الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيتضييق في ليبرتي و هجوم في الانبار

تضييق في ليبرتي و هجوم في الانبار

وكالة سولاپرس –  أمل علاوي.….. يبدو أن هناك ثمة ترابط غير عادي بين مايحدث في الانبار و مايحدث لليبرتي، إذ يتزامن الهجوم على الانبار و توجيه تهمة الارهاب الى النائب المعارض أحمد العلواني المعتقل خلافا للدستور، مع حملة تضييق ضد سکان ليبرتي حيث بدأت الحکومة العراقية و نزولا عند رغبات و اوامر قادمة من طهران، على منع المترجمين و الممرضين من مرافقة المرضى،

هذا الى جانب الحصار الغذائي و الحرب النفسية التي هي في تصعيد مستمر. منع المترجمين من مرافقة المرضى من اولئك الافراد الذي لايعرفون العربية و الانکليزية، يعني أن المرضى ليس بإمکانهم أبدا أن يشرحوا حالتهم الصحية و بالتالي لايمکن أن يتلقوا طبقا لذلك التشخيص و العلاج المناسبين، هذا في الوقت الذي تقوم فيه القوات العراقية أيضا بتأخير مغادرة المرضى من ليبرتي الى بغداد و لذلك فإنهم و في کثير من الاحيان يعودون بخفي حنين من دون أن يتلقوا العلاج لأنهم لم يصلوا في الوقت المناسب الى مواعيدهم الطبية، وبسبب هکذا معاملات خصوصا عندما يتم التضييق”کما هو الحال في الوقت الحاضر”، وذلك مايعني فرض موت بطئ على المرضى وقد حدثت حالات وفاة بسبب هذا الاسلوب من التعامل. توجيه تهمة الارهاب الى النائب المعارض أحمد العلواني، بموجب المادة الرابعة من الارهاب المثيرة للجدل و التي صارت بمثابة وسيلة لتحقيق الاهداف ضد الخصوم، کما حدث من طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية الذي اسقطت الانتربول الحکم الصادر بحقه طبقا لقرار قضائي عراقي لعدم ثقتها بالقرار خصوصا وان دوائر و اوساط سياسية دولية و إقليمية أيضا لم تثق بمصداقية ذلك القرار و إعتبرت انه يستند لحسابات سياسية صرفة، وان نفس الامر يحدث الان مع العلواني حيث يحاول نوري المالکي و على عجلة منه تمرير مخطط للنظام الايراني في غمرة حربه هذه التي يخلط فيها مابين الحق و الباطل في سبيل تحقيق غايات و أهداف مشبوهة و مبيتة. لم يشعل النظام الايراني الضوء الاخضر للمالکي کي يدعمه في ترشيح نفسه لولاية ثالثة إعتباطا و من دون مقابل، بل لقد کبلوه بشروط على رأسها الاستمرار في مخطط التضييق على مخيم ليبرتي و توجيه الضربات إليه، وکذلك ضرب کل خصوم و منتقدي و معارضي النظام الايراني من کافة القوى السياسية و تصفية الحساب معهم بطرق مختلفة، وکما أردفنا فإن هناك علاقة قوية بين التضييق على ليبرتي و الهجوم على الانبار و الذي يرتبط اساسا بمخطط النظام الايراني في العراق.