الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمادعاءات نجاد في واشنطن على محك الحقائق

ادعاءات نجاد في واشنطن على محك الحقائق

Imageصافي الياسري  : برغم اني اعرف ان الرئيس لايراني –احمدي نجاد-كاسم وشخصية – لايعني شيئا في مسار سياسات  وسلوكيات النظام الايراني فهو لايعدو  كونه بيدقا له وظيفته المرسومة على الرقعة المرسومة خارطتها  وخطوط حركتها ومجالات استجاباتها ضمن اللعبة التي يرتب كل ما يتعلق بها ويديرها نظام

ولاية الفقيه والياته ورموزه وقواعده الفكرية والقانونية وثوابته ،حتى الانتهازية منها ،وهو لايختلف في نظري عن بقية رؤساء ايران الامام خميني منذ قيامها ،الذين سبقوه  والذين سيلحقون به ،الا انني هنا اجد من الضروري مناقشة ادعاءاته ،كبوق لهذا النظام الذي اوفده ، ليكررها على مسمع الاسرة والمجتمع الدولي  في واشنطن ، بمناسبة انعقاد الدورة 62 لاجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة، وفي قاعة اجتماعات ومحاضرات جامعة كولومبيا الاميركية العريقة، وهي ادعاءات تكررها كل اجهزة النظام الايراني الاعلامية والسياسية بمناسبة وبدونها . 

 ووجهة النظرالسائدة في الغرب جول نجاد – انه – شخص مبتديء ساذج يعاني من حالة مرضية متقدمة  من العجرفة ، وبالتالي فهو يتصرف بطريقة حمقاء لامنطقيه ، ومن وجهة نظري المتواضعة –ان كل رؤساء ايران خميني ،ورموزها الحاكمة والقيادية الذين عرفناهم بالامس ونعرفهم اليوم ، يحملون نفس المواصفات ،فهم نتاج نفس الرحم ونفس الملقح ونفس البويضة- باستعارة المفردات البيولوجية – وان اختلفت بعض التفاصيل من شخصية الى اخرى فهم يحملون نفس الجوهر ،فكرا واستجابة سلوكية ،وشريطا جينيا . 

وقد كرر نجاد  – الادعاءات – التي صاغها له ، اساطين التبرير والفبركة الاعلامية في مؤسسات نظام ولاية لفقيه ، على وفق قواعدهم القائمة على المغالطة والتحريف ، فنجاد يطالب القوى العظمى باحترام حقوق الانسان ،ويحث المجتمع الدولي على مساءلتها بها الشأن !!  وينسى او يتناسى او يغفل ان المجتمع الدولي نفسه ادان نظامه 52 مرة بانتهاك حقوق الانسان !! وبقرارات رسمية موثقة في ارشيف الامم المتحدة!!

ويدعي نجاد – ان ايران دولة متضررة من العمليات الارهابية !! وهي في عرف المجتمع الدولي كله من اوائل الدول الراعية للارهاب عالميا ،والدولة الاولى التي تمارس – ارهاب الدولة-  ضد شعوبها وضد معارضيها، وجرائم الاغتيال السياسي التي راح ضحيتها الالاف من المعارضين والمشتبه بهم بانهم من المعارضين اومن المفكرين في المعارضة بالنية وليس بالفعل ، وليس ثمة من لا يعرف وقائع اغتيال المعارض الكردي الايراني  قاسملو والدكتور كاظم رجوي ،  ورفاقهما ، واسماء اخرى شهيرة لايسعنا المجال لذكرها ، ولا ادري ماذا سيكون رد نجاد لوسالته عن اسماء عراقية عديدة ثبت ان نظامه كان من المتورطين باغتيالها ، وانا هنا اتحدث عن ضباط الجيش العراقي السابق وطياريه وعلماء العراق واكاديمييه وشخصياته الوطنية المستقلة و.. ودوره في زعزعة الامن في العراق والتدخل في شؤونه الداخلية وتغذيةالارهاب والارهابيين لتثبيت نفوذه وتمريربرامجه في الساحة العراقية ،ولن اتحدث عن بقية الساحات اقليميا وعالميا فثمة من هو اكثر خبرة مني بها وان كانت معلومة لدى الجميع حتى من غير المتابعين  فقد فشل النظام الايراني في تغطية كل نشاطاته كما هومطلوب. 

ويكرر نجاد ادعاءات نظامه في الرغبة في اقامة علاقات مع المجتمع الدولي، قائمة على اسس القيم والاخوة والصداقة واحترام سيادة الدول!!

