السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالتغيير هناك دائما نحو الاسوأ

التغيير هناك دائما نحو الاسوأ

وكالة سولاپرس- عبدالله باقر اللامي:  يثيرون الشفقة الممزوجة بالاستهزاء و السخرية اولئك الذين مازالوا يأملون بحدوث تغيير إيجابي في النظام الايراني و الحد من القمع و الاستبداد و کبت الحريات و مصادرة حقوق الانسان، لأنه وبعد مرور العديد من الاشهر على إستلام روحاني(داعية الاصلاح و الاعتدال حاليا في إيران)، لمنصبه کرئيس للجمهورية، فإن أي شئ لم يتحقق من ذلك. المتفائلون و المتوسمون خيرا في روحاني، والذين إنخدعوا ببريق شعاراته و مزاعمه، من المؤکد بأنهم تفاؤلهم و توسمهم الخير في روحاني لم يبق کما کان الحال في بداية مجئ روحاني،

إذ ان الاحداث و التطورات السياسية في إيران أثبتت بأن الحديث عن تغيير إيجابي في ظل النظام الحالي في إيران أشبه بالحديث عن الاجواء الرومانسية أثناء الحروب الطاحنة، وکل الذي قبضه هؤلاء المنخدعون بروحاني هو بريق التصريحات التي أطلقها و الوعود المعسولة التي وزعها يمينا و شمالا. الاعدامات تزايدت في عهد الاصلاح و الاعتدال الى أکثر من ضعفين، أحکام قطع الانف و الاذن و الاصابع و فقء العين و الرجم و الجلد صارت مشاهد مألوفة في ظل داعية الاصلاح روحاني، کما أن قوانين انتهاك شخصية المرأة و انسانيتها و التي صدرت في عهد أحمدي نجاد، فإنها قد طبقت في ظل عهد الاصلاح و الاعتدال، أما التضخم و البطالة و تفشي الفقر في إيران، فقد ضرب أرقاما و مستويات قياسية خلال الاشهر”الاصلاحية”المنصرمة، وبالنسبة للتدخل الذي يقوم به النظام في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، فإنه هو الاخر في تطور مستمر و ملفت للنظر في عهد روحاني و يکفي أن نشير الى الحالتين السورية و العراقية حيث يبسط النظام نفوذه في هذين البلدين و يساهم و بشکل مباشر في حمامات دم في هذين البلدين خصوصا مايرتکبه بحق المعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي و التي تجاوزت کل الحدود و تعتبر وصمة عار في جبين حکومة المالکي و النظام الايراني نفسه، الى جانب أن اوضاع السجون في إيران في ظل روحاني، قد ساءت کثيرا جدا و صارت وخيمة و قاب قوسين او أدنى من التدهور الکامل خصوصا وان السجون تستقبل أضعاف طاقاتها العادية کما أن مستوى الخدمة فيها قد هبطت الى الحضيض بحيث صار السجين في حالة يرثى لها وحتى أن مايقال بأن حال السجناء في ظل أفقر دول العالم أفضل بکثير من حال السجناء في إيران الغنية بالنفط و الکثير من الموارد و الخيرات الاخرى، وان کل هذه التطورات السلبية هي في الحقيقة بمثابة تغيير، لکنه تغيير نحو الاسوأ، لأن التغيير في ظل النظام الايراني هو دائما نحو الاسوأ!