الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيبل أن الملالي من أتوا ابالارهاب لسوريا و المنطقة کلها

بل أن الملالي من أتوا ابالارهاب لسوريا و المنطقة کلها

احرار العراق – مني سالم الجبوري : ما ذکره وزير الخارجية الامريکي جون کيري بشأن أن نظام الاسد ‘يحاول تضليل المجتمع الدولي بإدعائه انه يحارب الارهاب، وهو الذي أتى بالارهاب من الاساس الى سوريا’، قول يمکن وصفه بأن ينظر لجانب صغير جدا من لوحة کبيرة و يهمل او يتجاهل الباقي عن عمد او لغاية ما في نفسه!

الذي يثير العجب و الاستغراب في تصريح کيري هذا، انه يتحدث عن تفاقم الارهاب في سوريا و يتهم النظام بأنه قد أتى بالارهاب لسوريا في حين انه و العالم بأسره يعلمون بأن الذي غير ألوان اللوحة السورية و غيرها من الحالة الشفافة الى الحالة الداکنة و التي يختلط فيها الحابل بالنابل، انما هو النظام الايراني بحد داته، إذ انه ومنذ اليوم الاول لتدخله الواسع و المريب و الخبيث جدا في سوريا، قد برزت الظواهر الارهابية و تفاقمت يوما بعد آخر منذ أن إزداد ذهاب و مجئ الارهابي المعروف قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية الى سوريا و الاقامة فيها بعض الفترات لشهور!
وزير الخارجية الامريکي الذي يتهم نظام الاسد بأنه قد أتى بالارهاب للمنطقة و يهدد بأن الولايات المتحدة لايمکنها السماح بأن يحدث مثل هذا الشئ في المنطقة، يبدو انه يتجاهل او يتغافل إذا لم نقل أنه يتغابى أيضا عن أن فصائل حزب الله اللبناني و الميليشيات الشيعية المجندة من قابل الحرس الثوري الايراني و يشرف عليها و يوجهها الارهابي قاسم سليماني، وان النظام الايراني هو أيضا من قام بإدخال التنظيمات الاسلامية المتطرفة الى سوريا بطرق و اساليب ملتوية يشتهر بها، ولاسيما إذا ماعرفنا بأن للنظام الايراني علاقات وثيقة حتى بعصابات المافيا و الجريـمة و تجارة المخدرات، وان نظام الاسد ليس سوى مجرد أحد تلاميذه لاأکثر و لاأقل.
تصريحات کيري التي تأتي عشية الانعقاد المزمع لمؤتمر جنيف 2 في سويسرا و التي يحاول النظام الايراني بمختلف الطرق المشارکة فيه في ظل معارضة شديدة جدا من جانب المعارضة السورية التي ترى في نظام القتلة في طهران اساس بقاء و استمرار المشکلة و ليس جزئا او عاملا مساعدا للحل.
نظام الملالي الذي حاول دائما إبعاد شبهة الارهاب عن نفسه و سعى لإلصاقها بالاخرين و بصورة خاصة بمعارضيه الذين هم أساسا بمثابة ضحايا لإرهابه المسموم کما هو الحال مع منظمة مجاهدي خلق المعارضة التي ألصق بها تهمة الارهاب لمدة 15 عاما کذبا و بهتانا حتى إنکشفت الحقيقة اخيرا عندما نجحت المنظمة فه‌ تحقيق نصرها القضائي المبين و أجبرت الادارة الامريکية على إخراجها من القائمة، وعلى الرغم من أن منظمة مجاهدي خلق قد قدمت ليس عشرات وانما آلاف الادلة و الشواهد على تورط هذا النظام في الارهاب تصنيعا و تمويلا و توجيها و تصديرا، لکن الدول الکبرى و لإعتبارات سياسية و إقتصادية مازالت تنأى بنفسها عن هذه الحقائق و تطرح رؤى و وجهات نظر ساذجة و سطحية يتم تسليط الضوء فيها علب جانب من الحقيقة کما نرى ذلك واضحا في تصريحات کيري التي اوردناها سابقا.