الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمعلاوي لـ («الشرق الأوسط»): جئنا لخدمة شعبنا وليس للبحث عن امتيازات شخصية

علاوي لـ («الشرق الأوسط»): جئنا لخدمة شعبنا وليس للبحث عن امتيازات شخصية

الناطقة باسم ائتلافه «الوطنية» تنفي اعتزاله العمل السياسي وتقول إن إيران هي المشكلة
(«الشرق الأوسط») – لندن: معد فياض: أكد الدكتور إياد علاوي، رئيس وزراء العراق الأسبق وزعيم «حركة الوفاق الوطني العراقي»، أنه باق في العملية السياسية، وأنه الآن على رأس ائتلاف «الوطنية» لخوض الانتخابات النيابية المقبلة التي ستجري في 30 أبريل (نيسان) المقبل.

وقال علاوي لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بغداد أمس، ردا على سؤال يتعلق ببقائه في العملية السياسية: «بالتأكيد نحن جئنا لخدمة شعبنا وليس للبحث عن امتيازات شخصية.. لا بد من تصحيح مسار الانتخابات وإقرار قانون الانتخابات والأحزاب، ونصرّ على أن تكون الانتخابات المقبلة شفافة ونزيهة، ليقول الشعب العراقي كلمته من خلال صناديق الاقتراع».
وكانت أنباء عن اعتزال علاوي العمل السياسي قد راجت أخيرا، لكنه نفى هذه الأنباء، وقال في بيان صحافي صدر عن مكتبه: «الآن وصلنا إلى لحظة عشية الانتخابات المقبلة، فإما أن تعدل العملية السياسية، وإما لن أكون جزءا من عملية سياسية تضرب الوحدة الوطنية العراقية، وتضرب الانتماء العربي والإسلامي للعراق.. لا يشرفني أن أكون جزءا من عملية سياسية تديرها إيران في العراق، ولا يشرفني أن تكون إيران هي صاحبة العملية السياسية، وسأكون ضدها سلميا».
وكان علاوي قد أكد في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط» أنه «ليست هناك أي أزمة بين العراقيين الشيعة منهم والسنة.. الجميع يعرف هذا. الأزمة سياسية وبين سياسيين، لكنهم يريدون أن يظهروها باعتبارها بين السنة والشيعة، والمشكلة الحقيقية أن العملية السياسية بدأت على أسس الطائفية السياسية، وعلى أسس التهميش والإقصاء، وبدأت العملية السياسية على مبدأ تصفية كل من كان مع النظام السابق، بمن فيهم ضباط الجيش العراقي، إلا من باع نفسه واصطف ضد الشعب العراقي»، مشيرا إلى أن «هذه المشكلة جعلت دولا خارجية تدخل في صلب القضية العراقية وتتدخل في الشأن العراقي، ويصير لها شأن مؤثر بالسياسة العراقية، وفي مقدمتها إيران التي وصل بها الأمر إلى أن تضع خطوطا حُمرا على أشخاص وكيانات سياسية». وأضاف أن «إيران تدخلت واستحوذت على القرار السياسي، والقرار السياسي المهم صار بيد إيران في العراق».
من جهتها، قالت النائبة ميسون الدملوجي الناطقة باسم ائتلاف «الوطنية»، والمرشحة ضمن الائتلاف، لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بغداد، إن «ائتلافنا يضم 630 مرشحا للانتخابات النيابية المقبلة، وانضمت لائتلافنا كتل وشخصيات سياسية مناطقية من جميع محافظات العراق بما فيها إقليم كردستان حيث سنخوض وللمرة الأولى الانتخابات هناك أيضا»، مشيرة إلى أن هناك «مرشحين من العرب والأكراد والتركمان من المسلمين (سنة وشيعة) وغير المسلمين، مسيحيين وصابئة ويزيديين».
وأوضحت الدملوجي أن «بقية الكتل السياسية مقسمة على أسس طائفية؛ كتل شيعية وأخرى سنية، وعلى أساس قومي (كردية)، لكن هذا لا ينطبق على ائتلافنا (الوطنية) الذي يطرح برنامجا يدعو إلى نبذ الطائفية وبناء الدولة المدنية وتمسك العراق بمحيطه العربي»، نافية أن تكون الانقسامات التي حدثت لـ«القائمة العراقية» الأم في السابق «قد أثرت على برنامجنا الوطني أو على مستقبل ائتلافنا الجديد (الوطنية)». وقالت: «كل الكتل الكبيرة حدثت فيها انقسامات وانشقاقات بما فيها التحالف الوطني و(دولة القانون) والكتل والأحزاب الكردية».
وحول ما يشاع عن انخفاض شعبية علاوي زعيم «العراقية» (حاليا) و«الوطنية» مستقبلا، قالت الدملوجي: «في كل مرة وقبيل الانتخابات أو حتى دون انتخابات نسمع هذا الكلام، لكن مروجيه يصدمون بنتائج الانتخابات وبحصول علاوي على أعلى الأصوات، والجميع يعرف أن علاوي لا يشارك بالانتخابات طمعا في منصب أو في امتيازات مادية؛ بل لخدمة العراق والعراقيين، وهذا ما برهنه تاريخه السياسي».
وعن التحالفات التي سترتبط بها قائمتها (الوطنية) أوضحت الدملوجي: «التحالفات ستجري بعد الانتخابات.. بعد إعلان النتائج، فحسب تفسير المحكمة الاتحادية بأن الكتلة الفائزة هي التي تتشكل بعد الانتخابات وتكون الأكبر، فإننا سنتحالف مع من نعتقد أنه يعمل لخير العراق والعراقيين وخدمتهم وبناء العراق ومع من يتلاءم خطابه مع خطابنا الوطني».
وأشارت الدملوجي إلى أن «مشكلتنا ومشكلة العراق هي التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي العراقي وبوقوفها ضد طروحات ائتلافنا (الوطنية) وضد علاوي بالذات؛ إذ وقفت ضد ترؤسه للحكومة السابقة (الحالية) علانية». وقالت: «نحن لا نريد العداء مع إيران أو مع غيرها، بل نريد علاقات متوازنة من أجل مصلحة شعبينا، ولن نسمح لإيران أو غيرها بالتدخل في شؤوننا أو أن يفرضوا آراءهم علينا». واختتمت الدملوجي، الناطقة باسم ائتلاف الوطنية، حديثها قائلة: «على الرغم من أن الأوضاع في العراق لا تبشر بالخير، فإننا يجب أن نعمل بكل جهدنا وبدعم أبناء العراق المخلصين لإنقاذ العراق من الأوضاع السيئة التي يعيشها، والبلد بالتالي بحاجة إلى جهود أبنائه».