والسؤال هو – اية قيم يتحدث عنها نجاد؟؟ اهي قيم تصدير ثورة الاسلام الايراني – السلطوي- ؟؟ ام قيم تصدير امراض المجتمع الايراني التي افلح نظامه في زرعها في الجسدالاجتماعي الايراني، كالفساد الاخلاقي والمالي والاداري والرشوة والتزوير والكذب والادعاء وشتى مبررات ومسوغات ارتكاب الجريمة، وتعاطي المخدرات والسرقة والاختلاس وانتهاك الاعراض، وبقية القائمة المنافية لابسط  القيم المتعارف عليها اجتماعيا وانسانيا، وهل من الاخوة والصداقة واحترام سيادة الدول، ذبح العراقيين وقصف قراهم والتدخل في شؤونهم الداخلية وترويعهم بفرق الموت والميليشيات المسلحة ،وانتزاع اراضيهم –كما هو الحال مع الاراضي الحدودية العراقية في نفط شاه ومجنون وسواها والتوغل عبر الحدودالدولية في الارض والمياه العراقية والعمل على سلخ الجنوب  وتفتيت العراق وكيانه الحضاري التاريخي وتزوير ارادته العامة وتغيير ديموغرافيته ؟؟ و.. ..و اين احترام السيادة الذي يتحدث عنه نجاد او بوق نظام ولاية الفقيه الايراني اذن ؟؟ ولماذا منع المجتمع الدولي ايران من تصدير الاسلحة الى الجهات – التي يعرفها نجاد ونظامه ويعرفها المجتمع الدولي ورجل  الشارع في عموم اصقاع الارض ؟؟ في قراره الذ ي صدرفي 24 -9 2007 باجماع 15 عضواهم اعضاء مجلس الامن  فضلا على فقراته الاخرى التي تعكس قلق المجتمع الدولي من سلوكيات النظام الايراني الارهابية ، ولا احسب ان نجاد لم يعلم بقرار الكونغرس الاميركي الاخير الذي صوت عليه اثناء وجوده في واشنطنن باعتبار منظمة الحرس الثوري الايراني –وهو بالمناسبة احد اعضائها المؤسسين –ومن المشاركين في حصار السفارة الاميركية المشهور،وان عددا كبيرا من الدول ومنظماتها وهياكلها السياسية والبرلمانية ، ستحذوحذوالكونغرس الاميركي على وفق معطيات الحقائق والوقائع الثابتة على الارض التي استند اليها الكونغرس الاميركي وسيستنداليها المجتمع الدولي لاحقا ، والمجتمع الدولي لا تصدرقراراته عن عاطفة اوفراغ ولا يمكن ان تكون ايران فقط على حق والعالم كله على باطل ، لكن نجاد يغالط ويستمر في المغالطة فيقول- ان ايران طورت – نظرة بديلة- للعالم وهي تروج لها والسؤال هو- بديلة-  لماذا ولاي شيء اواية نظرة؟؟ولا يملك نجاد جوابا  او انه لا يريد ان يفصح  فهي فضيحة يجب ان تستر ، ولكم ان تفهموا ماهي هذه النظرة- البديلة-  التي لا تحصدولن تحصد مستقبلا من المجتمع الدولي الا العداء والرفض ،لانها بديلة للامن والسلام وثقافةاللاعنف المضادة للارهاب التي يعتنقها المجتمع الدولي اليوم، ولكم ايضا ان تفهموا ما شئتم من مرامي مغزى هذ القول ، الذ ي كشف بوضوح ان المجتمع الدولي في وادوايران في واد معاد  ،ويقول نجاد- ان المرأة في ايران هي محط احترام الاخرين ن،وكل  الوقائع تفند هذا القول وتقول عكس ذلك ، اقرأوا الدستور والقوانين الايرانية ، والنظرةالاجتماعية العملية التي يروج لها رجال الدين الحاكمون في ايران للمرأة، فهي في عرفهم واعتبارهم الشرعي والقانوني ،عورة ،ومصدر اثم وهي اثمة بالولادة ، ومرتكبة لجريمة الاغواء مسبقا ، وانسانة من الدرجة العاشرة . 

ونسبة الانتحار بين النساء الايرانيات ،اعلى نسبة في العالم ،ونسبة متعاطيات المخدرات  في ايران هي اعلى نسبة في العالم ، ونسبة انتشار الامراض النفسية والجنسية  بين النساءالايرانيات هي الاعلى في العالم ،وقد انخفضت في السنة الحالية سن ممارسة الدعارة بين الفتيات الى ما دون سن ال 12 وتوجد في طهران وحدها اكثر ما 400 الف امراة يمارسن الدعارة واكثر من 100 الف امرأة هاربة من بيتها الزوجي وحدث ولاحرج عن عدد الفتيات الهاربات من بيوتهن وعن عصابات الاتجار بالرقيق الابيض التي ثبت ان بعض المسؤولين الحكوميين يتعاملون بها ، وبخاصة تصدير الرقيق الابيض الى دول الخليج وبقية انحاء العالم ، كما ان الممارسات الجنسية خارج الزواج وبين طالبات المدارس المتوسطة صارت امرا عاديا وبات عددالاطفال المولودين سفاحا والمولودين بسبب اباحة ما يسمى زواج المتعة لا يحصى وتمتليء شوارع طهران وحدها بمئات الالاف منهم وتدخل السجون يوميا اكثر من ثلاثمئة امرأة في طهران فقط لاسباب تتراوح بين السرقة والاتهام بالقتل ،ما الاتهام بمخالفة قوانين العفاف والحشمة والتحجب فحدث ولا حرج ، فاي احترام واقعي للمرأة في ايران تتحدث عنه يا سيد نجاد وهناك الكثير مما لا نعرفه ونؤخرالحديث عنه الان بهذا الشان  الى اوقات اخرى ولمزيد من المعلومات  يمكن مراجعة كتابنا الخاص حول هذا الموضوع والمعنون – المرأة الايرانية والبحث عن سواحل الحرية- 

