كانت قائمة على دعم الفاشية الدينية وسد الطريق أمام المقاومة الايرانية. فادراج اسم مجاهدي خلق في قائمة الارهاب الصادرة عن الاتحاد الاوربي كان ولايزال يعمل بمثابة أهم حاجز أمام التغيير في ايران. فنظام الملالي يبرر بهذه الذريعة اعدام المعارضين والسجناء السياسيين. وتابعت بالقول: في ديسمبر عام 2006 أصدرت المحكمة الاوربية حكماً بالغاء التسمية ضد المنظمة. الا أن مجلس الوزراء الاوربي رفض الحكم بابقائه اسم مجاهدي خلق في القائمة. فيما طالب أبرز حقوقيين اوربيين ولجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الايطالي ولجنة الشؤون الاوربية في البرلمان الدنماركي ولجنة القضاء في مجلس الشيوخ الهولندي ورئيس لجنة القضاء في البرلمان الاوربي وأكثر من ألف برلماني من مختلف الدول الاوربية بتنفيذ الحكم وشطب اسم مجاهدي خلق الايرانية.
وتابعت السيدة رجوي بالقول: ان مواصلة هذه التسمية اليوم لا تضر الشعب الايراني فحسب وانما تحرم العالم من أكثر الوسائل لمواجهة الملالي فاعلية فتفلت الملالي الارهابيين. حان الوقت لينبذ الاتحاد الاوربي سياسة مساومة الفاشية الدينية ويخضع للحكم الصادر عن المحكمة الاوربية وأن يشطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب وأن لا يقف مانعاً أمام مقاومة الشعب الايراني لنيل الحرية والديمقراطية أكثر من هذا.
ورفضت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية خيار المساومة وكذلك خيار الحرب وأضافت قائلة: نحن نقول ان العالم ليس مضطراً بين الانتخاب بين خيارين. فالحل الصحيح والفاعل يكمن في الحل الثالث أي التغيير الديمقراطي على أيدي الشعب الايراني والمقاومة الايرانية. فبدلاً من الاحتفاظ بحكومة متهرئة وهي مصدر الحرب والازمات، يجب احترام الشعب الايراني ومطلبه من أجل تغيير النظام.
هذا وتكلم في هذه الجلسة كل من سرجيو دلييا عضو البرلمان الايطالي من ائتلاف الاشتراكيين، أمين عام جمعية «لا تمسوا قابيل» ولوجانو بتيناري من حزب اليسار الديمقراطي، عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الايطالي والساندرو فورلاني عضو البرلمان من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان ولئولوكا اورلاندو عضو البرلمان من حزب قيم ايطاليا والسيدة باربارا سالتاماريني مسؤول فرع المساواة بين الرجل والمرأة في حزب الائتلاف الوطني والسيدة آماليا اسكريئو عضو البرلمان من حزب ائتلاف الزيتون والسيدة اليزابتا غارديني عضو البرلمان من حزب تحيا ايطاليا وماسيمو وانوجي من الحزب الديمقراطي اليساري وكارلو جيجولي عضو البرلمان من حزب الائتلاف الوطني وبندتو دلا ودووا عضو البرلمان من حزب تحيا ايطاليا.
كما ألقت في هذه الجلسة كلمات كل من السيدة دولت نوروزي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا ومائوريتزيو اجربو عضو البرلمان من حزب احياء الشيوعية والسيدة آستيفانيا كراكسي عضو البرلمان من حزب تحيا ايطاليا والسيدة بائتريجه لورنزي منسق الشباب في حزب تحيا ايطاليا والسيدة ترانه داوران عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وآنطونيو استانكو مسؤول منظمه «هلسينكي واج» الدولية.