الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيميوم ثان من المحادثات بين الأميركيين والإيرانيين في جنيف

يوم ثان من المحادثات بين الأميركيين والإيرانيين في جنيف

الوكالة الذرية تتهم طهران بالتهرب من الرد على أسئلتها
السياسة الكويتية – عواصم – وكالات: أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية, أمس, أن ايران لم ترد على جميع الأسئلة بشأن برنامجها النووي, خصوصاً عن دوره العسكري المحتمل, قبل انقضاء المهلة المحددة لذلك في 25 أغسطس الماضي.

وذكرت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في تقرير, نشر قبل أيام من استئناف المحادثات النووية بين ايران والقوى الكبرى, انه “كان أمام طهران مهلة حتى 25 أغسطس الماضي لتوضيح خمس نقاط أثيرت في اتفاق عقد في مايو الماضي, إلا أن إيران اكتفت ببدء المحادثات بشأن نقطتين فقط منها”.
وأشارت إلى أنها طلبت أن تقترح إيران اجراءين جديدين في موعد اقصاه 2 سبتمبر الجاري, إلا أنه “لم يتم اقتراح هذين الاجراءين بعد”, مضيفة ان “تنفيذ إطار التعاون في الوقت المحدد أمر أساسي لتسوية كل القضايا العالقة” والتوصل الى اتفاق.
ولفتت إلى أن طهران واصلت من جهة ثانية الأعمال في موقع بارتشين الذي طرح الغرب تساؤلات كثيرة بشأن نوع النشاط الذي يقوم به.
في سياق متصل, استأنف مسؤولون أميركيون وايرانيون, أمس, لليوم الثاني محادثاتهما الثنائية بشأن البرنامج النووي الإيراني في جنيف.
وعقد الجانبان اجتماعاً أول من أمس, بعيداً عن الأضواء ولم يتسرب شيء عن مضمون المحادثات.
ويرأس الوفد الأميركي مساعد وزير الخارجية وليم بيرنز ومساعدته ويندي شيرمان فيما يرأس الوفد الإيراني نائب وزير الخارجية عباس عراقجي.
وقالت المتحدثة باسم وزير الخارجية الأميركي ماري هارف, أول من أمس, “نواصل دعوة إيران الى التعاون بشكل تام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل تسوية المشكلات العالقة وخصوصا تلك التي تعتبر مصدر قلق حيال شق عسكري محتمل للبرنامج النووي الايراني”.
إلى ذلك, أعلن المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي مايكل مان, مساء أول من أمس, أن محادثات جديدة بين دول مجموعة “5+1″ وايران بشأن برنامج طهران النووي ستبدأ اعتبارا من 18 سبتمبر الجاري في نيويورك.
وقال مان إن المحادثات بين طهران والدول الكبرى ستجري على مستوى المديرين السياسيين.
في سياق متصل, قال نائب وزير الخارجية الإيراني أحد كبار المفاوضين في الملف النووي ماجد تخت-رافانشي, أمس, خلال زيارته لتشيكيا, “ما دامت أن مجموعة 5+1 صادقة وتتبنى مقاربة بناءة من الممكن التوصل إلى نتيجة جيدة قبل 24 نوفمبر” المقبل, في إشارة إلى المحادثات بين طهران والدول الست (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا) بموجب اتفاق مرحلي لستة أشهر قابل للتجديد دخل حيز التنفيذ في 20 يناير ومدد حتى 24 نوفمبر المقبل.