الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

انه إعتراف بأمر واقع

وكالة سولا پرس-  فاتح عومك المحمدي:  الاعتراف المهم الذي أعلنه موقع تابناك التابع للنظام الايراني و الذي يشرف عليه محسن رضائي القائد العام لقوات الحرس الثوري و سکرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام، من أن مجاهدي خلق أکثر نفوذا بين الساسة الاوربيين من دبلوماسيي النظام الايراني، هو إعتراف وضح بالهزيمة الدبلوماسية في واحدة من أهم الساحات و المعترکات السياسية العالمية،

وهو إعتراف بالقدرة و الامکانية السياسية لمنظمة مجاهدي خلق و کونها قد نجحت في فرض مکانة مهمة لها على الخريطة السياسية الدولية رغم أنف هذا النظام. رضائي الذي إعترف في حوار مفصل مع أحد أعضاء برلمان النظام الايراني بهذه الحقيقة أکد أيضا على عدم جدوى جهود النظام لتحدي قوة و نفوذ المقاومة الايرانية في اوربا، والانکى من ذلك أن القائد العام السابق للحرس الثوري قد إعترف أيضا بأن موقع”تابناك”، في صدد مناقشة هذه المسألة مع الخبراء من أجل الحصول على حل بهذا الخصوص. لکن رضائي الذي قدم هذا الاعتراف بطريقة الحديث عن نصف الکأس الفارغ و تجاهل النصف المملوء، ذلك انه عندما يتحدث عن مايسميه”نفوذا”لمجاهدي خلق بين الساسة الاوربيين، فإنه يتحاشى الحديث عن سبب هذا النفوذ و الحضور القوي للمنظمة في اوربا و يطرح الامر باسلوب و طريقة النظام التمويهية من أجل حجب الحقائق و جعلها تبدو ضبابية. المقاومة الايرانية و في شخص رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي، قد حققت نجاحا لامعا و يشار له بالبنان في إيصال قضية الشعب الايراني في کفاحه من أجل الحرية و الکرامة الى أذهان و عقول الاوربيين و أظهرت براعتها في إفهامهم حقيقة الذي يجري على الساحة الايرانية و کذلك کشف و فضح حقيقة و ماهية و معدن النظام الديني الاستبدادي القمعي القائم في طهران، ولذا فإن الساسة الاوربيين إنجذبوا الى رؤى السيدة رجوي خصوصا عندما وجدوا بأنها تتطابق تماما مع مجريات الواقع الايراني و انها تعکس الحقيقة و الواقع کما هو من دون رتوش و مساحيق، وان تزايد أعداد الساسة الاوربيين الذين يدعمون و يؤيدون المقاومة الايرانية دليل ناصع على عدالة و حقانية مواقفها و رؤاها وانها تعبر فعلا عن طموحات و تطلعات و أماني الشعب الايراني. هذا الاعتراف الذي جاء متأخرا جدا، هو في حقيقة الامر مفيد من ناحية أن يفهم الجميع أن منظمة مجاهدي خلق عنت و تعني الکثير للنظام الايراني و هي أهم خصم له لأنها و ببساطة تعتبر البديل السياسي المناسب الجاهز له.