السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمرسائل من رجوي لمحافل أوربية

رسائل من رجوي لمحافل أوربية

Imageمجاهدو خلق تناشد المجتمع الدولي إيقاف حملة الإعدامات في إيران

الزمان – باريس – شاكر عبد الحميد
وصفت مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عملية اعدام وشنق 13 شخصا في مدن ايرانية بأنها محاولة يائسة من قبل حكام إيران لمواجهة النقمة الشعبية المتنامية وأدانت صمت الاطراف الدولية خاصة الاتحاد الاوربي تجاه ذلك. وأصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بياناً ادانت فيه هذه العملية واوضحت: ان 7 سجناء بأسماء علي اورنك و داود طالبي ومجيد منعمي ومحمد بامري وعمر بامري ومهدي بور شيخ علي ومجيد أعدموا شنقاً أمام الملأ في مدينة ماهان بكرمان. فيما اُعدم كل من محمد حسين زاده في مدينة قم وجواد – ضاد في مدينة مشهد وعلي – دال و كريم – طاء في بندرعباس. وبذلك

يصل عدد الاشخاص الذين أعدمهم النظام خلال اسبوع الي 34 شخصاً. وفي يوم الخامس من ايلول كان قد اُعدم 17 سجيناً في مدينة مشهد و 4 سجناء في مدينة شيراز. وفي اجراء لاانساني آخر قام النظام الإيراني ببتر أصابع 4 سجناء في مدينة مشهد. و دعت رجوي الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي و المفوضية السامية لحقوق الانسان والدوره الحالية لمجلس حقوق الانسان الي ابداء رد فعل عاجل علي مجزرة السجناء في ايران وأكدت علي ضرورة اتخاذ اجراء عاجل لوقف الوتيرة المتصاعدة للاعدامات في ايران. حسب بيان تلقته (الزمان) امس عبر البريد الالكتروني.
علي صعيد متصل قالت منظمة مجاهدي خلق ان رسائل رجوي إلي المنظمات الدولية والأوربية بصورة خاصة الكثير حملت من المعاني والدلالات والأفكار الواقعية لمعالجة الأزمات التي يبحث المجتمع الدولي عن حلول لها من خلال اللقاءات والمناقشات التي تجري باستمرار علي اعلي المستويات السياسية والدبلوماسية والبرلمانية.
واوضحت ان هذه الرسائل تعكس النصائح والاقتراحات التي تقدمها رجوي علي الفهم العميق لمشاكل الداخل الإيراني وطبيعة النظام المستبد الذي يمسك برقاب أحرار الشعب الإيراني وتأثيرات هـــــــــــــذا النظام علي المنطقة بصورة عامة. مضيفة من ابرز هذه النصائح للمجتمع الدولي إن سياســـة الاسترضاء وتقديـــــــــم الإغراءات وإتباع الطرق الدبلوماسية من اجل إن يغير هذا النظام المتطرف سياسته وطموحاته النووية لن تجدي نفعا وإنما سوف تمنح هذا النظام المزيد من الوقت حتي يسعي إلي تحقيق مايسعي إليه من تهديد للعالم اجمع.