الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

شجون أم لأحد شهداء مجزرة أشرف

أذعن مؤخرا مسؤول عراقي بأن الحكومة العراقية قد دفنت سرا جثامين 52 شهيدا من مجاهدي خلق قتلوا في الأول من ايلول / سبتمبر في أشرف وبهذا الصدد قمنا باجراء مقابلة مع احدى أمهات الشهداء وفيما يلي نص المقابلة:
السيدة أشرف مطلبي أم المجاهد ياسر حاجيان . ياسر قتل بشكل اعدام في أشرف في الأول من ايلول/ سبتمبر مع 51 شخصا آخر من سكان أشرف على يد قوات تابعة للحكومة العراقية وبأيدي مكبلة. السيدة مطلبي تعيش الآن في مخيم ليبرتي.

وتقول السيدة مطلبي: بصفتي أما حيث يعتصرني الحزن والألم عندما أتذكر جثة ابني ياسر المضرجة بالدماء وبودي لو كنت أرى آخر مرة وجهه المغموس بالدم وقبضاته المشدودة عله يتهدأ قلبي ولكن  الآن لا أعرف أين دفنت فلذة كبدي وكيف تم دفنه وحصلت هذه الجريمة في وضح النهار وأمام أعين الأمم المتحدة وممثليها الذين سلمناهم رسميا وقانونيا جثامين شهدائنا وهم ما فتئوا لا يكسرون صمتهم. اني أتعصر ألما من هذا الجور وهذا الصمت الرهيب. وأضافت: اني ومنذ اليوم الأول من ايلول/سبتمبر حيث سمعت خبر اعدام ابني على يد قوات الحكومة العراقية ولحد اليوم كنت أتابع يوميا استلام جثة ابني. وخلال هذه المدة اني شخصيا كتبت  رسائل مرات عديدة الى مسؤولي الأمم المتحدة بمن فيهم السيد بان كي مون والسيد باستين نائب رئيس يونامي في العراق والى القضاء العراقي بهذا الصدد كما كتبت رسالة الى السيد مدحت المحمود ولكن مع الأسف لم أتلق أي جواب حتى فاجأني خبر دفن جثة ابني سرا واصبت بالصدمة.  
وبشأن سبب هذا العمل الغير قانوني والغير اسلامي للحكومة العراقية قالت السيدة مطلبي: الحكومة العراقية قد تورطت في دوامة جريمة في أشرف حيث لا يمكن التخلص منها . انهم ظنوا حسب توجيهات نظام الملالي في ايران بأنهم وبدفن الشهداء سرا بامكانهم أن يغسلوا أيديهم الملطخة حتى المرفق بالدم ويزيلوا معالم الجريمة. وبالنتيجة نفذوا هذا العمل اللاانساني  الذي يخالف كل المعايير البشرية والعرف الدولي والقانون الانساني.
وتابعت السيدة مطلبي القول: اننا وقعنا عريضة خلال الايام الماضية مع سائر عوائل الشهداء وكتبنا رسالة مباشرة الى السيد اوباما ونسخة منها الى المسؤولين الآخرين. اضافة الى ذلك اني سأقوم برفع شكاوى مباشرة عبر محامينا والأهم من الكل ان مطلبنا هو أن يتم احالة ملف أشرف الى مجلس الأمن الدولي وأن يتم الكشف عن هذه الجريمة الصارخة التي ارتكبها النظام الايراني والحكومة العراقية واني أواصل المعركة حتى احقاق حق دماء الشهداء.