اما الحديث عن الهولوكست وضرورةالتحقيق فيها ، فهو من حقك ولكننا نرى انك تقفز بهذا الحديث فوق ماسي ايران وتهرب من حقائقها للفت الانتباه خارجا ،ونحن نوافقك على ضرورة التحقيق المنصف والجدي في ما يسمى – بالهولوكست – ولكن يا سيد نجاد ، عليك ان تطلب من العالم ما تقبل ان يطلبه العالم منك، واذا كان بيتك من زجاج فلا ترم الناس بحجر ، فهل يوافق نظامك على اجراء تحقيق دولي في الهولوكوست الايراني الذ حققه نظامك لعشرات الالاف من الضحايا الايرانيين من المعارضة والمشتبه بهم بانهم من المعارضة وا لابادة الجماعية التي شملت المخالفين لا فكار وقرارات وتعاليم نظامك ، بل حتى اصحاب العقائد والمذاهب والطوائف والقوميات الاخرى التي يتشكل منها المجتمع الايراني  والتي لا تتفق بالضرورة مع مذهب وفكر وعقائد نظامك ؟؟ اما حديثك عن اغلاق الملف النووي الايراني ،فهوحديث تريدبه ان تقنع نفسك ليس الا، فالمجابهة حتى مع منظمةالاممالمتحدة ستستمر الا اذا اوقفت بالقوة اي بالحرب وذلكهوالطريق الذي يسلكه المجتمع الدولاليوم مجبرا بسبب  عنادظامك، وقولك انه سيقتصر على التعامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يعفي من انه موضع جدل عالمي فنحن والعالم كله نعرف انه مجرد  طريق خدمي  يستخدمه نظامك  لتبرير التسويف والمماطلة والاستفادة من بيروقراطية الاجراءات في مكاتب وفرق تفتيش الامم المتحدة في البعدالزمني  لاطالة الزمن حتى الوصول الى النتيجة الحاسمة – السلاح النووي – لاكمال نصاب ارهاب الدولة- الذي يسعى اليه نظامك جاهدا ، وعلى هذا يكرر البرادعي  بسذاجته المعروفة – قوله – نحن بحاجة الى وقت لاختبار نوايا ايران ،وهو لا يحدد هذا الوقت ،والبرادعي على هذا ايضا هوالوحيد الذي  لم يتأكد بعدمن نوايا ايران   وحين يمضي الوقت الذي يريده وتريده ايران ، ستكون النوايا الايرانية قداصبحت افعالاولا  ندري ماالذي سيقوله البرادعي والمجتمع الدولي يومها ؟؟والبرادعي يعترف ان مهمة وكالته هي تحديد – غرض ايران- وعما اذا كانت هناك برامج غيرمعلنة ؟؟ وينسى ويتناسى ما كشفته المعارضة الايرانية من مواقع منشأت سرية نووية قائمة تحت الارض وفي اماكن حرص النظام الايراني على اخفائها ،وعاقب عشرات المسؤولين العاملين فيها غب انكشافها ،فاين كانت الوكالة الدولية وماذا قال البرادعي ؟؟ و . الم يتعضوا ؟؟ اليست هذه الصفحات – النووية-  لا تعد لاكمال – نصاب ارهاب الدولة – وحسب ، وانما للاعداد – لهولوكست  نووي ايراني –  لكنه هذه المرةليس لشعوب ايران فقط وانما لكل شعوب المنطقة  والعالم ، وربما هذه هو فعلا ما يتحدث عنه نجاد من الرؤية البديلة للعالم – التي سيفرضها الهولوكوست النووي الايراني . 

 ويمكن هنا فهم مغزىقول الرئيس الفرنسي في خطابه الاساسي الاول  بعدتوليه الرئاسة ، عندما وصف ايران بانها مركزلما سيصبح اكبر ازمة على المسرح الدولي . 

هذا غيض من فيض حول ادعاءات النظام الايراني عامة،وما هيتها على محك الحقائق، وهذه صفحات لها ما بعدها ،حتى يظهر الحق ويزهق الباطل ،- ان الباطل كان زهوقا

 الملف