الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

قتل بطئ أمام أنظار العالم کله

وكالة سولاپرس –  فاتح عومك المحمدي:  لاتزال آثار و تداعيات جريمة الهجوم الصاروخي الذي تعرض له سکان مخيم ليبرتي ماثلة للعيان و على الرغم من انه لم تتخذ لحد الان أية إجرائات واضحة و ملموسة تجاه الجناة الذين إرتکبوا الجريمة، فإنه وفي نفس الوقت لم يتم لحد الان إتخاذ خطوات عملية لمعالجة جرحى ذلك الهجوم الوحشي.

التباطؤ و عدم الاعتناء المتقصد في تقديم الخدمات العلاجية المطلوبة للحالات الحرجة للمصابين بإصابات من سکان ليبرتي على أثر هجوم 26/12/2013، قد أديا وللأسف الى وفاة يحيى زيارتي کما انه قد أدى مضاعفات سلبية في حالة حسن محمدي المتعرض لإصابات شديدة بشظايا عديدة في البطن و الرجل مما إضطر الاطباء ازاء ذلك الى بتر أحد رجليه وان الحالة تتفاقم مع مصابين اخرين يبدو أن هناك أکثر من محاولة تجري من خلف الستارة من أجل حجب الخدمات العلاجية و الدوائية اللازمة عنهم. المقاومة الايرانية التي دعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين و الدول الاوربية وفي 26/12/2013، الى نقل فوري لعدد من المصابين بحالات حرجة الى اوربا، مؤکدة بأنها تتحمل کل نفقات نقلهم و إقامتهم و علاجهم، لکن لم يکن هناك من أية إستجابة لهذه الدعوة الانسانية حتى أدى سوء حالة المصابين الى فقدان أحدهم و بتر رجل أحد آخر منهم و الاوضاع ماتزال سيئة بالنسبة للباقين. النظام الايراني الذي يحاول من خلال نفوذه الواسع في العراق إلحاق أکبر ضرر ممکن بالمعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي و التضييق عليهم بمختلف الطرق و الوسائل، يقف بنفسه وراء مسلسل العذاب و الالم و الضرر الذي يلحق بجرحى الهجوم الصاروخي الرابع حيث انه وفي الوقت الذي کان من المفروض فيه أن يبادر المجتمع الدولي الى مطاردة و محاسبة المجرمين الذين إرتکبوا هذه الهجمة الاجرامية و توجيه إنذار خاص لنظام الملالي حتى يکف يديه عن السکان، فإنه و للأسف يتغاضى لحد الان عن هذه المأساة المستمرة و بذلك يدفع نظام الارهاب و الجريمة في إيران لکي يتمادى أکثر في ممارساته اللاإنسانية ولذلك تراهم يعمهون غيا في إرتکاب المزيد من التجاوزات و الانتهاکات الصارخة من وراء ممارسة نفوذهم غير المحدود في العراق على حکومة المالکي العميلة المؤتمرة بأوامرهم. مايجري الان لجرحى الهجوم الصاروخي الرابع على سکان ليبرتي، أشبه بعملية موت بطئ مقصود أمام أنظار العالم کله، وان النظام الايراني الذي له خبرة و باع بهذا الخصوص حيث يستخدم هذا الاسلوب ضد السجناء السياسيين لديه، فإنه يحاول أن يطبق نفس الحالة على سکان ليبرتي، وان المجتمع الدولي وخصوصا الولايات المتحدة و الامم المتحدة مدعوتان لکي تفيا بإلتزاماتهما حيال هؤلاء السکان و تبادرا الى مد يد العون لهم و عدم السماح لحکومة المالکي بإستغلال حالتهم و إنتهاك القوانين الدولية المعمول بها بهذا الخصوص.