السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانهل هو سجن أم معسکر للاجئين السياسيين؟

هل هو سجن أم معسکر للاجئين السياسيين؟

 

 

دنيا الوطن – حسيب الصالحي:  الاجرائات المريبة و المثيرة للشکوك التي تقوم بها القوات العراقية تجاه مخيم ليبرتي من حيث نصب کاميرات تصوير و أجهزة التجسس و مکبرات صوت جديدة في مخيم ليبرتي، لايمکن أن تتفق و تتناسب مع مخيم مختص باللاجئين السياسيين المعترف بهم دوليا من جانب منظمة الامم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية، وانما تحمل تفسيرات أخرى لاتتفق أبدا مع مکان يختص بلاجئين سياسيين.

هذه الاجرائات المناقضة اساسا لکل الاتفاقات ذات الصلة المتعلقة بمخيم ليبرتي و کذلك بالتعهدات التي إعطتها منظمة الامم المتحدة و کذلك الولايات المتحدة الامريکية بضمان حمايتهم، بل هي تتعارض اساسا مع القوانين الدولية الخاصة باللاجئين ولاسيما قوانين جنيف و تعتبر إنتهاکا واضحا و فاضحا ولاتحمل أية تفسيرات او نوايا طيبة وانما يتوجس منها سکان ليبرتي و أصدقائهم في العالم ريبة، خصوصا وان حکومة المالکي طالما عودت السکان على المفاجئات الدموية و کانت سباقة دائما للإخلال بإلتزاماتها و الالتفاف على تعهداتها بطرق ملتوية.
رئيس الوزراء العراقي منذ عودته من زيارته الاخيرة لإيران و ماأثير عنها من مخاوف و شکوك بشأن إتفاقيات سرية عقدها مع المسؤولين في النظام الايراني من أجل ضمان بقائه لولاية ثالثة بمبارکة خاصة من جانب النظام الايراني، ومثلما شهد العالم کله هجوم 26/12/2013، او الهجوم الصاروخي الرابع الذي أعقب الزيارة بفترة قصيرة، وکذلك الهجوم على ساحات الاعتصام في الانبار لمعارضتها لنفوذ النظام الايراني، يعود اليوم المالکي ليقوم بالايعاز بنصب کاميرات التصوير و أجهزة التجسس و مکبرات الصوت من أجل أن يتم رصد المکان جيدا و تکون هناك دقة أکثر في إصابة أکبر عدد ممکن من سکان المخيم في حالة حدوث هجوم جديد، أما الادعاء و الزعم بأن الات التصوير تستخدم لأغراض الحماية و الامن للسکان، فهو مجرد رماد يتم ذره في العيون، إذ أن هذه الحکومة سعت دائما الى التنصل و التهرب من مسؤولياتها تجاه السکان و الاصرار على أن ظروف و اوضاع العراق لاتساعد على ضمان أمن السکان.
هذه الاجرائات التي إتخذتها حکومة المالکي ضد مخيم ليبرتي، انما تصلح لسجن فيه عتاة المجرمين و قطاعي الطرق و ليس لمخيم لاجئين تم الاعتراف به دوليا و ينتظرون نقلهم الى بلدان ثالثة، وان على الاطراف المعنية أن تتابع الاوضاع في ليبرتي خصوصا في الايام القادمة وممارسة الضغوط الممکنة للحيلولة دون القيام بهجوم دموي جديد يعتمد على هذه الاجهزة التجسسية التي تم نصبها.