الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمعلاوي: إيران تصدت للقائمة العراقية ومنعتني من أن أصبح رئيسا للوزراء

علاوي: إيران تصدت للقائمة العراقية ومنعتني من أن أصبح رئيسا للوزراء

أكد ان العملية السياسية في العراق أصبحت للنخبة فقط
الملف – بغداد: أتهم زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، اليوم السبت، إيران “بالتصدي لقائمته وله شخصيا”، وبين أنها “منعته من تسنم رئاسة الوزراء بعد فوزه في الانتخابات السابقة”، فيما أبدى استعداده “للتعاون معها بشكل ايجابي ومتوازن”.

وقال زعيم القائمة العراقية إياد علاوي في كلمة له خلال ندوة اقامتها قائمته تحت عنوان (لماذا الوطنية)، بحضور عدد من طلبة الكليات وقادة العراقية، في مقر القائمة بمنطقة الحارثية غربي بغداد، إن “العملية السياسية في العراق أصبحت للنخبة فقط وليس لكل العراقيين”، عادا اياه بأنه “أمر خاطئ لأنها ليست ملكا لعلاوي او المالكي او البارزاني”.
وأكد علاوي أنه “لا يوجد وصي على الشعب العراقي ومن يضع نفسه وصيا فهو وصي مزيف”، وأشار إلى أن “إيران تصدت للقائمة العراقية ولي شخصيا ومنعتني من أن أصبح رئيسا للوزراء بعد فوزه في الانتخابات السابقة”.
وبين زعيم القائمة العراقية أنه “لا يوجد شيء بيني وبين إيران وأنا إلى الان منفتح على إيران ومستعد للتعاون معها في ايجابية وتوازن”، لافتا الى “أنني التقيت السفير الإيراني في بغداد وأخبرته أن دولتك تريد عملاء ولا تبحث عن أصدقاء”، مؤكدا “قلت له لا انتم ولا غيركم يستطيع أن يبلع العراق (بشربة كوب ماء)”.
وكان علاوي أتهم، في ( 12 نيسان 2012)، في مقابلة مع قناة الجزيرة “عناصر مرتبطة بإيران أعدت مخططات لاغتياله وإنه تلقى تحذيرات من دول عربية بشأن ذلك”، مضيفا أنه “تلقى اتصالات من قادة دول عربية آخرها كان من “قادة دولة عربية هامة” حذرته من وجود مخطط لاغتياله واستهداف قادة القائمة العراقية، وأتهم ايران ايضا بـ “التدخل في شؤون العراق الداخلية وفي شؤون عدة دول عربية”.
كانت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي فازت في الانتخابات البرلمانية الثانية التي جرت في السابع من آذار 2010 91 مقعدا تليها قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التي حصلت على 89 مقعدا ثم الائتلاف الوطني العراقي بـ71 مقعدا يليه التحالف الكردستاني بـ 4 مقعدا، فيما اتهمت في حينها بعض الكتل السياسية الولايات المتحدة الاميركية بالتلاعب بنتائج الانتخابات لصالح زعيم القائمة العراقية اياد علاوي.
لكن التحالف الوطني هو من شكل الحكومة بحسب الكتلة الاكبر في البرلمان، بعد دخول ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي مع الائتلاف الوطني لتشكيل التحالف الوطني.