الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهنصائح مريم رجوي للمجتمع الدولي

نصائح مريم رجوي للمجتمع الدولي

Imageالسیاسية الکویتية

حملت رسائل السيدة مريم رجوي الى المحافل الدولية والاوروبية بصورة خاصة الكثير من المعاني والدلالات والافكار الواقعية لمعالجة الازمات التي يبحث المجتمع الدولي عن حلول لها من خلال اللقاءات والمناقشات التي تجري باستمرار على اعلى المستويات السياسية والديبلوماسية والبرلمانية, وتعكس النصائح والاقتراحات التي تقدمها السيدة رجوي في هذه الرسائل الفهم العميق لمشكلات الداخل الايراني وطبيعة النظام الفاشي المستبد الذي يمسك برقاب احرار الشعب الايراني وتأثيرات هذا النظام القمعي على المنطقة بصورة عامة.
ومن ابرز هذه النصائح للمجتمع الدولي ان سياسية الاسترضاء وتقديم الاغراءات واتباع الطرق الديبلوماسية من اجل ان يغير هذا النظام المتطرف سياسته وطموحاته النووية

لن تجدي نفعا وانما سوف تمنح هذا النظام المزيد من الوقت حتى يسعى الى تحقيق مايسعى اليه من تهديد للعالم اجمع, وقد اثبتت الايام صحة تحليلات السيدة رجوي, فقد اعلن النظام الايراني المتطرف عن تشغيل 3000 وحدة طرد مركزي, وهو ما يشكل تقدما خطيرا في هذا البرنامج النووي, ولم يتبع المجتمع الدولي سياسية المساومة مع هذا النظام وكان اكثر حزما في التعامل معه دوليا لما وصل الى ماوصل اليه, فقد كانت نصائح السيدة رجوي تصب في مجرى سياسة المساومة مع هذا النظام والذي عد هذه السياسية جزءا من حالة الضعف الدولي في مواجهة التحديات الايرانية للمجتمع الدولي, وقدمت في نصائحها آنذاك ليس تشخيص الخطأ في التعامل الدولي مع هذا النظام, وانما قدمت الحلول اللازمة لإيقاف النظام الايراني عند حده, وذلك من خلال طرح الخيار الثالث وهو الحل الاكثر واقعية ويجنب المنطقة كوراث الخيار الاول المساومة وحزمة الحوافز الدولية او الخيار الثاني وهو الخيار العسكري, وهذان الخياران رفضتهما المقاومة الايرانية وقدمت الخيار الثالث وهو التغيير الديمقراطي من الداخل وذلك بعد تصاعد حركات الاحتجاج الداخلي والرفض الشعبي الايراني لسياسات النظام القمعية.
وادت سياسية المساومة والاغراءات الى ان يتمدد هذا النظام في المحيط الاقليمي والدولي من خلال زرع البؤر العملية له, والتي اخذت تثير المشكلات وتقلق الامن في العراق ولبنان وسورية وفي جنوب افريقيا واوروبا وحتى في الداخل الاميركي, وحذرت السيدة رجوي في رسائلها المجتمع الدولي من هذا التمدد كما حذرت من اطماعه التوسعية في المنطقة العربية والخليج العربي, مثلما اعلن عن ايرانية دولة البحرين واصراره على احتلال الجزر العربية الثلاث, وسوف يعلن لاحقا عن اطماعه في دول خليجية اخرى.
وقدمت السيدة رجوي الحلول لهذه الاطماع التوسعية وهي تختلف اختلافا كليا عن ما يقدمه المجتمع الدولي من حلول جزئية هنا وهناك وهذه الحلول لا تعالج المشكلة الرئيسية وانما تدفع بتمددها اكثر واكثر, ويكمن الحل الجذري كما ورد ذكره في رسائل السيدة رجوي في قطع اذرع هذا النظام الظلامي القمعي في المنطقة والعالم.
* كاتب وصحافي عراقي

يوسف جمال